7 خطوات ليوم نشط وذهن متوقد

7 خطوات ليوم نشط وذهن متوقد

تضغط علينا الحياة اليومية بمختلف أوجهها، سواء كنا نعمل خارج البيت، أو داخله، ويسبب لنا الجهد الكبير الذي نبذله تعباً في الجسد والعقل، فيحتاج كلاهما إلى الراحة والاسترخاء.

لكن بضع خطوات بسيطة قد تساعدنا على إعادة التوازن لحياتنا من خلال إيجاد الإنسجام بين أجسادنا وأرواحنا، حسب ميدي نافاني، المؤسس لشركة Design Haus Medy.

الرياضة
من منا لا يعرف فوائدها لأجسامنا؟ لكن الرياضة مفيدة جداً أيضاً لمواجهة التوتر والإحباط، فعندما نمارس التمارين الرياضية نقوم بإفراز "الإندورفين" المعروف بأنها هرمون السعادة.

الفضول
رغم أن بعض الناس يذمون الفضول، لكنه مفتاح أساسي لتحفيز العقل وتنشيطه من خلال البحث عن ما هو مختلف، كقراءة كتاب غير ما نقرأه عادة، أو حل الكلمات المتقاطعة، أو التحدث مع شخص لا يوافقنا الرأي.

الخضروات
إضافة إلى فائدتها المعروفة للجسم، فإن الخضروات توفر الكثير من العناصر الغذائية التي تساعدنا حماية صحتنا العقلية، فهي مقاومة للإكتئاب والزهايمر. السبانخ واللفت والبروكلي على سبيل المثال تحتوي أيضاً على مضادات أكسدة وفيتامينات ومعادن تخفف التوتر.

النوم
يعرف الذين لا يأخذون حاجتهم من النوم شعوراً يشبه شعور من يتناول المسكرات. فالواقع أن الجسم والعقل يحتاجان النوم لإعادة ترتيب أمورهما والاستعداد ليوم آخر. وحين لا يحصلان على حاجتهما منه يتكاسلان ويفقدان جزءاً كبيراً من إمكانياتهما. سبع ساعات على الأقل، كل يوم، هي أساسية لكل منا.

الروتين
بينما يشكل الفضول مساعداً أساسياً في تحفيز العقل، فإن الروتين هو فسحة مناسبة لحياتنا اليومية، فهو يؤمن معرفة الجسم والعقل بالإجراءات التي سنقوم بها هذا اليوم، مما يمنح عقلنا الراحة والطمأنية حول ما سيحدث، وبالتالي يخفف من التوتر والترقب.

فصل المجالات
كثيراً ما نخطئ حين نتداول في أمور عملنا داخل المنزل، ظناً منا أننا نشارك الأسرة والأصدقاء. الواقع أن ترك العمل وشجونه وضغوطه خارج باب المنزل أساسي لضمان حياة أسرية سليمة وسعيدة. إعطاء العمل حقه خارج المنزل، والمنزل حقه داخله، هو ما يمنحك القدرة على منح الاهتمام المناسب لكل منهما، وبالتالي يؤمن لك الراحة الأفضل.

إفعل ما ترغب
ننسى أحياناً أن لدينا بعض النشاطات والأمور التي نحب أن نفعلها، وليست من العمل اليومي. ربما هواية ما، سباحة أو لعب الشطرنج أو طبخ وجبة خفيفة. من المهم جداً أن نعطي أنفسنا الوقت الكافي لنستمتع بما نحب، فممارسة ما نحب يزودنا بالطاقة اللازمة لكي نقوم بواجبتنا الأخرى على أكمل وجه.

أليست خطوات بسيطة يمكن لأي منا أن يدمجها في حياتها بسهولة؟