ماذا تعرفين عن فعالية الفيتامينات المتعددة في تعزيز الصحة؟

ماذا تعرفين عن فعالية الفيتامينات المتعددة في تعزيز الصحة؟

تعد الفيتامينات المتعددة والمعادن المتعددة أكثر المكملات الغذائية استخداماً في العالم، حيث ازدادت رقعة استخدامها بسرعة كبيرة خلال العقود القليلة الماضية. ويعتقد البعض أن للفيتامينات المتعددة فوائد في تعزيز الصحة وتعويض الأنظمة الغذائية الفقيرة وتقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

لكن هل هذا صحيح؟ هل تستطيع فعلاً الفيتامينات المتعددة أن تقوي صحتنا وتقلل خطر إصابتنا بالأمراض؟



ما هي الفيتامينات المتعددة؟
تعد الفيتامينات المتعددة من المكملات الغذائية التي تحتوي فيتامينات ومعادن متنوعة إلى ومكونات أخرى. وبالنظر إلى أنه لا يوجد معيار قياسي معتمد لمكونات الفيتامينات المتعددة، تختلف هذه المكونات بحسب المنتج والعلامة التجارية. كما يشار إليها باسم المتعددة أو ببساطة الفيتامينات. وتطرح هذه الفيتامينات في الأسواق بعدة أشكال فمنها الأقراص ومنها الكبسولات أو العلكة القابلة للمضغ أو المساحيق أو السوائل. تحدد جرعة معظمها بمرة أو مرتين يومياً، لكن يجب الحرص على قراءة النشرة المرفقة واتباع إرشادات الجرعة الموصى بها.

ماذا تحتوي الفيتامينات المتعددة؟
تحتوي الفيتامينات المتعددة على 13 فيتامين وحوالي 15 معدن ضروريين للصحة، حيث ينتج العديد منها أنزيمات وهرمونات لتعزيز المناعة والحفاظ على صحة الأعصاب والأعضاء. كما يحتاج الجسم لهذه العناصر الغذائية للتكاثر والوقاية من الأمراض والنمو وتنظيم العمليات الجسدية.

وتوفر الفيتامينات المتعددة العديد من الفيتامينات والمعادن بنسب مختلفة، وتحتوي أيضاً على مكونات أخرى مثل الأعشاب والأحماض الأمينية والأحماض الدهنية. وقد تحتوي بعض المكملات على مكونات تتفاعل مع الأدوية لذلك لا بد من أخذ مشورة الطبيب قبل الشروع بأخذ المكملات. وتستخلص العناصر الغذائية في الفيتامينات المتعددة من أطعمة فعلية أو تصنع مخبرياً لذلك يجب شراءها من مصادر موثوقة.

الفيتامينات المتعددة ومرض القلب
يعد مرض القلب من المسببات الرئيسة لحالات الوفاة في العالم. وبينما يعتقد البعض أن تناول الفيتامينات المتعددة يمكن أن يساعد في الحماية من أمراض القلب، إلا أنه لا يوجد بحث موثق بهذا الخصوص. تفيد بعض الدراسات إلى أنه يمكن ربط المواظبة على تناول الفيتامينات المتعددة بمعدلات أقل من النوبات القلبية والوفيات بينما لا تثبت دراسات أخرى صحة هذه الفرضيات.

الفيتامينات المتعددة ومرض السرطان
كما هو الحال في مرض القلب، تتضارب الأدلة حول تأثير الفيتامينات المتعددة في مرض السرطان. تفيد بعض الدراسات إلى عدم وجود أي تأثير بينما تربط أخرى خطورة الإصابة بالسرطان بتناول الفيتامينات المتعددة.



الفيتامينات المتعددة ووظائف الدماغ
وجدت دراسات متعددة أجريت على فئات معينة من المتطوعين أن للفيتامينات المتعددة دور في تحسين الذاكرة عند كبار السن. كما تحسن المزاج، حيث ربط الباحثون بين المزاج السيء ونقص الغذاء وبين المكملات الغذائية وتقليل أعراض القلق والاكتئاب. بينما تنفي دراسات أخرى وجود أي رابط بينها وبين تغيرات المزاج.

الفيتامينات المتعددة وصحة العين
يعد مرض التنكس البقعي من أهم مسببات الإصابة بالعمى في العالم، حيث وجدت إحدى الدراسات أن تناول الفيتامينات المضادة للأكسدة والمعادن يمكن أن يبطئ من تطور التنكس البقعي وأن يساعد في الحماية منه. كما تشير بعض الأدلة إلى تقليل الفيتامينات المتعددة لخطر الإصابة بمرض الساد المنتشر على مستوى العالم.

