5 أخطاء عليك تجنبها كي لا تفقد تمارينك قيمتها

5 أخطاء عليك تجنبها كي لا تفقد تمارينك قيمتها

هل أمضيت وقتاً ممتعاً ومفيداً في النادي الرياضي؟ ماذا فعلت بعد أن انتهت الحصة وغادرتيه؟ هل توجهت إلى أقرب مقعد لتستريحي؟ أو ذهبت مباشرة إلى الحمام ومن ثم إلى عملك؟

إن كان هذا ما تفعلينه بعد انتهاء فترة تمرينك في النادي الرياضي، فتأكدي أنك تمارسين عادات تقلل من نتائج برنامجك الرياضي وقد تسبب بفشله كاملاً.

"المجلة" أعدت لك قائمة بالأخطاء الخمسة التي يجب عليك تجنبها بعد انتهاء حصتك الرياضية، كي تحافظي على جسم صحي ومتوازن.

وجبة متوازنة
عليك أن تفرقي جيداً ما بين المواد الغذائية والدهون، فما يحتاجه جسمك هو معادن وفيتامينات وليس دهوناً تتجمع في جسمك وتفرغ تمارينك من قيمتها. لذلك احرصي على تناول وجبة صحية متوازنة من النشويات والبروتينات لتعوضي ما فقده جسمك خلال التمارين، لكن دون أن تستخدمي تلك التمارين حجة لتتناولي المزيد من الطعام الفائض.



تمارين الشد
دعي تمارين الشد دائماً إلى آخر فترة من الحصة الرياضية، ففي هذه الفترة الأخيرة تكون عضلاتك جاهزة للقيام بهذه التمرين دون أن تجهدي نفسك. لكن الخطأ الذي يرتكبه الكثيرون هو التوجه مباشرة إلى الحمام بعد الحصة، دون أن يمارسوا تمارين ال شد والتمدد العضلي. وهذه التمارين ضرورية للحفاظ على مفاصل قوية وعضلات صحية، كما أنها تحميك من الإصابة بالشد العضلي الذي يلي التمارين القاسية عادة. لذلك أعطي هذه التمارين وقتها واعتبريها جزءاً من برنامجك الرياضي مثلها مثل شد البطن والمشي.

خططي
لا تمضي إلى المركز الرياضي دون أن يكون في ذهنك خطة لما ستفعلين هناك. بل اعتبري الحصة الرياضية كما لو كانت اجتماعاً مهماً يحتاج إلى تحضير كل التفاصيل. ومن المهم أن تنوعي التمارين التي تقومين بها مرة في الأسبوع على الأقل، لأن تكرار الحركات ذاتها كل يوم وبنفس المدة ونفس القوة سوف يحولها إلى حركة روتينية غير مفيدة.

اخدعي نفسك
مهما شعرت بالرغبة بالاستلقاء والنوم إثر الحصة الرياضية، فلا تذهبي إلى السرير أو الأريكة. الاستراحة بعد التمارين ضرورية ليلتقط جسمك أنفاسه، لكن دون أن يخسر جرعة النشاط التي حققتيها في الحصة. وحين لا تفقدين نشاطك، فأنت تستفيدين من الطاقة التي تشعرك بها مفاصلك التي بقيت لينة وطرية، كما أنك تتابعين رحلة خسارة السعرات الحرارية من خلال النشاطات العادية التي تقومين بها في يومك دون جهد إضافي.
ببساطة: اخدعي نفسك بنفسك وتجنبي الأماكن التي تغريك للاستلقاء، كذلك تجنبي الثياب التي تدفعك للشعور بأن وقت الراحة قد حان.



الماء
مشروب غازي أو عصير بارد ومذاقه حلو يبدو لذيذاً جداً بعد الإنتهاء من التمارين! احذريها. فالطعم الحلو يعني سكريات إضافية ورشاقة أقل. كل ما عليك فعله لإرواء عطشك هو اللجوء إلى صديقك الصدوق: الماء، فهو يعوض ما خسرتيه من سوائل أثناء التمارين، كما أنه يعيد إنعاش جسمك من جديد.

أخيراً.. الرياضة ليست عبئاً ولا واجباً ثقيلاً، بل هي جزء من التزامك تجاه نفسك بأن تعيشي حياة صحية ومريحة بعيداً عن المشاكل والأمراض التي يسببها التكاسل والاسترخاء.


موضوع قد يهمك: فاليتا.. محطة جميع الشعوب في قلب المتوسط