14 سبباً للشعور بالتعب والنعاس في النهار

14 سبباً للشعور بالتعب والنعاس في النهار

يعرف الجميع أن عليهم أن يناموا نحو 8 ساعات كل ليلة للحصول على الراحة الكافية لاستعادة الحيوية والنشاط في اليوم التالي. لكن البعض يستمر بالشعور بالتعب والإرهاق رغم نيله هذه الحصة من النوم. فلماذا لا يتمتع البعض بالنشاط الكافي رغم النوم لوقت مناسب؟

في الوقع، هناك العديد من الأسباب التي قد تقلل من قيمة الساعات التي تنامها، وبالتالي فإن جسمك لن يشعر بالراحة الكافية ليستعيد نشاطه في اليوم التالي. وفي هذا المقال نستعرض لكم العديد من هذه الأسباب، وكيفية تلافيها.



عدم كفاية النوم
لا يكفي أن تكون في الفراش لثماني ساعات. إذ ربما مضي وقتاً طويلاً في محاولة النوم، أو تصفح هاتفك المحمول في الفراش. من المهم أن تنام كل الوقت المخصص للنوم. لذلك أتح لنفسك بعض الوقت بعيداً عن كل المنبهات قبل أن تغط في النوم.

توقف التنفس أثناء النوم
العديد من الأشخاص حول العالم يعانون من توقف التنفس أثناء النوم لفترات وجيزة جداً، لكنها كافية لتستيقظ حتى للحظة واحدة قد لا تتذكرها لاحقاً. هذه اللحظات من الاستيقاظ ستقلل من قيمة الوقت الذي نمته، وتجعله غير كاف. يعد التدخين وزيادة الوزن من الأسباب الشائعة لتوقف التنفس أثناء النوم. لكن الطبيب هو الأقدر على تشخيص السبب ووصف العلاج الملائم.

الجوع
ربما تظن أنك تمارس نظاماً غذائياً متوازناً حين تجوع نفسك. لكن ذلك غير صحيح. فمن المهم المحافظة على دعم غذائي كامل للجسم حتى يمارس نشاطه بشكل جيد، لأنه سيلجأ إلى تخفيف نشاطه تلقائياً حين ينخفض السكر في الدم ويشعر بالجوع. لذلك عليك أن تحافظ على نظام غذائي متوازن يمدك بالطاقة اللازمة دون زيادة أو نقصان.

فقر الدم
سبب آخر شائع للشعور بالتعب والإرهاق، خاصة عند النساء، هو فقر الدم، أو نقص الحديد في الدم. فالدم هو من يحمل الغذاء والأوكسجين لأنسجتك وأعضائك المختلفة. والنساء يفقدن أكثر بسبب الدورة الشهرية التي تتسبب بفقدان خلاي الدم الحمراء. وتجنب ذلك أمر سهل بجعل نظامك الغذائي متوازن ويحتوي على الكمية الكافية من الحديد، أو بتناول مكملات الحديد عند الحاجة. وتعد اللحوم الخالية من الدهون والكبد والمحار والفاصولياء من الأغذية الغنية بالحديد.



الاكتئاب
يظن البعض أن الاكتئاب هو اضطراب عاطفي فقط. لكنه في الواقع يؤثر على كامل الجسم ويتسبب بالعديد من الأعراض السيئة، من أكثرها شهرة التعب والصداع وفقدان الشهية. وأفضل طريقة لمعالجة هذه المشكلة هي التوجه نحو الطبيب المختص واستشارته والالتزام بتعلمياته.

قصور الغدة الدرقية
الغدة الدرقية هي غدة صغيرة تقع في قاعدة العنق، تتحكم بعملية التمثيل الغذائي، أي السرعة التي يقوم بها الجسم بتحوي الطعام إلى طاقة. وعندما لا تعمل الغدة الدرقية بشكل جيد، فإن التمثيل الغذائي سيكون سيئاً، وبالتالي ستصل كمية أقل من الطاقة إلى الجسم، ويشعر الجسم بالخمول في الوقت الذي تتراكم فيه الدهون.
وللتأكد من عمل الغدة الدرقية لا بد من مراجعة الطبيب المختص الذي يوجهك للقيام بالتحاليل المناسبة، ويصف لك العلاج المناسب.

فرط الكافيين
صحيح أن الكافيين يزيد اليقظة ويحسن النشاط، لكن شرط أن يكون بجرعات معتدلة. أما الإفراط في تناول الكافيين فيزيد من معدل ضربات القلب ويرفع ضغط الدم ويتسبب بالمزيد من الشعور بالعصبية. لذلك عليك تناول المواد التي تحتوي على الكافيين باعتدال، مثل القهوة والشاي والشوكولاتة والمشروبات الغازية، وحتى الأدوية التي تحتوي على الكافيين. وتذكر أن عليك التخفيف بهدوء إن كنت تبالغ في تناول الكافيين، لأن التوقف عنه فجأة يتسبب بالمزيد من التعب.