مضار الفيتامينات المتعددة
من أهم الأمور التي يجب مراعاتها عند تناول الفيتامينات المتعددة هو الجرعة، حيث يمكن أن تكون الجرعات العالية من الفيتامينات والمعادن مؤذية للبعض. وتقاس الجرعة بحسب قابلية الفيتامين للذوبان، وتصنف كالتالي:
- الفيتامينات القابلة للذوبان بالماء: يستطيع الجسم التخلص من الكميات الزائدة منها عبر طرحها مع البول.
- الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون: يمكن أن تتجمع الكميات الزائدة من هذه الفيتامينات في الكبد بسبب صعوبة التخلص منها.



وعلى النساء الحوامل بشكل خاص الحذر عند تناول فيتامين A، حيث ارتبط الاستهلاك الزائد لهذا الفيتامين عند النساء الحوامل بشكل وثيق بحالات الإعاقة الخلقية عند الأطفال. ولا يوجد رابط بين سمية الفيتامين D واستهلاك الفيتامينات المتعددة بينما تعد سمية الفيتامين A أكثر شيوعاً.

ويمكن أن تتجاوز العديد من العناصر الغذائية حدها الضروري في الجسم إذا ما تم تناول الفيتامينات المتعددة والأطعمة الغنية غذائياً معاً. وينصح المدخنون بشكل خاص بتجنب الفيتامينات المتعددة الحاوية على معدلات كبيرة من البيتا كاروتين أو فيتامين A، حيث تزيد هذه العناصر الغذائية من خطر الإصابة بسرطان الرئة.

وتزيد الجرعات العالية من معادن معينة مثل الحديد من احتمالية حدوث اضطرابات في المعدة وامساك وإقياء وإغماء. كما يحد الحديد من قدرة الجسم على امتصاص الزنك. وينصح الرجال على وجه الخصوص بمراقبة استهلاكهم للحديد، حيث يستطيعون تخزينه والمصابون بترسب الأصبغة الدموية في جسمهم أكثر من النساء مما يؤدي إلى تراكم مستويات سمية من المعدن التي تسبب بدورها تليف الكبد وسرطان الكبد وأمراض القلب. وينصح هؤلاء أيضاً بتجنب مكملات فيتامين C.

ومن المخاطر الأخرى المقترنة بتناول الفيتامينات المتعددة هو خلل عمليات التصنيع، حيث يمكن أن تتسبب بإيواء الفيتامينات المتعددة لكميات أكبر من العناصر الغذائية من الحد الموصى به.

هل عليك تناول الفيتامينات المتعددة؟
لا توصف الفيتامينات المتعددة لجميع الناس، فهي قد تشكل خطراً على بعض الأشخاص. ويعد الطبيب هو القادر على تحديد حاجة كل شخص لهذه الفيتامينات، والجرعات المناسبة له. وتعد الفئات التالية من الفئات التي قد تستفيد من الفيتامينات المتعددة:

- كبار السن: يمكن أن يقل امتصاص فيتامين 12B مع التقدم بالسن كما يحتاج كبار السن نسب أكبر من الكالسيوم وفيتامين D.
- النباتيون ومتبعوا النظام الغذائي النباتي:- يتعرض الأفراد الذين يتبعون نظام غذائي معتمد على العناصر النباتية لنقص فيتامين 12B الذي يوجد بشكل أساسي في الأطعمة الحيوانية. كما يمكن أن يحتاج هؤلاء للكالسيوم والزنك والحديد وفيتامين D وأحماض أوميغا 3 الدهنية.
- كما يستفيد الأشخاص الذين خضعوا لجراحات لتخفيف الوزن من الفيتامينات المتعددة بسبب اتباعهم لحميات غذائية منخفضة السعرات الحرارية أو عدم حصولهم على العناصر الغذائية الكافية من الطعام.

إذا، ليست الفيتامينات المتعددة خلاصة سحرية للتمتع بصحة تامة. فالأدلة حول فعاليتها ومنافعها وأضرارها متناقضة بين دراسة وأخرى. كما أن زيادة الفيتامينات والمعادن في الجسم عن حاجته الطبيعية قد تؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية. لذلك، مرة أخرى، الطبيب هو الجهة التي تستطيع أن تعتمد عليها بثقة لاتخاذ القرار إن كان عليك تناول هذه الفيتامينات أم لا.




فيديو:
أقوى نظام كاميرا في هاتف اليوم: Oppo Find X 3 Pro