ما علاقة نومك الصحي بطعامك الصحي؟

ما علاقة نومك الصحي بطعامك الصحي؟

بعد يوم طويل من العمل والتعب، عدت إلى البيت، فتناولت وجبتك المفضلة، ولجأت إلى السرير. لكنك اكتشفت في الصباح التالي أن نومك لم يكن مريحاً ولا كافياً لجسمك، فأثر سلباً على حيويتك ونشاطك دون أن تعرفي لماذا.

السبب بسيط: إنه الغذاء الذي تتناولينه. فالعلاقة بين غذاءك ونومك الصحي وطيدة. وبعض المأكولات والمشروبات تؤدي إلى نوم قلق ومضطرب يؤدي إلى إزعاجك.

"المجلة" استكشفت لك هذه العلاقة، وقدمت لك هذه المعلومات المهمة.

احذري الكافيين:
يصنف الكافيين على أنه العدو الاول لنوم صحي وعميق، رغم أن تـأثيره في هذا المجال يختلف من شخص لآخر حسب بنيته الجسدية ووزنه وعمره، كما أن الكافيين يؤثر على الرجال أكثر من النساء. فإذا كنت ترغبين بنوم عميق وهادئ، وخاصة إن كنت ممن يتأثرون بقوة بالكافيين، فعليك تجنب تناول القهوة لمدة 6 ساعات على الأقل قبل موعد نومك.
الشوكلاتة أيضاً ستترك أثراً سلبياً على نومك، إضفاة إلى أنها غنية بالسعرات الحرارية، فهي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين.
أما مشروبات الطاقة، فتحتوي على كافيين أكثر بمرة ونصف مما تحتوي قهوة الاسبرسو مثلاً.
ومن الجيد أن تنتبهي إلى الأدوية التي تتناولينها، فبعضها يدخل الكافيين في تركيبتها، خاصة أدوية الأعصاب والاكتئاب، لذلك حاولي تجنبها قبل النوم بـ 8 ساعات على الأقل.

البروتين يعني الأرق:
إذا كنت تختمين يومك بوجبة عشاء دسمة، أو بتلك السريعة كالبيتزا أو البرغر أو اللحم الأحمر، فتأكدي أنك ستعانين من نوم مزعج. لأن البروتين يزيد النشاط الدماغي ويحفز إنتاج الحامض في المعدة، كما أن عملية الهضم تتباطأ عند التعامل مع البروتين، وبما أنها تتباطأ أصلاً عند النوم، فإن هذا سيسبب لك أرقاً واضطرابات في المعدة.
ومن الضروري أن تتجنبي اللحم المبرد المدخن ليلاً، فهو يطلق مادة تعمل كمنبه لدماغك وتزيد من نشاطك.

أبعدي السكريات:
سواء كان طبقاً من الحلويات أو قطعة من الأيس كريم، فإن عليك الابتعاد عنها قبل النوم لأنها تزيد نشاط وحيوتك، وهو الأمر الذي قد تجدينه مفيداً في النهار. كذلك تفعل المعكرونة الغنية بالكربوهيدرات والتي ترفع نسبة السكر في الدم وتسبب القلق والأرق.
وبشكل عام من الأفضل تجنب أو التخفيف من شرب العصائر والمشروبات الغازية، فعلبة المشروب الغازي تحتوي على ما يعادل 10 ملاعق سكر، وهي كمية كافية لتدمير فيتامين B الذي يؤدي نقصه إلى سوء الهضم والصداع والأرق والكآبة والتشنجات العضلية.


قولي لا للتوابل:
تعد الأطعمة المالحة والكثيرة التوابل عدواً مهماً للنوم، فهي تسبب شعوراً مستمراً بالعطش، ما يعني نوماً متقطعاً وقلقاً. والأمر أسوأ مع الأطعمة ذات الطعم الحار والذي يضر الجهاز الهضمي إلى جانب تسببه بالأرق.
كذلك ابتعدي عن الأطعمة التي تحتوي على صلصة البندورة مساء، لأن الأسيد الموجود في البندورة يسبب الحموضة في المعدة، ما قد يعني شعورك بالحرقة أثناء النوم، الأمر نفسه مع الثوم الذي قد يزعج تنفسك، كما أن تناول الطعام المخلوط بالخردل "الماسترد" في المساء يؤدي إلى المزيد من الأرق.

أطعمة صديقة للنوم:
لا يعني هذا أن تنامي جائعة، فالجوع أيضاً يعني القلق والأرق. بل يمكنك تناول أطعمة تساعدك على نوم صحي وعميق، مثل اللبن البارد الذي يجعلك أكثر نشاطاً عند استيقاظك، فهو يحتوي على مادة الميلاتونين التي تعمل على ضبط ساعتك البيولوجية وتحارب الأرق.
كذلك ستستمعين بتناول طبق من الحبوب الخالية من السكر، وحتى البطاطا الحلوة تعد طعاماً ممتازاً في الليل لاحتوائها على البوتاسيوم، وهي مادة تساعدك على الإسترخاء. الأمر نفسه مع الموز الذي يحتوي على المغنيزيوم إلى جانب البوتاسيوم. والمغنيزيوم عنصر هام جداً لصحة القلب والأوعية الدموية.


موضوع قد يهمك: سوق افتراضية لكل احتياجاتك الرمضانية