المشاكل البولية
العديد من المشاكل البولية تتسبب بآلام وحرقة وشعور بضرورة التبول مراراً. لكن بعضها لا يظهر هذه الأعراض الواضحة، بل يتسبب بالتعب كعرض للإصابة بالمرض. لذلك من المهم أن تعتمد على الطبيب المختص للتأكد من عدم إصابتك بالتهابات في المسالك البولية إن كنت تشعر بالتعب والإرهاق خلال النهار.

الإصابة بالسكري
السكري أيضاً يتسبب بالشعور المستمر بالتعب والإرهاق، فالمستويات العالية من اللسكر في مجرى الدم تتحول إلى طاقة بدلاً من دخولها إلى خلايا الجسم، الأمر الذي يتسبب بالمزيد من التبول والتعرض وفقدان السوائل في الجسم. وتشتمل علاجات السكري التي يقررها الطبيب على جوانب عدة مثل الأنسولين والأدوية والنظام الغذائي والتمارين الصحية، وجميعها هامة جداً لمواجهة المرض.



جفاف الجسم
تتسبب قلة تناول السوائل خلال اليوم، أو بذل الكثير من الجهود التي تتسبب بالتعرق وفقدان السوائل إلى تجفاف الجسم. ورغم أن الجسم يدفعك للشعور بالعطش في هذه الحالة، إلا أن البعض يفضل تجاهل هذه الرسائل. من المهم تناول كوبان من الماء على الأقل قبل ساعة أو أكثر من أي نشاط بدني، والاستمرار بتناول جرعات من المياه طوال اليوم لدعم الجسم بالسوائل التي يحتاجها. ويعتبر لون البول الفاتح مؤشر على أن جسمك يحتوي على كمية السوائل المناسبة. فيما يعد لون البول الغامق مؤشراً على نقص المياه في جسمك.

أمراض القلب
تترافق أمراض القلب عادة مع الشعور بالتعب أثناء أداء الأنشطة اليومية العادية مثل تنظيف المنزل. كما تتسبب بالشعور بالتعب والإرهاق. إذا كنت تلاحظ أنك تتعب من جهود معتادة فمن الأفضل التوجه إلى طبيب مختص يقوم بإجراء الفحوصات واتخاذ القرارات المناسبة ووصف العلاجات الصحيحة.

اضطراب النوم أثناء العمل
تتضمن أعمال بعض الناس ضرورة السهر للقيام بمناوبات ليلية دورية. في الواقع تتسبب هذه الدوريات ببعض الاضطراب في الساعة البيولوجية، كما أن النوم النهاري لا يعد كافياً ومريحاً للجسم. فإذا كنت من هؤلاء الأشخاص، وتشعر بالتعب والإرهاق، فحسناً أن تستشير طبيبك الذي سيقدم لك العديد من النصائح الهامة، وقد يصف لك بعض الأدوية والمكملات الغذاية المناسبة.

الحساسية
بعض الأشخاص يظهرون تحسساً واضحاً لأنواع محددة من الطعام. وبعضهم الآخر لا يظهر أعراضاً تحسسية، لكنه يشعر بالنعاس والتعب بعد تناول الطعام. في هذه الحالة قد تكون بعض مكونات وجبتك تسبب لك هذه الحساسية الخفية. يمكنك تجربة أن تتخلص من نوع واحد من الطعام في كل مرة، وتراقب التغيرات، لتكتشف إن كان هناك طعام ما يتسبب لك بذلك. الطبيب يمكنه أيضاً أن يشرح لك المزيد عن اختبار حساسية الطعام.

متلازمة التعب المزمن
إذا كنت قد بحثت عن جميع الأسباب أعلاه، وفعلت ما يجب تجاهها، ومع ذلك استمر شعورك بالتعب والنعاس الشديدين خلال النهار لأكثر من 6 أشهر، فقد تكون مصاباً بمتلازمة التعب المزمن، أو الألم العضلي الليفي. ولكل من هاتين المشكلتين أعراض مختلفة، لكنهما تتسببان بالإرهاق المستمر وغير المبرر. سيكون الطبيب هو الأكثر قدرة على تشخيص هذه الحالات وتقديم النصائح المفيدة، إلى جانب إمكانية تجربة تغيير الجدول اليوم، وتعلم عادات نوم أفضل.

وربما لا تعاني من مشكلة كبيرة في الشعور بالتعب والنعاس خلال النهار، بل مجرد إجهاد خفيف بين فترة وأخرى. وقد لا يكون لديك أي مشكلة طبية تحتاج إلى علاج. في هذه الحالة سيكون لنظام غذائي جيد، والمواظبة على التمارين الرياضية فائدة كبيرة. فالتمارين الرياضية المعتدلة والمناسبة هي الأكثر قدرة على محاربة التعب والنعاس في النهار.




فيديو:
ماذا تخبئ دبي في إكسبو 2020؟ شاهدو جناح الأرض تيرا بدقة عالية