حافظي على رشاقتك بخطوات بسيطة

حافظي على رشاقتك بخطوات بسيطة

هل تعانين من البدانة او تخشين زيادة الوزن؟ لاعليك.. فسرّ الحفاظ على الوزن ومحاربة البدانة بين يديك، ولايحتاج أكثر من إصرارك والتزامك ببعض القواعد البسيطة في التعامل مع ما تملكينه في المنزل وما تتسوقينه في حياتك اليومية.

المهم أولاً أن تحذري هذه الأفكار الخاطئة الثلاثة:
- تقليد الآخرين في حميتهم. فقد تعود عليك بأضرار جسدية إن لم تكن مدروسة ومناسبة وفقاً لقدرة تحمل جسمك لها.
- تجويع نفسك، فالامتناع عن تناول الطعام لن يساعدك في الوصول لمبتغاك، إذ يحارب الجوع الجسم كله ويصيبه بالإرهاق، الأمر الذي يجعل الجسم يطلب المزيد من الطعام وبالتالي يزيد البدانة.
- استبدال المياه بمشروبات اخرى، هناك فوائد تحتويها بعض المشروبات والعصائر لكنها لا تعوضك عن الفوائد المتعددة التي يقدمها الماء.

فإذا أضفت إلى هذه القواعد الأساسية بعض الخطوات البسيطة، ستلمسين النتائج الإيجابية في طريقك إلى الرشاقة.

فالحمية الحقيقية هي التي تسمح لك بتناول الطعام الذي تحبين، لكن بكميات قليلة تبدأ من الإفطار الصباحي، والذي يعتبر الأساس لعمل أعضاء الجسد من خلال حرق الطعام وتحويله لطاقة تكسبك الحيوية حتى نهاية اليوم، مروراً بوجبة الظهيرة والتي يجب أن تكون متنوعة لتلبي حاجة جسمك من المواد المختلفة، شرط أن نقلل كمية الطعام المتناولة. فالخبراء يؤكدون أن وجبة طعام بمقدار قبضة اليد كافية لإمداد جسمك بالسعرات المطلوبة.
وأخيراً وجبة العشاء الخفيفة التي يجب أن تسبق نومك بساعتين على الأقل، فأثناء النوم لا يقوم الجسم بحرق أية دهون.

بالتأكيد يخطر على بالك إن كانت هذه الأفكار تعني أن بإمكانك تناول كل أنواع المأكولات. هذا صحيح. ففي كل المأكولات فائدة لك باستثناء الأطعمة الجاهزة المشبعة بالدهون أو المقلية أو المقرمشات التي تكون عادة مشبعة بالدهون.
أما الخضروات والفواكه والبقوليات والحبوب واللحوم التي نطهيها في منازلنا فهي ما تحتاجينه. خاصة مع استخدام زيت الزيتون المعروف بأنه له تأثيراً طبياً إيجابياً. فهذه التشكيلة غنية بالألياف التي تساعد على خفض الكوليسترول وتحافظ على معدل السكر بالدم.

مطعمك المفضل هو مطبخك، جملة ذهبية تسمح لك بأن تحققي رغبتك بالرشاقة بالطريقة الأمثل التي تدعم صحتك ولا تؤثر عليها.

ولا تنسي الماء. فمهما كانت فوائد المشروبات الأخرى إلا أنها لا تستطيع أن تحل محل الماء الذي يقلل الشعور بالجوع ويساعد على إنقاص الوزن.
فإذا أضفت التمارين الرياضية المدروسة والتي تساعد على مكافحة البدانة، ويفضل استشارة مختصين في مجال الرياضة لإخبارك ما الحركات والتمارين الأنسب لك، فإن النتائج سوف تكون مبهرة لك، إذ ستستعيدين رشاقتك في الوقت نفسه الذي تحافظين فيه على صحتك ونضارتك.