تحدّي الوقت دون خوف مع حقن التعبئة

تحدّي الوقت دون خوف مع حقن التعبئة

هاجس التقدم في العمر، وظهور علاماته على الوجه مرافقٌ لك منذ الشباب ولا يغيب عن تفكيرك، فالسعي وراء الجمال والشباب هو مطلبك الدائم. لذلك تقفين أمام المرآة كل يوم، تراقبين الخطوط في وجهك، وتخافين اكتشاف أي تجاعيد جديدة. لا داعي لهذا القلق، فالتقنيات اليوم تتحدى الوقت، وتمنحك الشباب الدائم والنضارة بأبسط الطرق.

نقدّم لك في هذا المقال كل ما تحتاجين معرفته عن حقن التعبئة أو ما يعرف باسم Fillers، أحدث الطرق المستخدمة عالمياً في إخفاء التجاعيد وعلاج علامات تقدم سن البشرة، لتحافظي على الجمال والنضارة، وتستمتعي بمرور الوقت دون خوف..

ما هي حقن التعبئة؟
حقن التعبئة هي مواد يتم حقنها في الجلد تستخدم لإعادة تشكيل شكل الوجه، وإزالة التجاعيد والخطوط غير المرغوب فيها عبر إزالة الفراغات في الجلد من الداخل. فبعد عمر الخامسة والعشرين يتوقف الجسم عن إنتاج مادة الكولاجين والإيستالين، وهما البروتينان اللذان يعملان مع بعضهما لإعطاء الأنسجة تجانسها وتماسكها، ويكسبان الجلد ملمسه المرن، كما يبدأ الكولاجين الأساسي في الجلد بالاختفاء. وبدون هذين البروتينين تبدأ ظهور علامات التقدم في العمر مثل الهالات السوداء تحت العينين والخدود الغائرة، والخطوط العميقة حول الشفاه، وهنا يأتي دور حقن تعبئة الوجه.
أول نوع من حقن التعبئة استخدم في الثمانينات وكان مصنوعاً من الكولاجين البقري واستخدم بشكل أساسي لملء خطوط التجاعيد، وتكبير الشفاه. بينما تعتمد معظم حقن التعبئة اليوم على حمض الهيالورونيك، وهو مادةٌ تشبه الهلام في قوامها وتتواجد في الجسم بشكلٍ طبيعي في العينين والمفاصل والجلد، وتقوم بامتصاص الماء كالإسفنج وتعمل كمزلّق للعضلات. حيث يقوم حمض الهيالورونيك بالعمل مع بقايا الكولاجين والإيستالين في الجسم لدعم كافة أنواع البروتينات التي تحافظ على تماسك الأنسجة وطراوتها. وينتشر في العالم اليوم أكثر من 150 نوعاً للحقن التي تعتمد على حمض الهيالورونيك.

إلى متى يدوم أثر هذه الحقن؟
يدوم أثر هذه الحقن من ست أشهر إلى ثمانية أشهر، حسب نوع حمض الهيالورونيك المستخدم في الحقن، وحسب مدى استجابة الجسم للحقنة وأدائها لمهمتها.

ما الفرق بين البوتوكس والفلر (حقن التعبئة)؟
في الظاهر يبدو الاثنا ن متشابهين لأنهما يقومان بالمهمة نفسها وهي الحصول على بشرةٍ مشدودة خالية من التجاعيد، لكنهما يختلفان بالطريقة التي يصلان فيها إلى هذه النتيجة. فكل حركة يقوم بها وجهك تتسبب بالتجاعيد في المستقبل، لذلك يعمل البوتوكس كمرخٍ عضلي لهذه العضلات، ومعه تزول هذه التجاعيد. ويستعمل خاصةً في المناطق بين الحاجبين وفي نهاية العينين وهي أكثر العضلات التي تحركينها في وجهك، ويستمر أثره حتى ثلاثة أشهر. حقن التعبئة من الناحية الأخرى تعمل على تصحيح الوجه على نطاقٍ أوسع من التجاعيد، فهي تفيد في إزالة انتفاخ العينين والهالات السوداء، وحجم الوجنتين والشفاه.

