برنامج مجاني لإعادة تأهيل المتعافين من كوفيد-19 في مستشفى رأس الخيمة

برنامج مجاني لإعادة تأهيل المتعافين من كوفيد-19 في مستشفى رأس الخيمة

أطلق مستشفى رأس الخيمة برنامجه المجاني الأول من نوعه، برنامج العافية الحصري، والذي يهدف إلى إعادة تأهيل المتعافين من كوفيد-19 في دولة الإمارات العربية المتحدة، متضمناً مجموعة متنوعة من برامج الدعم البدني والمعرفي والغذائي والنفسي.

البرنامج الذي تولت المستشفى مهمة تصميمه وتطويره وتوفيره اليوم، يهدف إلى مساعدة جميع المصابين بكوفيد-19، بصرف النظر عن أعمارهم وحالتهم البدنية وغيرها، لاستعادة صحتهم البدنية والذهنية التي قد تأثرت بالإصابة، الأمر الذي أدى إلى تدهور مستوى جودة حياة هؤلاء الأشخاص.



وكانت منظمة الصحة العالمية قد أشارت سابقاً إلى أنّ جهود إعادة تأهيل المصابين بكوفيد-19 تُعزز من الآفاق الصحية لحياتهم، وذلك من خلال تحسين النتائج الصحية والوظيفية وتسهيل عملية الخروج المبكر من المستشفى والحد من مخاطر إعادة دخولهم إليها.

كما نوّهت منظمة الصحة العالمية إلى أنّ الحالات الشديدة من المرض تترك المصابين في حالة من الوهن، كما يُصبحون بحاجة للاعتماد على وسائل المساعدة على المشي، فضلاً عن حاجتهم للآخرين لأداء المهام الأساسية، كالاغتسال وارتداء الملابس والمشي. ويحتاج هؤلاء المرضى، الذين أمضى العديد منهم أسابيعاً في غرف العناية الفائقة، لبرنامج إعادة تأهيل مكثف لكي يتمكنوا من العودة إلى أنشطتهم السابقة ومن أجل الحد من احتمالية تطور حالتهم إلى عجز طويل الأمد.



وبمجرد عودتهم إلى منازلهم، يُمكن للأشخاص المتعافين من كوفيد-19 أن يُعانوا من وهن وإرهاق وصعوبة شديدة في التنفس، بالإضافة إلى بعض المشاكل في المزاج والتركيز والذاكرة، الأمر الذي يتطلب المزيد من إعادة التأهيل.علاوة على ذلك، فمن شأن تقديم خدمات إعادة التأهيل في الوقت المناسب أن يُعالج مسألة متلازمة ما بعد العناية الفائقة، والتي تأتي على شكل مجموعة من الأعراض العاطفية والمعرفية والبدنية التي تحد من قدرات المريض الوظيفية.

ويعالج برنامج مستشفى رأس الخيمة جميع ما تبقى من أعراض مرض كوفيد-19، خصيصاً المتعلقة بصعوبة التنفس والبدء بممارسة التمرينات والعودة إلى مزاولة الأنشطة الوظيفية والصحة الذهنية والأعراض اللاحقة للتنبيب، مثل ضعف الصوت والصعوبات في الأكل والشرب والتركيز والذاكرة.

يتضمن برنامج مستشفى رأس الخيمة لإعادة تأهيل المتعافين من كوفيد-19 استشارات طبية وغذائية وجلسات دعم نفسي وعلاج بدني.

وفي أعقاب إجراء اختبار الأجسام المضادة لكوفيد-19 على الشخص لدى زيارته الأولى لمستشفى رأس الخيمة، تُوفر له المستشفى جلسة استشارية مع طبيب متخصص في إدارة حالات الإصابة بكوفيد-19. ويتمثل الهدف من هذه الخطوة في تحديد حالة الشخص الراهنة من حيث التعافي من كوفيد-19، وذلك من خلال إجراء فحص بدني كامل والاطلاع على تاريخه الطبي وإجراء فحص لحالة وظائف الرئة لديه من أجل تحديد قدرة الرئتين ومدى الحاجة لإجراء المزيد من الفحوصات.

ويشمل البرنامج جلسة استشارات غذائية مع أخصائي تغذية معتمد واختبار مؤشر كتلة الجسم وتقديم استشارات حول نظام غذائي مخصص لمرحلة ما بعد التعافي من المرض، فضلاً عن تقديم وصفات خاصة لتعزيز النظام المناعي.



ويُستكمل البرنامج من خلال تقديم الدعم النفسي من قبل أخصائي معتمد، فضلاً عن التقييم النفسي والجلسات الاستشارية وأساليب الاسترخاء الذهني.

ويُمكن للمضاعفات الجسدية لما بعد الإصابة بكوفيد-19 أن تستمر لأشهر أو أعوام عديدة، وقد تشمل اعتلالات في القوة العضلية وقدرة القلب والرئتين والألم والتوازن والتحمل والقدرة على المشي، الأمر الذي يؤدي إلى خسارة الاستقلالية والقدرات الوظيفية.

من ناحية أخرى، يُساعد البرنامج المشاركين فيه على التأقلم مع التحديات البدنية والعاطفية التي تظهر نتيجة للإصابة بالفيروس ويُعيدهم لنمط الحياة الذي اعتادوا عليه. وكجزء من البرنامج، يتم تقديم العلاج البدني من قبل أخصائي علاج طبيعي معتمد ويتكون من تقييم للياقة البدنية وتمارين التنفس وجلسات التدريب البدني.



بإمكان المقيمين في دولة الإمارات من الراغبين بالخضوع لبرنامج إعادة التأهيل التواصل مع مركز الاتصال في مستشفى رأس الخيمة على الرقم 07 207 4444 للتسجيل. ويُشترط تقديم الهوية الإماراتية وأوراق الخروج من المستشفى لإثبات التعافي من كوفيد-19.

وستُشكل المستشفى المجموعة العلاجية الأولى من أول عشرين شخصاً يُسجلون في البرنامج، الذي سينطلق اعتباراً من 15 أغسطس الجاري ويستمر لمدة أسبوعين، كما ستقوم بتشكيل مجموعات جديدة كل 15 يوماً. وعلى أساس كُلّ حالة، سيكون المرضى مؤهلين لحضور الجلسات الجماعية أو الجلسات الفردية المخصصة.

ويُعتبر البدء بعملية إعادة التأهيل في أسرع وقت أمراً في غاية الأهمية لنجاح عملية تعافي مرضى كوفيد-19، بحسب هيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة، لا سيما في ظلّ قدرة برنامج إعادة التأهيل على المساعدة في عملية التعافي والاستقلالية وتعزيز جودة الحياة في نهاية المطاف.



بالفيديو
رحلة إلى اليابان