لا تهملي الكشف المبكر عن سرطان القولون

لا تهملي الكشف المبكر عن سرطان القولون

تظهر دراسة حديثة شملت سكان الإمارات أن واحدة من كل خمس إصابات بسرطان القولون تم تشخيصها لدى شباب تقل أعمارهم عن 40 عاماً. الأمر الذي يجعله واحداً من الأخطار التي تهدد حياة الشبان والشابات في الإمارات.

كما أن سرطان القولون يعد ثالث أكثر نوع من السرطان في الإنتشار بين الرجال، والثاني بين النساء في الإمارات، فقد أشار تقرير إخباري صدر مؤخراً أن 30% من جميع حالات الإصابة بالسرطان التي تم تشخيصها هي سرطانات القولون والمستقيم.

وبناء على هذه المعطيات يعمل مستشفى رأس الخيمة على نشر الوعي بأهمية التشخيص المبكر، خاصة أن الإصابة بسرطان القولون قد لا تترافق مع ظهور أعراض في المراحل الأولى، ما يتيح له الوقت الكافي للتفاقم والانتشار والتطور إلى مرحلة غير قابلة للشفاء إن لم يكتشف مبكراً.

ويبدأ المر عادة مع أورام حميدة في القولون يمكن اكتشافها باستخدام منظار أو تصوير مقطعي أو دراسات الباريوم، وبإزالتها يتم منعها من التحول إلى أورام سرطانية خبيثة.

ويعتمد معدّل نجاح العلاج على حجم ومرحلة الورم، ومدى انتشار السرطان إلى العقد الليمفاوية أو غيرها من الأعضاء، ولكن الكشف والعلاج في مرحلة مبكّرة يمثل عاملاً محورياً للشفاء بنهاية المطاف، حيث تكون حينها معدلات البقاء على قيد الحياة أفضل بكثير. كما أن طبيعة هذا المرض (تطوّره من ورم حميد إلى خلايا سرطانيّة غازية ضمن فترةٍ زمنيّة محددة) يمنح المرضى فرصةً كافية لإجراء الكشف بشكلٍ مبكّر عن الأورام الحميدة والسرطانات المبكرة واتخاذ الإجراءات العلاجيّة اللازمة.

وتعود أسباب هذا السرطان إلى عوامل عدة بينها العمر والتاريخ العائلي للإصابة بالمرض، وأيضاً النظام الغذائي غير الصحي الذي يتضمّن نسبة منخفضة من الفواكه والخضروات والألياف ويحتوي على نسبةٍ عالية من اللحوم الحمراء والأطعمة المُصنّعة. كما أن قلّة النشاط البدني والتدخين وتناول الكحول يمكن أن يعزز خطر الإصابة بالمرض. علاوةً على ذلك، فإن المرضى الذين يعانون من التهاب القولون التقرّحي أو مرض كرون هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون.

ومن أعراض الإصابة بسرطان القولون الظاهرة تغيير في عادات وحركة الأمعاء، وظهور آثار دم في البراز، بالإضافة إلى فُقدان الوزن، وتراجع الشهية، وأحياناً الشعور بالانتفاخ والألم وعدم الارتياح في البطن، والتغوط الصعب أو البراز الرفيع، والتعب، وفقر الدم، وغيرها الكثير.

لكل ذلك، فإن الكشف المبكر عن سرطان القولون أمر هام للشباب جميعهم، ذكوراً وإناثاً، خاصة أن إجراء هذا الكشف المبكر أمر سهل وسريع.


موضوع قد يهمك: احتفلي برأس السنة التايلاندية الجديدة