احمي صحتك من السرطان بهذه الأغذية السحرية

احمي صحتك من السرطان بهذه الأغذية السحرية

يقال أن درهم وقاية خير من قنطار علاج. فكيف إن كانت هذه الوقاية بين يديك بإعتمادك على بعض الأغذية من مطبخك مباشرة، ودون عناء؟

"المجلة" أعدت لك هذه القائمة بأغذية مميزة فوائدها الصحية السحرية في الوقاية من أمراض السرطان، وبضمنها سرطان الثدي.

ولا تنسي أن أهم إجراء فيما يخص السرطان هو كشفه المبكر، ويمكنك ذلك بسهولة مع سرطان الثدي والقولون مثلاً عن طريق الفحص الطبي المنتظم.

البصل والثوم، رائحة قوية وفائدة قوية
تعود الرائحة في هاتين المادتين إلى مركبات الكبريت الموجودة فيهما. وهذه المركبات نفسها هي التي ينسب إليها القدرة على تثبيط نمو الخلايا السرطانية في الجسم. كذلك هما غنيان بمادة الفوسفور ومضادات الأكسدة، وهي أيضاً تعزز من مناعة الجسم وتمنحه قوة أفضل في مواجهة الأمراض.
يفضل أن تتناولي البصل والثوم بشكلهما النيء دون طبخ، كإضافتهما إلى السلطة مثلاً، للحفاظ على جميع المواد الغذائية فيهما دون أن تتأكسد بفعل حرارة الطبخ.
وتذكري أن تناول الثوم نيئاً يساعد على خفض مستوى الكولسترول ويزيد من مناعتك. لذلك ينصح مرضى السرطان بتناول فصاً أو فصين من الثوم يومياً.
ولا تهتمي لرائحته المنبعثة من فمك، فمزجهما بقليل من الدبس أو العسل سيمنع تلك الرائحة، وكذلك تفعل حبة من الهال أو النعناع الأخضر تعلكينها بعد تناول الثوم أو البصل.

الرمان.. صديق القلب
يعد الرمان من أكثر المواد الغذاية دعماً لصحة القلب والأوعية، ويساهم بقوة في الوقاية من سرطان الثدي الناتج عن خلل في عمل الهرمونات. فقد أشارت العديد من الدراسات إلى غنى الرمان بحمض إيلاجيك، وهو حمض يلعب دوراً مهماً في عرقلة تطور الأنزيمات المسببة لسرطان الثدي.

البروكولي.. الغذاء السوبر
نظراً لغناه بالمواد الكيميائية التي تغير من مستوى الإستروجين، والذي يعد سبباً هاماً في الإصابة بسرطان الثدي، وصف البروكلي بأنه الغذاء السوبر لصحة الثدي.
نصف كوب متوسط الحجم من براعم البروكلي الطازجة يحتوي على 73 ملليجرام من مادة "السلفورافان" المضادة للأكسدة، والتي تقل معدل الإصابة بسرطان الثدي إلى 60% تقريباً.
وأفضل طريقة للاستفادة من خصائص البروكلي هي طبخه بشكل خفيف ولوقت قصير، ثم مضغه جيداً. وبالطبع يمكنك إضافته إلى طبق السلطة فيضيف طعمه المميز إليها.

فول الصويا.. الساموراي
يحتل فول الصويا المرتبة الأولى في كونه البديل الأفضل ععن المنتجات الحيوانية. ويوصف بأنه المحارب الأقوى في وجه سرطان الثدي. وخاصة حين تناوله بانتظام بدءا من سن المراهقة، إذ أشارت دراسات إلى أن السيدات اللواتي اعتدن تناول فول الصويا في غذائهن خلال فترة ال مراهقة هن أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي بنسبة لا تقل عن 50% مقارنة باللواتي لم يتناولنه أو تناولن كميات قليلة منه.
وتعود هذه القوة الخاصة إلى احتوائه على مواد "غيسوفلافون جينيستين" المضادة للأكسدة، وهي تقي من أورام الثدي.

التوت.. نكهة وفائدة
سواء تناولتيه وحده، أو أضفتيه إلى طبق السلطة أو الحلويات أو حتى الطبق الرئيسي، فإن التوت البري أو الأزرق يقدمان لك وجبة خفيفة السعرات الحرارية، وعالية القيمة الغذائية. ونظراً لاحتوائه على الكثير من الفيتامينات والمعادن ومضادت الأكسدة، يعد التوت فعالاً في الوقاية من سرطان الثدي. رغم أن العلماء ما زالوا يجهلون طبيعة تلك المواد في التوت البري أو الأزرق والتي تعيق نمو وانتشار خلايا السرطان.

سمك السلمون.. جمال وصحة
يعد سمك السلمون من أهم الأطعمة الغنية بفيتامين D، وهو الفيتامين الذي تحتاجه بشرتك لصحة جيدة. كما أن هذا الفيتامين يقلل من مخاطر الإصابة بسرطان الثدي، ويحتوي أيضاً على أحماض أوميغا 3 التي تساهم في قتل خلايا سرطان الثدي.
كذلك يشكل سمك السلمون مادة رائعة للاستعاضة عن اللحم الأحمر في حميتك الغذائية، فهو غني بالبروتين وفيتامينات B12 والعديد من العناصر الغذائية الأساسية الأخرى.

الفطر.. طعم لذيذ وسلاح طبي
يقوم الفطر بإيقاف إفراز الجسم لهرمون الأستروجين الخاص بسرطان الثدي، وهو الفعل نفسه الذي تقوم به الأدوية التي توصف لمعالجة هذا المرض. وتقول إحدى الدراسات أن تناول مقادر يومي من الفطر الطازج يخفض مخاطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة تصل إلى الثلثين.
ويمكنك التمتع بطعم وفائدة الفطر عبر استخدامه في طبق السلطة، أو تناوله كشوربا دون طهيه كثيراً.

أخيراً، لا تنسي أهمية الكشف الدوري عن سرطان الثدي، فهذا الكشف المبكر يسمح بعلاجه والشفاء التام منه. وكذلك لا تنسي أن يكون نظامك الغذائي متنوعاً وغنياً ويتضمن المواد التي تقيك من خطر الإصابة بالسرطان.


موضوع قد يهمك: هونغ كونغ.. سمفونية تلمع كلؤلؤة