ما هو طول النظر الشيخوخي.. وهل يمكن معالجته؟

ما هو طول النظر الشيخوخي.. وهل يمكن معالجته؟

طول النظر الشيخوخي، أو المد البصري الشيخي، هو تلك الحالة المرتبطة غالباً بالعمر، والتي تفقد فيه عدسة العين مرونتها، فلا تستطيع التجاوب مع اختلاف المسافة بين المواضيع التي نراها، وبالتالي يصير من الصعب رؤية الأشياء من مسافات مختلفة.

فعدسة العين هي عدسة مرنة تغير من سماكتها حسب بعد الشيء الذي ننظر إليه لتمكننا من رؤيته بوضوح. إلا أن فقدان مرونتها مع التقدم بالعمر، خاصة ابتداء من الأربعينيات من العمر، تجعل من الصعب التركيز على الأشياء القريبة بخاصة، وتشوش رؤيتنا للأشياء البعيدة. ومع فقدان هذه العدسة لمرونتها، يصير من الصعب على العضلات المرتبطة بها التعامل معها، وبالتالي لا تستطيع تصحيح الوضع بحيث يتم تركيز الضوء في شبكية العين بكفاءة.



الدكتور أفيناش جوربكساني، استشاري جراحة طب العيون لالتهاب القزحية وأمراض الشبكية وجراحة الساد في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون، يشرح الحالة بأنه عندما نكون في أعمار صغيرة، تكون العدسة البلورية، وهي الجزء المسؤول عن قدر كبير من تركيز قوة العينين، مرنة، ما يسمح للعضلات داخل العين بالتحكم فيها. عندما تتحكم العضلات بالعدسة، يحدث انعكاس يسمح للعدسة بتغيير سمكها، وبالتالي تضبط قوة العدسة بحيث يمكنها تركيز النظر على مسافات مختلفة.

ولكن مع تقدمنا في العمر، تصبح العدسة أكثر صلابة وقساوة، وبالتالي، يصبح من الصعب على العضلات التعامل مع العدسة. عندما يحدث هذا الأمر، تفقد العين قدرتها على تركيز الضوء في شبكية العين بكفاءة. ونتيجة لذلك، تتعرض العين لصعوبة في التركيز، وهذا ما يؤدي إلى عدم وضوح الرؤية على مسافة قريبة.

وتشير بعض الدراسات إلى أن 1.04 مليار شخص في العالم عانوا من طول النظر الشيخوخي في عام 2015، فيما توقع المعهد الوطني للعيون ارتفاع هذا الرقم إلى 1.37 مليار شخص في العام الجاري.

يتطور طول النظر الشيخوخي بمرور الوقت. ومن أولى علامات هذه الحالة، الحاجة إلى وضع الأشياء بعيداً أو زيادة حجم الشاشات الرقمية لعرضها. في حين أن هذا قد يكون حلاً قصير المدى، فإن الحاجة إلى النظارات لأداء الأنشطة اليومية تصبح واضحة في النهاية.

وحتى وقت قريب، كانت النظارات هي الحل الأفضل لتصحيح طول النظر الشيخوخي، إذ تضاف العدسات المكبرة إلى نظارات تصحيح الرؤية البعيدة لتوفير تصحيح رؤية مزدوجة تسمح للشخص برؤية الأشياء القريبة بوضوح. إلا أن هناك حلول أخرى توفرت اليوم، حسب الدكتور أفنياش جوربكساني، مثل جراحة الرؤية الأحادية والعدسات متعددة البؤر داخل العين.



1 - جراحة الرؤية الأحادية

تحقق جراحة الرؤية الأحادية التي يتم إجراؤها عن طريق الليزر أو زراعة العدسات داخل العين نسبة نجاح عالية بشكل ملحوظ تبلغ 92.5٪ في تصحيح طول النظر الشيخوخي. تعتمد التقنية على نظام المجهر، وهي تمثل قدرة الدماغ على معالجة الصور من كل عين على حدى لإنشاء صورة واحدة، لضبط رؤية المريض. وأثناء العملية، يضبط الجراح عين واحدة للرؤية عن بعد والعين الأخرى للرؤية القريبة. عندما يتكيف النظام البصري للمريض مع هذا التغيير، تدمج العينان كلتا الصورتين معاً لتزويد المريض برؤية مصححة.

2 - العدسات متعددة البؤر داخل العين
تُزرع العدسات متعددة البؤر داخل العين بعد إزالة العدسة الطبيعية من خلال عملية جراحية تُعرف باسم تبادل العدسة الانكسارية. العدسات متعددة البؤر داخل العين لها تدرجات مختلفة تسمح للمرضى برؤية بعيدة ومتوسطة وقريبة دون نظارات، وهذا ما يتيح لهم استقلالية مذهلة عند القيادة أو استخدام الهاتف المحمول أو الكتب أو شاشة الكمبيوتر. عادة ما يتم تنفيذ هذه العملية في كلتا العينين. يمكن أيضاً زرع عدسات متعددة البؤر لدى مرضى الساد.



في جميع الحالات، يعتمد خيار العلاج الذي يختاره المرضى على العمر وصحة العين الحالية والقوة البصرية. لذلك، ننصح كل مريض بالتشاور مع طبيب العيون لمعرفة الخيار الأمثل بالنسبة له. وأثناء الاستشارة، يجري الطبيب فحصاً شاملاً للعين لتحديد أي تحديات أو مخاطر قد تحدث أثناء الجراحة، وبالتالي يضمن للمريض يخضع لعملية جراحية هي الأفضل له.




بالفيديو:
أفضل مانع اهتزاز في كاميرا موبايل: فيفو إكس 50 برو