تعرفي على مضاعفات مرض السكري على البصر

تعرفي على مضاعفات مرض السكري على البصر

حذر أطباء العيون في مستشفى مورفيلدز من الآثار التي يتسبب بها مرض السكري على البصر، مؤكدين أن إهمال أعراض مشاكل البصر قد يؤدي إلى تفاقم الإصابة حتى الوصول لمرحلة فقدان البصر بشكل نهائي، إضافة إلى تسببه بمضاعفات عديدة في الكلى والقدم.

وأشارت الأرقام التي نشرها الاتحاد الدولي للسكري إلى أن واحد من كل خمسة أشخاص في الإمارات يعاني من مرض السكري، ما يعني ضرورة توفير الرعاية المناسبة للعيون بين هؤلاء المرضى.

ويقدم أطباء العيون في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون العلاج لمرضى السكري لحالات عديدة مثل اعتلال الشبكية السكري (تلف الشبكية)، والساد (المياه البيضاء)، والزرق.

وتتضمن الأعراض المقلقة فقدان تدريجي للبصر وصعوبة في الرؤية المحيطية أو ضمن بعض المناطق في مجال الرؤية، وعدم الوضوح، والرؤية المزدوجة. لذلك يجب على مرضى السكري الذين يعانون من أي من هذه الحالات الحصول على الرعاية الطبية اللازمة من أجل الحفاظ على بصرهم.

ورغم أن اعتلال الشبكية السكري يعد من أكثر مشاكل العيون شيوعاً لدى مرضى السكري، إلا أن هناك حالات أخرى يتعرض فيها هؤلاء المرضى للإصابة بحالة الساد (المياه البيضاء) في مرحلة مبكرة، ويحتاجون لإجراء جراحة لهذه الحالة في وقت أبكر بالمقارنة مع غير المصابين بالسكري.

كذلك يعاني هؤلاء المرضى من الزرق "جلوكوما"، وتعتبر هذه الحالة تلف في العصب البصري يؤدي في البداية إلى فقدان الرؤية في المجال المحيطي وقد يصعب اكتشافه في المراحل المبكرة. وإذا لم يتم علاج هذه الحالة، ستتأثر الرؤية المركزية أيضاً ما يؤدي إلى العمى في النهاية.

بل يمكن للعين عند مرضى السكري أن تصاب بانسداد في أوعية الشبكية ما يسبب ضعفاً في وصول الدم، ومن الممكن أن يتسبب ذلك بفقدان البصر، أو حتى التعرض لشلل في الأعصاب المسؤولة عن حركة العين.

ودعا أطباء مشفى مورفيلدز مرضى السكري إلى المسارعة لزيارة طبيب العيون الخاص بهم على وجه السرعة عند الشعور بفقدان البصر الحاد أو المزمن، أو حالة رؤية ضبابية لا تتحسن بالدموع الاصطناعية، أو الإحساس بعدم القدرة على الرؤية في جزء ما من المجال البصري، أو من حالة رؤية مزدوجة أو من الحول.

ويساعد فحص شبكية العين الطبيب على إجراء تقييم كامل لداخل العين والشبكية. وفي بعض الأحيان لا يمكن ملاحظة الضرر على شبكية العين إلا عند توسع الحدقة، لذلك سيستخدم طبيب العيون قطرات موسعة على الأغلب.

ويوصي الأطباء في المستشفى مرضى السكري من النوع 2، والذين ليس لديهم مشاكل في شبكية العين، بإجراء فحص وقائي أولي عند التشخيص بالمرض، على أن يلي ذلك فحوصات سنوية لتقييم الحالات وملاحظة أي مشكلات أساسية تتعلق بالرؤية أو بظهور مشاكل جديدة في شبكية العين لدى المرضى.

أما بالنسبة لمرضى السكري من النوع 1، فيجب أن تنفذ الفحوصات الأولية بعد خمس سنوات من التشخيص، على أن يتم إجراؤها سنوياً بعد ذلك.


موضوع قد يهمك: سلوفينيا.. عاصمة العلاج بالنحل