كيف تحمين نفسك من مرض السكري من النوع 2

كيف تحمين نفسك من مرض السكري من النوع 2

رغم أن مرض السكري من النوع 2 يعد مرضاً خطيراً، حيث لا يستطيع الأنسولين الذي يصنعه البنكرياس أن يؤدي عمله بشكل صحيح، أو قد لا يتمكن البنكرياس نفسه من إنتاج المقدار الكافي من الأنسولين، إلا أنه مرض يزداد انتشاره مع ارتباطه بالسمنة وارتفاع مؤشر كتلة الجسم (مؤشر كتلة الجسم من الدهون في الجسم).

ويبدو أن المجتمع في الإمارات بدأ يعتبر هذا المرض من "الأمور المعتادة" حسبما أوضح الدكتور خان، استشاري الغدد الصماء واختصاصي مرض السكري في مستشفى كينغز كوليدج لندن في الإمارات، والذي دعا إلى اتباع نظام حياة مختلف يعتمد على المزيد من الحركة وتناول الطعام الصحي، والتخلص من الوزن الزائد، لتجنب الإصابة بمرض السكري من النوع 2.



ما هي أعراض مرض السكري من النوع 2؟
- كثرة التبول.
- العطش الشديد.
- فقدان الوزن المفاجئ.
- عدم وضوح الرؤية.
- الشعور المستمر بالتعب.

ما هي مضاعفات مرض السكري من النوع 2؟
- النوبات القلبية والسكتات الدماغية.
- أمراض الكلى.
- مشاكل الرؤية (حتى العمى).
- الألم أو فقدان الشعور في اليدين والقدمين.
- بتر الأصابع أو الأصابع أو الأطراف.



وتحتل الإمارات العربية المتحدة المرتبة الثالثة من حيث انتشار مرض السكري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما أنه من بين 15 دولة في العالم يوجد فيها أعلى معدلات الإصابة بمرض السكري. كذلك حصلت كل من الكويت والبحرين والسعودية على مراتب متقدمة في قائمة الدول 15 نفسها، فيما تحتل قطر المرتبة السادسة.

وحسب بيانات الاتحاد الدولي للسكري، فإن عدد المصابين بهذا المرض بلغ 38.7 مليون شخص بالغ، وسيصل إلى 82 مليون مريض في عام 2040، بما دفع هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنكلترا وهي المنظمة التي تمولها الحكومة وتقدم الرعاية الصحية في إنجلترا عبر الخدمات الصحية الوطنية (NHS) إلى اعتبار مواجهة مرض السكري "واحدة من أكبر تحديات الرعاية الصحية في هذا الوقت".

ما هي أسباب مرض السكري من النوع 2؟
هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض، لكن نمط الحياة غير الصحي المستند إلى طعام غير صحي وانخفاض في النشاط البدني يعد من أهم العوامل الرئيسية للإصابة بمرض السكري من النوع 2. فزيادة الوزن أو السمنة تساهم بنسبة تصل حتى 85%.

وأعاد الدكتور خان انتشار المرض إلى أنماط الحياة المستقرة الخاملة، وخيارات الوجبات السريعة التي حلت بدلاً من أنماط العمل والسفر والمأكولات التقليدية.



وتتكلف هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنكلترا ما يقارب 8.8 مليار جنيه استرليني سنوياً لعلاج مرض السكري من النوع 2، إذ يوجد نحو 5 ملايين شخص فيها معرضون لخطر الإصابة. وإذا استمر الحال على ما هو عليه، فإن شخصاً من كل ثلاثة أشخاص في إنكلترا سوف يصاب بالسمنة في عام 2034، وشخص من كل 10 أشخاص بمرض السكري من النوع 2 الذي يعد أيضاً السبب الرئيسي لفقدان البصر الذي يمكن تجنبه لدى الأشخاص في سن العمل، كما أنه يعد من العوامل الرئيسية للفشل الكلوي والنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

وأكد الدكتور خان أن هناك 5 طرق للوقاية من الإصابة بمرض السكري من النوع 2، على المستوى العام هي:
- توفير مسارات المشي في مراكز التسوق بحيث تكون مماثلة لمسارات ركوب الدراجات في الدول الغربية. وأن يحصل المستخدمون على نقاط مكافأة أو خصومات على مشترياتهم من البقالة.
- تغيير الملصقات الغذائية حتى يفهم أفراد المجتمع ما يأكلونه.
- تسخير قوة صناعة الترفيه، وذلك بنشر إعلانات قبل كل برنامج تلفزيوني وفيلم سينمائي. تحتاج الوسائط المطبوعة إلى توفير معلومات صحية سهلة الفهم. كما أننا بحاجة إلى نشر الرسالة عبر منصات التواصل الاجتماعي.
- هناك حاجة إلى توفير برامج تعليمية، خاصة في مراكز التسوق والصيدليات ومتاجر السوبر ماركت. كما يجب على الصناعات الغذائية أن تساهم تعزيز خيارات الأطعمة الصحية في محلات السوبر ماركت والمطاعم.
- يمكن للصيادلة تقديم الدعم وفحوصات الدم المجانية وفحوصات الوزن، وربما تقديم سجل أداء وتثقيف أفراد المجتمع حول مؤشر كتلة الجسم والمخاطر المرتبطة بـمرض السكري.



أما على المستوى الفردي، فيمكن الوقاية من الإصابة بمرض السكري من النوع 2 باتباع الخطوات التالية:
- تناول الطعام الصحي.
- زيادة الحركة اليومية.
- خفض الوزن لمن يعاني من زيادة الوزن.
- الحصول على الدعم عن طريق سؤال الطبيب عن أفضل البرامج لتخفيف الوزن، والإلتزام بنصائح اختصاصي تغذية مسجل.
- تحديد أهداف واقعية يمكن تحقيقها في اختيار الأطعمة الصحية والأنشطة الرياضية المناسبة.

ويعد مستشفى كينغز كوليدج لندن في الإمارات جهة تتمتع بمستوى عال في خبرتها ومعرفتها ومهاراتها وأنظمتها، فهي لا تساعد المرضى فحسب، بل أيضاً تساهم في رفع المعايير الصحية. وتضم عيادة السكري في المستشفى فريق من الأطباء والممرضين الذين اكتسبوا خبرات العمل في المملكة المتحدة، حيث يقومون بإجراء الفحوصات والتشخيص والعلاج.

كما أن مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري يعد من المستشفيات المتخصصة باستقبال المرضى وتوفير العلاج لمرض السكري، وإجراء الأبحاث، والتدريب والتوعية بالصحة العامة. وقد زار المركز أكثر من 800 ألف مريض منذ إطلاقه في عام 2006.



موضوع قد يهمك: فعالية كانتين الشاطئ تنطلق بعد أيام