لماذا أهديت صوفيا لورين معطفاً من الفرو الصناعي؟

لماذا أهديت صوفيا لورين معطفاً من الفرو الصناعي؟

بمناسبة عيد ميلادها السادس والثمانين، قدمت مصممة الأزياء ستيلا مارنتي معطفاً فاخراً من الفرو الصناعي الصديق للبيئة، إلى الممثلة الشهيرة صوفيا لورين، وهي الممثلة المشهورة أيضاً بتفضيلها الفرو الطبيعي الفاخر.

ستيلا كارنتي قامت بمبادرتها بالتعاون مع منظمة بيتا، بتقديم معطف من الفرو الصناعي من مادة كوبا التي صممت حصرياً من إيكوبيل، آملة أن تلهم الفنانة العالمية أن تتخلى عن المعاطف المصنوعة من فرو الحيوانات، لتنضم إلى العديد من عشاق الموضة الذين تخلوا عن لبس الفرو الطبيعي الذي يؤخذ من الحيوانات بعد قتلها، وأحيانا بعد تعذيبها بطريقة وحشية مثلما عندما يتم ضربها أو صعقها بالكهرباء أو حتى سلخ جلودها حية!

العديد من دور الأزياء توقفت عن تصميم الألبسة من الفرو الطبيعي، مثل أرماني وشانيل وبرادا وفيرزاتشي وفيورلا وغوتشي.



وتعاني الحيوانات في صناعة الفرو من تعذيب حقيقي. فهي تضرب وتصعق بالكهرباء وتجبر على استنشاق الغاز وتسلخ حية.. الأمر الذي دفع نائب الرئيس الأول لمنظمة بيتا، جايسون بايكر، لتوجيه مناشدة إلى المتسوقين في الإمارات العربية المتحدة مطالباً إياهم برفض هذه التجارة عن طريق التخلي عن شراء الأقمشة المصنوعة من فرو وجلود الحيوانات.

وكشف تحقيق حديث أجرته منظمة بيتا حول مزارع الفرو الطبيعي في روسيا والتي تعد ثالث أكبر منتج للفرو في العالم حقيقة ما يقوم به العاملون من تعذيب للحيوانات إذ تُضرب الأرانب بأنابيب معدنية وتُقطع رؤوسهم وهم لا زالوا في كامل وعيهم وتُصعق ارانب الشنشيلا وتكسرعظام رقابهم بينما يتعرض الآخرون لمزيد من الرعب.



وبالإضافة لكونها تجارة مبنية على القسوة فهي تشكل أيضا خطرا على الصحة إذ حذر العلماء من كون هذه المزارع بيئة خصبة لجائحة جديدة، ففي ظل ارتفاع الحالات المصابة بفايروس كورونا المستجد بين عمال المزارع كان قد حث البرلمان الهولندي للتصويت لإغلاق ما تبقى من مزارع فرو المنك في البلاد خلال سنة، ومن هنا تناشد منظمة بيتا دور الأزياء مثل كلوي،ديور،فيندي،إيرميز،لوي فيتون، وفالينتينو التوقف عن بيع الفرو الطبيعي.

وتُعارض منظمة بيتا التمييز ضد الفصائل والكائنات والذي يعتبر فكرا سائدا حول العالم، وتحمل شعار "الحيوانات ليست ملكا لنا لنلبسها".




بالفيديو:
تعلم تصوير فيديو بكاميرا صغيرة وبطريقة سينمائية