ما هي الاستخدامات التي يعتمد فيها على حقن التعبئة؟
تستخدم حقن التعبئة لملء الفراغات التي تحدث في الوجه مع تقدم العمر، كما في تحسين الوجه وتجميله. حيث تستخدم في الوجنتين، وملء الشفاه، وتكبير الذقن، وفي منطقة الحواجب، وإزالة التجعيد في المنطقة تحت الأنف وفوق الشفاه وحول الفم وفي الجبهة. كما تستخدم في إزالة الانحناءة المزعجة في الأنف وتصحيح شكله، وحتى لإزالة تجاعيد اليدين، وإعادة حيويتهما.

ما أنواع هذه الحقن؟
اختيار نوع حقن تعبئة الوجه يعتمد على النتيجة التي تودين الحصول عليها من استخدام هذه الحقن. عليك أن تخبري الطبيب المختص عن النتيجة التي تريدين الحصول عليها وكم من الوقت تريدين أن يدوم أثر الحقن في وجهك، فهذا سيساعد الطبيب على تقليص الخيارات للوصول إلى الخيار الأفضل لك.

وفيما يلي بعض أكثر الأنواع شهرة لحقن تعبئة الوجه:

ريستيلين Restylane:
يشكل حمض الهيالورونيك المادة الأساسية في تركيبه، ويستخدم لملئ الفراغات والخطوط والتجاعيد في الوجه بمختلف أحجامها، كما يمكن استخدامه في تكبير الشفتين أيضاً. إذ يعمل الحمض على امتصاص الماء مما يملأ الفراغات المطلوبة. ويدوم أثر هذا النوع من الحقن حتى ثمانية عشر شهراً مع تكرار الحقن في الشهر الخامس، وبدون تكرارها فإن أثرها سيبقى لستة أشهر فقط.

سكالبترا Sculptra:
يستخدم تجميلياً بشكل واسع في ملء الفراغات في الوجه ورفع البقع الغائرة مثل الخدين، ويزيد من سماكة الجلد مما يقلل من وجود الخطوط والتجاعيد، لكنه لا يستخدم للشفاه. حيث يقوم حمض اللاكتيك بتنشيط إنتاج الكولاجين في المناطق التي تم حقنها، لكن أثر هذه الحقن ليس مباشراً خلافاً للريستيلين الذي يعطي نتائج مباشرة. وعند اختيارك هذاالنوع فإنك تحتاجين لجلسات متعددة يفصل بينها أربعة أسابيع، ويعتمد عدد الجلسات على مدى تضرر البشرة والتقدم في السن. ويدوم أثر هذا النوع لفترةٍ تمتد إلى عامين.

فليرينا Fillerina
مستحضر فليرينا هو ثمرة 5 سنوات من الأبحاث التي أجرتها شركة لابو كوسبروفر السويسرية، وهو الجيل الجديد من حلول التجميل الموضعية المؤقتة الذي يعمل على استعادة المظهر الطبيعي من خلال ملء التجاعيد والخطوط ليجعل وجهك يبدو أكثر شباباً ونضارةً. ويعتبر فليرينا من أفضل الخيارات لك لأنه علاجٌ بسيط مكون من خطوتين يمكنك إجراؤهما في المنزل على مدار 14 يوماً.
الخطوة الأولى تتطلب منك تغطية المناطق التي توجد فيها التجاعيد المزعجة والخطوط العميقة بجل فليرينا، وأضيفي إليها المناطق التي تودين إبرازها وملأ حجمها أكثر مثل الشفتين والوجنتين، حيث يتميز الجل باحتوائه على مزيج من ستة أنواع مختلفة من أحماض الهيالورونيك، متفاوتة الأحجام والأوزان الجزيئية، ولها قدرة فعالة على التغلغل في طبقات الجلد المتعددة، لتسهيل ملء أنسجة البشرة وزيادة حجمها.
وفي الخطوة الثانية، ضعي الطبقة الغنية بالعناصر المُغذية بعد الجل، وهي مزيج شديد الفاعلية من أفضل المكونات المرطبة والمجددة للبشرة، وذلك لضمان أقصى استفادة للبشرة من الراحة والتغذية طوال النهار والليل. كما أن هذه الطبقة تمنح البشرة مظهراً مشرقاً وملمساً حريرياً.

وعلى مدار 14 يوماً ستشعرين بالفرق الواضح وتستعيدين مظاهر الشباب على وجهك، ويمكنك إعادة العلاج كل ثلاثة أو أربعة أشهر حسب الحاجة.


اقرأي أيضاً: 3 طرق لتستغلي وقت فراغكِ بمتعة وفائدة