الجلوس الطويل أمام التلفاز قد يسبب لك البدانة!

الجلوس الطويل أمام التلفاز قد يسبب لك البدانة!

مع انتشار التقنيات الحديثة وخدمات البث المباشر، والوقت الطويل الذي نقضيه في المنزل بسبب الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كوفيد-19، تحول عدد كبير من الناس إلى الجلوس مطولاً أمام شاشة التلفاز، الأمر الذي يؤثر على حياتهم اليومية ويدفعهم إلى اتباع عادات غير صحية مثل الابتعاد عن ممارسة التمارين الرياضية واتباع عادات غذائية غير صحية.

ويشير استبيان أُجري عام 2014 إلى وجود أكبر عدد من مشاهدي التلفزيون في العالم في دولة الإمارات؛ حيث تصل نسبة متابعي البرامج التلفزيونية يومياً لمرة واحدة على الأقل 86% من السكان، مما يشكل إنذاراً هاماً لدولة يعاني 34.5% من سكانها من السمنة و70.6% من زيادة الوزن .



سينثيا بو خليل، استشارية التغذية ومديرة التميّز السريري لدى شركة Allurion، تؤكد أن الإفراط في مشاهدة التلفاز قد يتحول إلى إدمان بسبب شعور السعادة الذي يمنحنها إياه. فالدماغ يطلق رمون الدوبامين المسؤول عن تعزيز مشاعر السعادة والحماس؛ وهو ما يؤدي إلى شعور مشابه للأحاسيس التي تنتج عن تعاطي مختلف أنواع المخدرات والأدوية. لكن المشكلة لا تكمن بذلك الشعور، وإنما بفقدان الانضباط الذي قد يؤدي لمجموعة كبيرة من المشاكل الصحية؛ باختصار يمكن القول إن الإفراط في أي شيء قد يؤدي إلى عواقب بالغة الخطورة.

وتتنوع أضرار الجلوس الطويل أمام التلفاز من التأثير سلباً على أنماط النوم، وإجهاد العينين، والابتعاد عن الحياة الاجتماعية التفاعلية، بل وحتى دفع الجسم إلى البدانة. فهذه العادة تؤدي عادة إلى الإفراط بتناول الطعام بشكل لا إرادي، في الوقت نفسه الذي يحول الحياة إلى نمط حياة خامل مع عاات وخيارات غذائية سيئة، مثل الاعتماد على الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات التي تدفع الدماغ لإفراز الدوبامين، ويمثّل ذلك مشكلة أخرى؛ إذ يمثل الإقلاع عن عادة سيئة وحيدة، كالمشاهدة المستمرة، تحدياً صعباً بحد ذاته، ولكن عندما يطلق الدماغ الدوبامين استجابةً لمنبهين مختلفين يصبح ذلك التحدي مضاعفاً.

و من الضروري أن نذكر بأن الإفراط في تناول الطعام يمكن أن يؤدي إلى أمراض استقلابية خطيرة، تشمل داء السكري والسمنة والاضطرابات القلبية وغيرها الكثير، خاصة أن تناول الطعام أثناء متابعة البرامج التلفزيونية يحول استهلاك الطعام الطعام من وسيلة للتغذية والتغلب على الجوع إلى استجابة تلقائية ناتجة عن الانشغال بالبرامج والعروض التي نشاهدها.ولذلك من الضروري الحد من عدد الساعات التي نقضيها أمام الشاشات.



ولكن ذلك ليس أمراً سهلاً كما تؤكد سينثيا بو خليل، فالعديد من الأشخاص يعانون من جوع مستمر حتى بعد تناول الطعام بفترة قصيرة جداً، على الرغم من التخلي عن العادات السيئة المرتبطة بالمشاهدة المستمرة. وبالتالي تدفعنا تلك المعطيات للتساؤل عن الحل المناسب للرغبة المستمرة بتناول الطعام؛ وهنا يأتي دور البرامج الفعالة والقائمة على العلم وخدمات الرعاية الصحية المناسبة.

ويكمن العلاج من وجهة نظرها في توفير الشعور بالشبع، وهو ما تتيحه Allurion والتي تتبع منهجاً متكاملاً لمواجهة مشاكل الوزن والعادات الغذائية الخاطئة. ويُعد بالون المعدة Elipse من Allurion الجهاز الأول والوحيد في العالم لتخفيف الوزن دون إجراء جراحة أو تنظير داخلي أو تخدير؛ مما يمنح المرضى فرصةً للاستراحة من الحميات الغذائية القاسية وشعور الجوع الملازم لها.

ويبقى الاعتدال العامل الرئيسي للتخلص من العادات السيئة الناتجة عن تكرار السلوكيات والأفعال والأفكار الخاطئة. لذلك أشدد على أهمية إفساح المجال للنشاطات المفيدة بدلاً من الجلوس أمام الشاشات ومشاهدة البرامج المفضلة لساعات طويلة.




فيديو:
نباتات مفترسة - النباتات آكلة الحشرات