تعرفي على النظارة الذكية التي تجعل الكفيف يرى

تعرفي على النظارة الذكية التي تجعل الكفيف يرى

أبسط مهام حياتنا اليومية والتي تعتبر من المسلمات كقطع الشارع وتفقد البريد الالكتروني واختيار ملابسنا للعمل تشكّل تحدٍّ حقيقي في حال قررنا القيام بها وأعيننا مغلقة...

ولأن الحياة يجيب أن تكون جميلة ومتاحة للجميع رغم أي معاناة بصرية قرر فريق شركة أمل غلاس الوطنية العمل منذ 8 سنوات على ابتكار نظارة ذكية ستصبح في نهاية العالم الحالي متوفرة للجميع محلياً وعالمياً لتعيد الأمل بحياة طبيعية مستقلة لكل من تضع الحياة أمامه عراقيل بصرية. وبالتالي يتمكن كل كفيف أو ضعيف بصر من الاستفادة من كافة الجهود الحثيثة وأحدث البرمجيات والذكاء الاصطناعي المتمثل في نظارة أمل الذكية.

تلك النظارة الخفيفة الوزن والتي ترتبط بالانترنت عن طريق الواي فاي أوالشريحة المدمجة توفر خدمة GPS لتسهيل التنقلات إضافة لخدمة نداء الاستغاثة وساعدني وإرسال الخرائط والموقع.

وكذلك قدرتها على القراءة بعدة لغات منها العربية والانجليزية وخدمة وصف الطبيعة المحيطة والتعرف على الأشخاص وحالة الطقس وإمكانية تسجيل المحاضرات الصوتية وقراءة الباركود للمنتجات حيث تحتوي على حساسات، بالإضافة إلى وحدة معالجة بيانات صغيرة وميكرفون وكاميرا عالية الدقة يربط بينهما سلك رفيع ليتم التحكم بها عن طريق اللمس في الذراع الأيمن للنظارة.

وإلى جانب 25 خدمة متنوعة تقدمها النظارة توفر الشركة المنتجة أيضاً أول متجر الكتروني خاص ليتمكن مستخدمو النظارة من تحميل التطبيقات دون الرجوع إلى الشركة مع إمكانية تحميل تطبيقات خاصة من شركات ومطورين آخرين متخصصين.

حان الوقت ليمضي كافة الأفراد قدماً في تحقيق طموحاتهم فللجميع الحق بالتعلم وعيش الحياة الطبيعية المشرقة ونظارة أمل الذكية ستعطي الكثيرين ذلك الأمل والفرصة الحقيقية بالحياة.


اقرأي أيضاً: 7 نصائح لكيفية استخدام العدسات اللاصقة