لماذا تصابين بالحساسية الموسمية رغم أنك داخل المنزل؟

لماذا تصابين بالحساسية الموسمية رغم أنك داخل المنزل؟

سؤال يطرحه الكثيرون في ظل الإجراءات المتعلقة بالحد من انتشار فيروس كورونا، والتي تقتضي ملازمة المنزل، لكنها لا تحمي من الإزعاجات المرافقة للحساسية الموسمية، فلماذا يحدث ذلك؟

الحساسية الموسمية هي مشكلة تتسبب بها حبوب لقاح الأزهار، أو حبوب الطلع، وذرات الغبار، والعديد من الحشرات الصغيرة التي تعيش معنا مثل العث وغيرها. وتسمى أيضاً بحساسية الربيع لأنها تشتد عادة في هذا الفصل، حيث تتزين الأشجار بالزهور وتتناثر حبات الطلع في كل مكان عبر الهواء.



ومن المعروف أن أعراض الحساسية الموسمية تتجلى في:
- العطاس المستمر
- سيلان الأنف
- الحكة والاحتقان في الأنف
- الحكة في الجلد
- الحكة والحرقة في العيون
- السعال.

ويمكن لخروجك مرة واحدة في اليوم، لممارسة الجري أو للتسوق، أن تكون كافية ليلتقط جسمك تلك الحبيبات والجسيمات الصغيرة التي ستشعل إحساسك بالحساسية حين تعودين إلى المنزل. وأيضاً حين تفتحين نوافذ بيتك لتهويته، وهو أمر ضروري لإن الإغلاق المستمر سيتسبب بالكثير من المشاكل.

وحتى إن أبقيت نوافذ منزلك مغلقة أغلب الوقت، فإن هناك دائماً أماكن تتسلل منها تلك الحبيبات والجسيمات إلى داخل جو المنزل، وتصل إليك لتسبب لك الحساسية الموسمية. كما أن العفن الذي قد ينشأن في هذه الزاوية أو تلك من مطبخك أو منزلك، والحشرات الصغيرة جداً التي تختفي في أثاث منزلك، والشعيرات الناعمة التي تتطاير من حيوانك المدلل الأليف، إضافة إلى العديد من العطور مثل معطرات الجو والشموع المعطرة والعطر الذي تستخدمينه أيضاً.. جميعها تستطيع أن تسبب لك هذه المشكلة المزعجة.



ولا تنسي أن التدخين الإيجابي والسلبي من أهم مسببات الحساسية الموسمية.

وفي الواقع فإن البعض يعاني من هذه الحساسية على مدار العام، وليس فقط في فصل الربيع، إلا أن هؤلاء قلة على وجه العموم.

إذا، يخفف التزامك في المنزل كثيراً من احتمال نوبة من الحساسية الموسمية، لكنها لا يحميك منها بشكل كامل. وبالتالي في إن اتخاذ بعض الإجراءات يبقى أمراً مهماً، على رأسها عدم التردد في استشارة طبيبك والالتزام بتعليماته.

ولا بد من بعض الإجراءت السهلة التي تساعد بقوة على حمايتك من نوبة من الحساسية الموسمية:
- غسل الوجه واليدين باستمرار
- تجنب استخدام فاصل بين يديك ووجهك حين تضطرين لملامسة وجهك، مثل الأنسجة المختلفة.
- تجنب فتح النوافذ لوقت أطول من اللازم لتهوية المنزل.
- الحرص على نظافة المنزل بشكل جيد وغير مبالغ به.
- تجنب الحيوانات الأليفة، والحرص على نظافتها عند وجودها في المنزل، خاصة لجهة الشعر المتساقط منها.

ورغم أن هناك العديد من الأدوية التي تساعد على تخفيف أعراض الحساسية الموسمية، والتي لا تحتاج إلى وصفة طبيب، لكن النصيحة الأفضل تبقى دائماً عدم تناول أي دواء دون استشارة الطبيب.