حافظي على لياقتك خلال العيد

حافظي على لياقتك خلال العيد

يصعب تخيل العيد دون الكثير من الأطعمة الشهية والحلوياات اللذيذةة، خاصة بعد شهر من الصيام. لكن التحكم بشهيتك والتصرف بحكمة أمر أساسي لكي تستمتعي بعيد الفطر دون التفريط بلياقتك وصحتك.

أحمد مدكور، مدير اللياقة البدنية في فيتنس فيرست الشرق الأوسط، يقدم لك بعض الأفكار التي تساعدك على التمتع بالعيد والحفاظ على لياقتك في الوقت نفسه.

فأول ما عليك فعله هو العودة التدريجية إلى روتينك المعتاد. وليس الانتقال فجأة إلى نمط الطعام العادي الذي كنت تتناولينه قبل رمضان. يمكنك البدء بوجبة فطور صحية تتضمن كمية من الطعام وسعرات حرراية أقل في الأيام الأولى بعد رمضان، فالحفاظ على وجبة الفطور هام جداً لأنها تساعدك على التحكم بالطعام أثناء النهار، وتعزيز الطاقة، والتحكم بالشهية.

وخلال النهار يمكنك تناول الطعام بتكرار أكثر وكميات أقل. فتناول كميات صغيرة من الأطعمة الصحية على مدار اليوم يرسل إشارة إلى عقلك بأن الإمدادات الغذائية وفيرة، لذلك لا بأس من حرق هذه السعرات الحرارية بسرعة. يمنحك الحد من الحصول على قدر كبير من السعرات الحرارية في جلسة واحدة أيضاً الكثير من الطاقة. أما تناول الكثير من السعرات الحرارية في وجبة واحدة - حتى لو كانت سعرات حرارية صحية - يرسل إلى عقلك رسالة مفادها أن الأوقات الخالية من الدهون يجب أن تكون قريبة، لذلك سيتم تخزين هذه السعرات الحرارية على شكل دهون. كما أن تناول الكثير من الطعام في جلسة واحدة يمكن أن يجعل الشخص يشعر بالخمول والنعاس.

البروتينات الكاملة أساسية أيضاً للحافظ على صحتك ولياقتك. فتناول كميات مناسبة لوزنك ومستوى نشاطك يؤدي إلى استقرار نسبة السكر في الدم (منع تباطؤ الطاقة)، ويعزز التركيز، ويبقي الشخص نحيفاً وقوياً. البروتينات الكاملة هي أي منتجات حيوانية أو منتجات الألبان أو الحبوب، بالإضافة إلى البقوليات، وهي تفيد خاصة عند الشعور بالحاجة إلى وجبة جيدة تدعم الجسم وتساعد على الشعور بالشبع لفترة أطول.

من المهم طبعاً أن تتجنبي الكثير من حلويات العيد، خاصة تلك التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والدهون التي تزيد من مستويات الأنسولين، وبالتالي تسبب الشعور بالتعب والنعاس، وتدفع إلى زيادة الوزن بسرعة. يمكنك أن تستبدلي هذه الحلويات بالكثير من الفواكه الطاجة أو المجففة.

كذلك تجنبي الإفراط في تناول الكافيين. خلال زيارات العيد يقدم الناس الكثير من الشاي والقهوة، وهذا ما يؤدي إلى الإفراط في تناول الكافيين، وبالتالي زيادة مستويات التوتر في الجسم، واضطراب النوم.


لكن عليك أن تشربي كميات كبيرة من الماء، فالماء أساسي ليقوم جسمك بجميع وظائفه على أكمل وجه، ويطرد السموم، ويحافظ على انتعاش بشرتك، كما أنه يجنبك أعراض التعرض المفرط للحرارة أو الشمس، والرغبة الشديدة بتناول الوجبات السريعة.

ولا تنسي أعمية إعداد برنامج طعامك مسبقاً بحيث يمكنك تناول الطعام بفترات منتظمة رغم المشاغل التي يفرضها التواصل مع العائلات والأصدقاء خلال العيد. يجب تناول وجبات خفيفة صحية ومشاركتها مع العائلة والأصدقاء بدلاً من الإنجراف وراء الحلويات التقليدية الغنية بالدهون، وجبات مثل اللوز والخضروات النيئة والحمص والزبادي والتوت والفواكه الطازجة والمجففة والبيض المسلوق.





فيديو:
معاينة عدسة سوني 50 ملم الجديدة: العدسة المثالية Sony 50mm F1.2