تعرفي على فوائد وسلبيات تناول وجبة واحدة في اليوم

تعرفي على فوائد وسلبيات تناول وجبة واحدة في اليوم

الاعتماد على وجبة واحدة في اليوم هو أمر مثار جدل، رغم أنها نظام قديم يقال بأن الرومان كانوا يتبعونه في عز إمبراطوريتهم. وبينما يدافع عن فوائد متبعيه، يهاجمه الآخرون ساردين حججهم المختلفة. فما هي فوائد ومضار حمية الوجبة الواحدة في اليوم؟

فوائد حمية الوجبة الواحدة في اليوم
زيادة التركيز والنشاط خلال النهار:
تتسبب وجبة الغداء عادة بالخمول والكسل للعديد من الأشخاص عقب تناولها. يعود ذلك إلى انشغال الجسم بعملية الهضم. ولذلك يقول مناصرو هذه الحمية بأنها تساعد على زيادة التركيز والنشاط خلال النهار، نظراً لعدم اضطرارهم للخضوع لتلك الفترة الخاملة بعد وجبة الغداء.



فقدان الوزن:
من الصعب مقارنة السعرات الحرارية التي نحصل عليها من وجبة واحدة، بتلك التي نحصل عليها من 3 وجبات في اليوم. حتى إن كانت الوجبة الواحدة غنية بالسكريات والكربوهيدرات. لذلك عادة ما تؤدي حمية الوجبة الواحدة إلى فقدان الوزن، خاصة إذا ترافقت مع وجبة صحية وتمارين رياضية.

الراحة النفسية:
يقول أنصار هذه الحمية أنهم غير مضطرين للتفكير بإعداد ومكونات 3 وجبات في اليوم. الأمر الذي يمنحهم شعوراً بالراحة النفسية لأن وجبة واحدة تغنيهم عن كل ذلك التفكير.

الإرادة والحزم:
يحتاج البقاء لمدة 23 ساعة ونصف دون طعام إلى إرادة وحزم في مقاومة مغريات الطعام الشهي. لذلك يعتبرها مناصروها وسيلة مفيدة لتعزيز قوة الإرادة.

وتعتبر حمية الوجبة الواحدة حمية شائعة بين الرياضيين، مثل هيريش ووكر وروندا روزي.

محاذير الوجبة الواحدة في اليوم
رغم كل ما يقال عن نظام الوجبة الواحدة في اليوم، يجب أخذ بعض الأمور بالحسبان:
- رغم أنها وجبة واحدة، ليس من الضروري أن تتحول إلى حفل التهام كل شيء. بل يجب أن تبنى بطريقة صحية لتتضمن احتياجات الجسم الكافية ليوم كامل من العناصر الغذائية المختلفة. فنقص العناصر الغذائية في الجسم سيتسبب بالتعب والشعور بالإرهاق والعديد من المشاكل الصحية الجسدية والنفسية.

- هذه الحمية ليست مناسبة للتمارين الرياضية الهادفة إلى التقوية البدنية، كحمل الأثقال مثلاً. فهذه الرياضات تحتاج إلى المزيد من السعرات الحرارية، والمزيد من العناصر الغذائية. بينما قد تكون مناسبة لأولئك الذين يبذلون جهوداً جسدية اعتيادية.

- قد تتسبب حمية الوجبة الواحدة في اليوم بالجوع الشديد أو الشراهة، وهما أمران يؤثران سلباً على صحة الجسم. كما أنها قد تسبب بضعف القدرات البدنية ورجفان الجسم وانخفاض موارد الطاقة، وبالتالي التشتت وعدم القدرة على التركيز.



رأي العلم بحمية الوجبة الواحدة في اليوم
تتضارب الدراسات المتعلقة بحمية الوجبة الواحدة في اليوم، فقد أشارت دراسة (2005) إلى أن حمية الوجبة الواحدة قد تعزز مناعة الجسم، ربطت دراسة أخرى (2007) هذه الحمية مع ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول، خاصة إذا تضمنت مأكولات غير صحية كالطعا المقلي أو المعالج، وقالت دراسة ثالثة (2016) أن هذه الحمية قد تساعد الجسم على التحكم بمستويات الجلوكوز في الدم، الأمر الذي يهم بشكل كبير مرضى السكري من النوع الثاني. وأشارت دراسة رابعة (2018) إلى أنها لم تلحظ أي فوائد أو مضار على المدى الطويل لهذا النوع من الحمية.


من الواضح أن العلم لم يحسم الجدل بخصوص حمية الوجبة الواحدة في اليوم، لذلك من الضروري أن يتم ربط هذه الحمية بكل شخص على حدة، ومراقبة آثارها، ومن ثم التوقف عن اتباعها عندم ملاحظة أي آثار سلبية، ومن المهم خاصة استشارة الطبيب في هذه الحالة والالتزام بمشورته.

فقد لا تكون حمية الوجبة الواحدة سبب المشاكل الصحية، لكنها بالتأكيد ليست مناسبة لكل شخص.




بالفيديو:
أفضل مانع اهتزاز في كاميرا موبايل: فيفو إكس 50 برو