10 نصائح أساسية لتتجنبي حساسيات الشتاء

10 نصائح أساسية لتتجنبي حساسيات الشتاء

يسبب تغير الطقس والأجواء الباردة نسبياً العديد من أنواع الحساسيات الموسمية في الإمارات، إذ تتزامن الأمطار والضباب مع موسم غبار الطلع، ما يزيد الأمر سوءاً خاصة لأولئك المعرضين للنوبات الناجمة عن الجو.

ولا يمكن الاعتماد على البقاء في الأماكن المغلقة لتجنب هذه الحساسيات، فمسببات التحسس تدخل المنزل والمكتب من خلال الشعر والأحذية والملابس والحيوانات الأليفة، بل إن الهواء الداخلي في المساحات المغلقة يمكن أن يكون أكثر تلوثاً بواقع ضعفين إلى خمسة أضعاف مقارنة مع الهواء الخارجي، وفقاً للوكالة الأمريكية لحماية البيئة.

سارا ألسن، المدير التنفيذي للأهداف لدى بلو إير، تقدم لك هذه النصائح العشرة للوقاية من الأمراض التنفسية الشائعة
1. التنظيف المستمر بالمكنسة الكهربائية
يعد شفط الغبار بالمكنسة الكهربائية واحد من أكثر الطرق الفعالة لإزالة مسببات الحساسية كغبار الطلع وجزيئات الرمل والغبار وشعر الحيوانات الأليفة والكائنات الدقيقة الأخرى. وتستطيع المكنسة الكهربائية ذات الكيس احتجاز الغبار ومنعه من التطاير في الهواء، خاصة إن كانت تحتوي على فلتر عالي الكفاءة للجزيئات الدقيقة HEPA نظراً لقدرتها على إزالة 99.97% على الأقل من الجزيئات بالغة الدقة التي تسبب المشاكل الصحية.



2. مسح الأرضيات والأسطح باستمرار
الملوثات الموجودة في الهواء هي جسيمات في غاية الدقة لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، تتواجد في هواء المنزل وتستقر على الأرضيات والأثاث والأسطح الأخرى. واستخدام المنفضة لا يزيل مسببات الحساسية بل يؤدي إلى تبعثرها في المكان، ولهذا لا بد من تنظيف أسطح الطاولات والأسطح الأخرى بقطع رطبة من القماش الناعم ومسح الأرضيات بشكل مستمر.

3. تنظيف فتحات التهوية المنزلية
تنظيف فتحات التهوية في المنزل بشكل دوري أمر مهم، وذلك عبر شفط الغبار ومسحها بقطعة قماش مبللة ومنظف لا يحتوي مواد سامة. كما يمكنك الاستعانة بالمختصين لتنظيف أنابيب الهواء لضمان تنظيفها بشكل كامل بالمنظفات العضوية إذا كان هناك احتمال بوجود عفن أو حشرات أو قوارض أو انسداد فيها.



4. استخدام جهاز لتنقية الهواء الداخلي
يمثل الهواء في المساحات الداخلية المغلقة مزيجاً من مسببات التلوث المزعجة، فهو يحتوي، إلى جانب مسببات التحسس التي تحملها العواصف الرملية، على دخان السجائر وانبعاثات الطلاء وتنجيد الأثاث ومعطرات الهواء ومواد دقيقة ناتجة عن الطهي. وتبقى أجهزة تنقية الهواء هي الوسيلة الأعلى كفاءة في مكافحة تلك الملوثات،
وتستخدم بلوإير في أجهزتها تقنية HEPASilent التي تزيل 99.97% من إجمالي الجزيئات الضارة في الغرف، لتتمكن من النوم جيداً والحفاظ على الراحة والتركيز طوال اليوم. كما أنه من المفيد البحث عن توصيات المنظمات الصحية، فجمعية الربو والحساسية في شمال أوروبا مثلاً توصي باستخدام الطرازات الكلاسيكية من أجهزة بلوإير لمن يعانون من الحساسية المفرطة تجاه الغبار وحبوب الطلع.

5. استخدام أغطية الوقاية من عثّ الغبار
استخدم الأغطية الواقية من عثّ الغبار على الوسائد والفرش والأسرة لمنع عث الغبار من الوصول إلى مصدر غذائه وبالتالي منع وصول مخلفاته وأجزاء جسمه إلى الفرش والوسائد، بالإضافة إلى تجنب تعرضها للعرق والزيوت الطبيعية من أجسامنا.

6. التحكم بالحرارة والرطوبة
ينبغي الحفاظ على درجات الحرارة الداخلية دون 21 درجة مئوية مع بقاء الرطوبة النسبية في الأماكن المغلقة على مستوى أقل من 50% لمنع تكاثر عث الغبار وبقائه في المكان، فأكثر مسببات الحساسية شيوعاً تعيش في الظروف المناسبة لها من الحرارة والرطوبة.

7. خلع الأحذية بعد دخول المنزل
تحمل الأحذية الغبار والكثير من مسببات التحسس إلى المنازل، ولهذا نجد أن من تقاليد الأسر العربية والآسيوية خلع الأحذية وتركها على باب المنزل، لذلك من المهم الحرص على مسح الحذاء على دواسة المدخل أو تركها عند الباب لتقليل إمكانية تلوث الهواء الداخلي.

8. استخدام أقنعة الوجه في الخارج
تندر مشاهدة أقنعة الوجه خارج دول آسيا ولكنها وسيلة فعالة لتصفية غبار الطلع من الهواء الذي نتنفسه. ولهذا فإن استعمال قناع جيد للتنفس يجعل الأمور أكثر سهولة في ظل ارتفاع كميات الملوثات في الخارج.

9. التحقق من مستويات التلوث عبر الإنترنت
توجد العديد من المواقع الإلكترونية، ومنها على سبيل المثال موقع Plume Air Report الذي توصي الحكومات بالرجوع إليه، لتتبع ورصد وتحديث جودة الهواء ومستويات حبوب الطلع والملوثات في الإمارات. يؤدي تلوث الهواء إلى ازدياد الجسيمات الملوثة في الهواء وزيادة فرصة التحسس. وإن كنت تعيش في مدينة كبيرة، ربما ستفضل تجنب ساعات الذروة على الطرقات.



10. استخدم جهاز تنقية الهواء في السيارة
قد لا يدرك مستخدمو الطرق ان الهواء في سياراتهم قد يكون ملوثا أكثر 15 مرة من الهواء في الطريق خارج السيارة. ويُعزى سبب سوء جودة الهواء في السيارات إلى عوادم المركبات المستخدمة للطريق ومخلّفات الإطارات وغيرها مما يدخل عبر أنظمة التهوية. وخلال العواصف الرملية، قد تحمل بلورات السيليكا الفيروسات والبكتيريا وعث الغبار، إلا أن الخبراء يقولون إن استخدام جهاز تنقية الهواء بتقنية HEPASilent مثل جهاز بلوإير لتقنية الهواء في مقصورة السيارة، يمكنه التخلص من 99.97% من تلك الشوائب.


موضوع قد يهمك: مخيمان شتويان لرفاهية ومتعة أطفالك