الكسل والغذاء غير الصحي.. طريقك الأقرب إلى أمراض القلب

الكسل والغذاء غير الصحي.. طريقك الأقرب إلى أمراض القلب

نمط الحياة المستقرة المعتدة على الخمول، والنظام الغذائي غير الصحي، عاملان أساسيان في زيادة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في منطقة الشرق الأوسط، وفقاً لم أكده جراح القلب المعتمد في مستشفيات أبولو، الدكتور ساثاكي نامبالا، كبير مستشاري مستشفى أبولو ورئيس قسم جراحة القلب.

ويؤكد الدكتور نامبالا أن مرض نقص تروية القلب صار اليوم السبب الأول للوفاة في الشرق الأوسط، وفي جميع أنحاء منطقة شرق البحر المتوسط بأكملها، بواقع نحو 54% من الوفيات الناجمة عن الأمراض غير المعدية بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية، حسب ما أكده تقرير منظمة الصحة العالمية (WHO).

ويتسبب نمط الحياة هذا بازدياد إحتمالات الإصابة مع ارتفاع عوامل الخطر الشائعة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وارتفاع الكوليسترول في الدم والتدخين والسمنة. فمعدلات السمنة في المنطقة ارتفعت بشكل ملحوظ في ظل غياب النشاط البدني مقارنة بمناطق أخرى من العالم.

كما أن مستوى السمنة يتصاعد عند النساء والأطفال إلى درجة مثيرة للقلق.



وقال الدكتور نامبالا أن التقارير في كل من البحرين والكويت والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، تشير إلى أن حالات السمنة وخاصة بين النساء تجاوزت 70%، كما أن نسبة استخدام التبغ في تزايد أيضاً، حيث يتراوح معدل انتشار التدخين بين الرجال البالغين بين 7% و 57%. أما بالنسبة لارتفاع ضغط الدم، وهو عامل خطر رئيسي ومباشر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، فمن المقدر أن يتسبب في وفاة 7.5 مليون شخص، أو حوالي 12.8% من جميع الوفيات في المنطقة.

ويلعب نمط الحياة غير الصحي الدور الأساس في ارتفاع نسبة الإصابة، رغم أن الوراثة قد تلعب دوراً في ذلك. الأمر الذي يستدعي العمل المتزايد لتكثيف الجهود بهدف نشر الوعي بأهمية المشاركة في الأنشطة البدنية واعتماد نمط حياة نشط ونظاماً غذائياً صحياً، تبدأ من المدارس وتشمل كل أوجه الحياة.



موضوع قد يهمك: 7 عروض مدهشة في جزيرة النور بالشارقة اعتباراً من الغد