تعرفي على فنانات ندمن على عمليات التجميل

تعرفي على فنانات ندمن على عمليات التجميل

تغيرت نظرة الناس لعمليات التجميل على مر الزمان، فقد صارت تحاكي العصر والموضة أكثر من محاكاتها لحاجات طبية تعالج تشوهات تسببها الحوادث أو الحروب، فاستخدام عمليات التجميل استخدم في مصر القديمة أيضاً، وإن كان استخدام على المومياءات أكثر منه على الأحياء.

أما اليوم فيستخدم الكثيرون عمليات التجميل لتحسين مظهرهم، أو للظهور بأعمار أصغر، أو لإخفاء بعض التغيرات غير المرغوبة كالترهلات.

لكن نتائج هذه العمليات قد لا تكون دائماً كما ترغبينها. فبعض الفنانات المعروفات أجرين عمليات تجميل ندمن عليها لاحقاً. "المجلة" تستعرض لك بعض هذه الحالات.

                  

جاكي ستالون
أجرت جاكي ستالون العديد من عمليات التجميل بهدف الحصول على إطلالة مميزة، إلا أن فشل هذه العمليات سبب لها ألماً نفسياً نتيجة التشوه الذي غير ملامحها لهذه الدرجة.

دوناتيلا فيرساتشي
عاشت دوناتيلا فيرساتشي عارضة الأزياء الإيطالية حياة بائسة بعد خضوعها لعمليات كان يفترض أن تكون تجميلية لتحافظ على جمالها ووسامتها، إلا أن العمليات التي خضعت لها دمرت ملامح وجهها، إضافة لظهور جلدها بشكل لامع جداً وملفت بشكل كبير.

جوسلين ويلدنستين
أُطلق عليها لقب فاحشة الثراء، والطفلة المدللة لأطباء التجميل، خضعت لعشرات العمليات التجميلية متأملة أن تصير ملامحها تشبه ملامح القطة، وكانت النتيجة شكل وصفه الكثيرون بالمرعب.

هان مي اوك
أجرت المطربة الكورية هان مي اوك عملية تجميل اعتبرت الأسوأ بين عمليات التجميل على الإطلاق، فقد خضعت المطربة الشهيرة ل15 عملية تجميل لإنقاذ النتائج التي تسببت بها عمليتها التجميلية الأولى، ما تسبب بتفاقم وضعها سوءاً.