لكل قطعة من مجوهرات فابولا جولز

لكل قطعة من مجوهرات فابولا جولز

يعني اسم "فابولا" باللاتينية "القصة"، وهذا ما دفع صديقَتي الطفولة السورية سعادة والفلسطينية دارين إلى تأسيس دار فابولا جولز للمجوهرات عام 2015، لتحظى كل قطعة مجوهرات من ابتكار الدار بالمعنى الجميل الخاص بها.

وتمنح هذه الإبداعات عشاق التميّز فرصةً لارتداء مجوهرات كلاسيكية لا يخبو ألقها مع الزمن، حيث تقدّم العلامة مجوهرات استثنائية مصممة حسب الطلب، ويمكن تخصيص القطع بما ينسجم مع جميع المناسبات والذكريات. فمثلاً تتيح الدار أمام الأمهات الجدد أساوراً مزدانة بنبضات قلب الطفل الصغير، بينما يمكن للعروس الاستمتاع بسوار نُقشَ عليه تاريخ زواجها. وهكذا تمنح ’فابولا جولز‘ عاشقات العلامة مجوهرات متميّزة تناسب كل زمان ومكان وتمتلك في مضمونها قيمةً دائمةً تدوم طوال العمر.

ومن بين القطع الملائمة لجميع المناسبات، قلادة ’سينغل نيم‘ المرصّعة بالألماس ومزينة باسم علم، من الذهب بعيار 18 قيراطاً، وتتنوع خياراتها الذهبية بين الأصفر والوردي والأبيض. وتتميز القلادة بسلسلة يمكن تعديل طولها وتخصيصها بتفصيل يحمل اسم علم حسب الطلب.

كذلك سوار ’تو إنجلز‘ المتوفر بـ 4 إصدارات مختلفة، حيث يمكن لأي أم شراء إحداها كهدية رائعة تبرز الحضور المرهف لأطفالها الصغار أو تعبّر من خلالها عن محبتها لعائلتها، كما يمكن تخصيص كافة النماذج الأربعة بنقش محفور لأسماء الأحبة الصغار. وقد تم ابتكار هذه القطعة من الذهب عيار 18 قيراطاً لتقدم هيكلاً متيناً لا يخبو ألقه مهما طال الزمان.

أما سوار ’ذا إنجريفبل بانجل‘ القابل للنقش، فيتوفر ضمن 3 أحجام و3 أنواع مختلفة من الذهب عيار 18 قيراطاً، كما يمكن تخصيصه بأي نقش حسب الطلب، كتاريخ ميلاد الأطفال الصغار أو تاريخ الزواج أو أية ذكرى عزيزة وغيرها من الخيارات غير المحدودة مع هذه القطعة الفريدة.

وأخيراً، قلادة الأبراج ’هوروسكوب‘، التي تحمل اسم البرج، ويعبر ارتداؤها عن شخصيتك، مع توفرها ضمن 3 نسخ مختلفة من أنواع الذهب عيار 18 قيراطاً. وتظهر هذه القطع المصمّمة بعناية كبيرة الجانب المشرق من الشخصية وتسمح بالتألق بإطلالة جذابة طوال العمر.

تتوافر إصدارات ’فابولا جولز‘ عبر الموقع الإلكتروني www.fabulajewels.com وفي متاجر ’فاشن فولت‘ و’بوتيك 1‘ في أبوظبي، و’هارفي نيكلز‘ في الكويت. يتم شحن الطلبات التي يتم تسجيلها عبر الموقع الإلكتروني إلى جميع أنحاء العالم.


موضوع قد يهمك: التعلم الإلكتروني فرصة للرياضيين الصغار