عشرة علاجات منزلية أثبت العلم أنها ضارة

توارثنا الكثير من التقاليد العلاجية من جداتنا، ولكننا قليلاً ما نتوقف لنسأل أنفسنا إذا كانت هذه العلاجات فعالة في واقع الأمر، أم أنها مجرد حكايات من الجدات لا تقدم ولا تؤخر، وربما تكون ضارة أيضاً؟


صدقي أو لا تصدقي، فيتامين C لا يعالج الزكام!
تغرينا دائماً العبارات التي تتحدث عن العلاجات الطبيعية والوصفات البسيطة التي يمكننا تحضيرها بأنفسنا في المنزل وبذلك نبتعد عن المواد الكيميائية والصناعية والسموم التي تحتويها. فترتبط دائماً في أذهاننا عبارات مثل “مركباتٍ عضوية” و”وصفاتٍ منزلية” بكل ما هو طبيعيٌّ وصحي وفعّال. ولكن ليست كل هذه الوصفات التي تنتشر اليوم فعالة، بل في بعض الأحيان يكون لها رد فعلٍ عكسيٍّ وتسبب ضرراً أكثر من الإفادة التي كان من المفترض أن تقدمها. لذلك تعرّفي معنا على بعض العلاجات والوصفات المنزلية الخاطئة التي عليك الامتناع عن القيام بها
استخدام الزبدة لمعالجة الحروق
يخيل لك بأن الملمس البارد والطري للزبدة بإمكانه أن يكون مفيداً في حالات الحروق، ولكن ما لا تعرفينه هو أن الزبدة قد تكون خزاناً للبكتيريا التي قد
تنمو فيها، فأنت بهذه الطريقة تعرضين بشرتك للالتهابات بشكلٍ مباشر. لذلك إذا أردت الابتعاد عن كريمات الحروق والمضادات الحيوية فقليلٌ من مستخلص نبات الألوي فيرا سيفي بالغرض.

اقرأي أيضاً: كيف تتجنبين السموم في مستحضرات التجميل؟

استخدام معجون الأسنان للبثور وحب الشباب
حتى إن أزعجك مظهر البثور ورؤوسها البيضاء، فلا تلجئي لاستخدام معجون الأسنان، فهو غير قادرٍ على تنظيف البثور. بل المعطرات والنكهات التي يحتوي عليها ستهيج الجلد مما يؤدي لاحمراره بشكلٍ أكبر. وللبقاء في مجال العلاجات الطبية، يمكنك الاعتماد على العسل، فهو مضادٌ ممتاز للجراثيم، لذلك قومي بتغطية البثور مرتين يومياً بالعسل واتركيه لمدة 15 إلى 20 دقيقة قبل أن تزيليه بالماء، فبهذه الطريقة سيعمل العسل على إزالة آثار البثور السابقة وحماية المنطقة من الجراثيم المسببة البثور.

ماء الأوكسجين "بروكسيد الهيدروجين" لتنظيف الجروح
نعم إن هذا المنتج الذي تضعينه في صيدلية المنزل هو محلولٌ مطهر، لكن استخدامه على الجروح البسيطة هي خطوةٌ خاطئة. فهو لا يقتل البكتيريا فقط، بل يقضي على الخلايا الصحية مما يؤدي إلى إعاقة عملية شفاء الجرح. الحل الأفضل والآمن لتعقيم الجروح الصغيرة هو الماء والصابون. فقط قومي بغسل الجرح بالماء وحده أولاً ثم بالصابون.

المشي على كاحلٍ مصاب
إذا حدث وتعثّرت أو وقعت، فالبعض قد يقول لك "فقط تابعي المشي على قدمك". لكن هذه نصيحة خاطئة فعلاً. فإصابة الكاحل المؤلمة تحتاج إلى رعايةٍ واهتمام طبيين. للإصابات والالتواءات الخفيفة التي لا تتضمن الكسور أو التورمات، نقدم لك النصائح الأبسط والأكثر فائدة وهي إراحة قدمك، وتغطيتها بقطعةٍ قماشية تحتوي قطعاً من الثلج واستخدام الرباط الضاغط ورفع القدم عن مستوى الجسم.

