كيف تبنين مكتبة ممتعة لأطفالك

كيف تبنين مكتبة ممتعة لأطفالك

كثيراً ما يحتار الأهل في اختيار الكتب الأفضل لتشجيع أطفالهم على القراءة، وضمان تحقيقهم المتعة والفائدة في الوقت نفسه. لذلك قدم ناشرون وكتاب شاركوا في الدورة 13 من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، خبراتهم ونصائحهم التي تساعد الأهل على اختيار الكتب الأفضل لأطفالهم.

تجاهلي التصنيف
قد لا يكون تصنيف الكتاب على أنه الأكثر مبيعاً، أو الأكثر شهرة وانتشاراً، أمراً خادعاً. فطفلك له شخصيته ومزاجه، وقد يكون الكتاب الذي يفيده ويجذبه ويشعر بالمتعة أثناء قراءته بعيداً عن هذه التصنيفات. لذلك فكري بما يحبه طفلك، لا بما هو "مشهور".



راعي ذوق طفلك
صحيح أن شراء الكتاب هو مسؤولية الأهل، لكن من سيقرأ الكتاب هو الطفل. لذلك من المهم أن تراعي ميوله ورغباته وتفضيلاته وفقاً لفئته العمرية. فكلما كان الكتاب جذاباً له كلما كرس أكثر عادة القراءة في شخصيته.

تجنبي القلق
رغم ذلك، قد لا يحب طفلك الكتاب الذي اشتريتيه من أجله. لا داعي للشعور بالقلق نتيجة ذلك، فقد يقرأه فيما بعد، وقد لا يقرأه نهائياً، لكنه سيكون قد تعلم أن الكتاب هو أمر يستحق أن ننفق المال من أجله، وأن القراءة هي أمر يستحق أن نسعى إليه.


Content Stare


احتفلي باقتناء الكتاب
لا تتركي شراءك كتاباً لطفلك يمر كأمر عادي، بل حاولي أن تحوليه إلى مناسبة ممتعة. وليس أفضل من اصطحاب طفلك إلى المكتبة أو المعرض أو مهرجان الكتب ليشعر الطفل بالمتعة والأهمية، وبالتالي يرتبط أكثر مع هذه الاحتفالية الخاصة التي سيشتري من خلالها كتاباً يحبه.

خصصي ركن القراءة
من المهم أن تخصصي لطفلك ركناً خاصاً للقراءة، يكون مريحاً له، ويرتبط بالقراءة حصراً. كأن يوضع كرسي مريح مخصص للقراءة في زاوية يحبها الطفل. فارتباط الطفل بالمكان قد يساعد على تكريس عادة القراءة ويجعلها أمراً أكثر راحة ومتعة.



وتذكري أن حب القراءة لا يأتي مع الطفل فطرياً، بل هو أمر يجب أن يكون ممتعاً ليتحول إلى عادة تساعد طفلك على تنمية خياله وشخصيته، وتعلمه الكثير من المهارات والقيم التي يحتاجها في حياته.




فيديو:
جورجيا: عروس الجبال