5 مصادر طبيعية لفيتامين د الأساسي لصحتك

5 مصادر طبيعية لفيتامين د الأساسي لصحتك

أشارت دراسة حديثة إلى أن أكثر من 90% من سكان الإمارات يعانون نقصاً في فيتامين د بسبب حرص الصيف الشديد الذي يدفع الكثيرين إلى الإبتعاد عن التعرض لأشعة الشمس، فيما تعد أشعة الشمس الوسيلة الأفضل لزيادة مستويات الفيتامين في الجسم.

وتمتلك أجسامنا القدرة على تشكيل هذا الفيتامين حين التعرض لأشعة الشمس.

وهذا الفيتامين هام جداً لجسمك، فهو يقوي العظام ويحسن وظائف الأعصاب والعضلات، كما يعزز صحة الجهاز المناعي. وهو متوافر في العديد من الأطعمة اللذيذة.

إن آر تي سي فريش، المنصة الإلكترونية التي تقدم لك مجموعة واسعة من الفواكه والخضروات المحلية والمستوردة ذات الجودة العالية، حيث يمكنك الاستفادة من التوصيل المجاني عند إنفاق 80 درهماً أو أكثر إضافة إلى إمكانية التوصيل في اليوم التالي والتسليم في نفس اليوم للطلبات المقدمة قبل الساعة 2 ظهراً، تقدم لك هذه المعلومات عن 5 أطعمة غنية بفيتامين د يحتاجها جسمك خلال الصيف.



الفطر:
يحتوي الفطر على مستويات عالية من فيتامين د إلى جانب كمية كبيرة من الحديد والذي يعمل بدوره على تقوية العظام والمحافظة على صحتها.

البروكلي:
يحتوي البروكلي على كمية كبيرة من الحديد وفيتامين د ويمكن تحضيره بسهولة على البخار وتناوله كطبق جانبي مع مختلف الوجبات.

الأفوكادو:
لا يحتوي الأفوكادو على كمية هائلة من فيتامين د فحسب، بل يساعد في مقاومة الالتهابات وتقليل الاحمرار ومحاربة التجاعيد أيضاً مما منه فاكهة موصى بها للغاية للحصول على نظام غذائي متوازن.

البابايا:
تتميّز هذه الفاكهة اللذيذة بتنوع استخداماتها حيث يمكن تناولها كما هي أو ضمن سلطة الفواكه الطازجة أو يمكن إضافتها أثناء تحضير أطباق آسيوية معينة. كما تشتهر البابايا بكونها غنية بالألياف وهو أمر ممتاز للهضم.

الدراق:
يجب ألا يفارق الدراق سلة الفاكهة الخاصة بك فهي تتمتع بمستويات عالية من فيتامين د الذي يساعد في منع خطر الإصابة بداء السكري من النوع الأول حيث تقوم بتخفيض مستويات السكر في الدم بشكل كبير وذلك بفضل احتوائها على كمية كبيرة من الألياف.

تبدأ أسعار صناديق الخضار والفواكه من 55 درهماً إماراتياً فقط مقابل 5 كلغ من الحاجيات الطازجة حيث ستوفّر المنصة على المستهلكين عبء الذهاب إلى المتاجر والانتظار بحثاً عن الفواكه والخضروات خلال الصيف.


موضوع قد يهمك: ماذا تعرفين عن وادي أوتز السحري في النمسا؟