ماذا تعرفين عن ’العلاج بالتبريد‘؟

ماذا تعرفين عن ’العلاج بالتبريد‘؟

قبل 6 سنوات انطلقت علامة خاصة من الإمارات مع طموح بسيط: تحسين حياة بعض الناس بطريقة خاصة تدعى "العلاج بالتبريد"، لكنها اليوم تقدم خدماتها لأكثر من 250 ألف عميل عبر أكثر من 500 موقع عبر العالم.

تلك العلامة هي شركة تصنيع وتزويد العلاج بالتبريد، °CRYO، والتي أحدثت ثورة في هذا المجال امتدت في جميع أنحاء دبي وأبوظبي ونيويورك وسيدني واسطنبول وبوينس آيرس والبحرين والكويت.

فما هو العلاج بالتبريد؟
إنها آلية خاصة تقوم على توفير الغازات اللازمة للوصول بدرجات الحرارة إلى ما دون الصفر، ويتم تعريض الجسم لهذه الغازات الباردة، ما يؤدي إلى تحفيز العديد من الفوائد الصحية البدنية والعقلية.

ففي غضون 3 دقائق تفريباً، يمكن تسريع عملية شفاء العضلاء وتخفيف الآلام وزيادة إنتاج الكولاجين وزيادة معدل حرق السعرات الحرارية وتحسين نوعية "نوم الريم" (نوم حركات العين السريعة).

هذه التقنية الرائدة يستفيد منها الكثير من الناس حول العالم، بينهم القوات الجوية الأمريكية والرابطة الوطنية لكرة السلة والممثل مارك والبيرغ وغيرهم. كما تستفيد منها مؤسسات وشركات عدة على غرار مستشفيات الزهراء و"مسافي" و"الواحة" للمياه المعبأة في زجاجات ومشروع محمد بن راشد آل مكتوم للفضاء.

وتشمل خطط °CRYO المسقبلية إطلاق عيادات علاجية متعددة في مختلف أنحاء نيويورك ولوس أنجلوس والمملكة العربية السعودية والهند بالإضافة تطوير المزيد من تطبيقات الرعاية الصحية بـ"العلاج بالتبريد" وإنشاء شركة لتوزيع الغاز في الولايات المتحدة الأمريكية.


موضوع قد يهمك: هل تتأثر صحتنا العقلية بالغذاء الذي نتناوله؟