استخدام كميةٍ أكثر لغسول الفم للتخلص من الرائحة المزعجة
قد تعتقدين بأنك إذا استخدمت كميةً أكبر من غسول الفم المعطر فإنك ستتخلصين من الرائحة بشكل نهائي وسريع، لكنك مخطئةٌ في اعتقادك. فمعظم الشركات التي تصنع هذه المواد تستخدم الكحول ضمن مكونات الغسول، والذي يؤدي إلى مفعولٍ عكسي، فالكحول يعمل على تجفيف الفم، ويتركه عرضةً لنمو البكتيريا المسببة للرائحة الكريهة. وإليك الحل الأفضل، قومي بتنظيف لسانك بالفرشاة المخصصة لتنظيف اللسان لإزالة كل البكتيريا وبقايا الطعام التي تكون عالقةً عليه، كما يمكنك تناول أطعمة غنية بفيتامين C صباحاً، فالجراثيم تواجه صعوبةً كبيرةً عند الاصطدام مع هذا الفيتامين.

قناع بياض البيض
الكثير من المقولات تشير إلى أن بياض البيض يحسن من بشرتك، ويجعلها أكثر بياضاً، مما يقضي بالكثير من النساء إلى تجربة هذه الوصفة السحرية للتمتع بالنتائج المبهرة. لكن في الحقيقة، لا يوجد أي دليلٍ يثبت صحة هذا الاعتقاد. بل في المقابل فإنك تعرضين نفسك لخطر الإصابة بالسالمونيلا إذا تسرب جزء من الماسك
إلى داخل فمك.

اقرأي أيضاً: أجمل الأكسسوارات لأجمل النساء

أقنعة المكسرات
لا تفكري أبداً بتجربة هذه الخطوة، وهي أن تقومي بتكسير بعض أنواع المكسرات كالجوز واللوز والفستق وتخلطيها مع زيت الزيتون وتفركي وجهك بها.
فبهذه الطريقة أنت تفركين وجهك بمجموعة من الحجارة فتخيلي النتيجة. فحواف المكسرات خشنةٌ وحادةٌ أحياناً مما سيترك بشرتك مع الكثير من الجروح الدقيقة التي ستسبب الاحمرار وستمتلئ بالجراثيم.

استخدام الفيتامين C لعلاج الزكام
بالتأكيد لا يوجد هناك أي آثار سلبية لتناول الأغذية الغنية بالفيتامين C كالفلفل الأحمر والحمضيات. لكن تناول هذه المواد بهدف الحصول على حمايةٍ أكبر من الزكام لن يفيدك بشيء.
فقد أكدت دراساتٌ مؤخراً بأن تناول هذا الفيتامين بشكلٍ طبيعي وبمعدلاتٍ خفيفة يساعد في القضاء على الزكام، لكن الجرعات الزائدة منه تسبب حصى الكلى واضطرابات معديّة تصل إلى النزيف الداخلي عند الأطفال.

إرجاع الرأس إلى الخلف عند نزف الأنف
إرجاع رأسك إلى الخلف عند تعرضك لنزف من الأنف سيجعل الدم يتدفق إلى الخلف مما يسبب الضرر الكبير. فهذه الطريقة من أسوأ العلاجات التي يعتمدها الأهل لعلاج هذه الحالات لأطفالهم. والأفضل هو الإنحناء إلى الأمام وسد الأنف من الجهة الطرية منه، والتنفس من الفم لمدة 10 دقائق حتى يتوقف النزف.

استخدام الخل لعلاج مرض الجدري
ينصح البعض باستخدام الخل البني مع ماء الاستحمام لعلاج مرض الجدري، لكن كيف من المعقول استخدام سائلٍ حمضي لعلاج مرضٍ جلدي! فالألم الذي سيسببه أكبر بكثير من النفع الذي قد تحصلين عليه. استبدلي الخل بالعسل فهو العلاج الأنسب والأكثر فعاليةً.