هل تعرفين ماذا يفعل ضوء الفلورسنت ببشرتك؟

هل تعرفين ماذا يفعل ضوء الفلورسنت ببشرتك؟

مهما حاولنا الهروب من تقدم السن وعلاماته، فلا يمكننا الهرب منه إلى ما لا نهاية! لكن ذلك لا يعني أنه ليس باستطاعتك الحفاظ على بشرتك نضرة وحيوية لفترةً أطول، وأن تحميها من ظهور علامات تقدم السن المبكرة.

وبسبب تزايد الاهتمام بهذا الأمر يستمر الطب بتقديم الحلول. اليوم نقدم لك واحداً من أحدث العلاجات التي توصل لها حتى الآن في علاج مشاكل البشرة وظهور علامات شيخوخة البشرة وتقدم السن: تقنية الفلورسنت المتطورة.

ما هي تقنية الفلورسنت المطورة؟
تقنية الفلورسنت المطورة هي الجيل الأحدث للعلاج الضوئي لتوحيد لون البشرة وزيادة مرونتها ونعومتها. تستخدم تقنية الفلورسنت المطورة لعلاج علامات التقدم في السن في منطقة الوجه والعنق والصدر واليدين وأي منطقة في الجسم.

ماهي مدة العلاج؟
يتضمن برنامج العلاج خمس جلسات تفصل بين كل منها مدة تتراوح ما بين ثلاثة إلى أربعة أسابيع ويعقب ذلك جلسات للصيانة أربع مرات في السنة. غير أنه من الأفضل لك الاستمرار بالخضوع للعلاج مرة شهرياً.

هل يوجد عمر محدد لهذا العلاج؟
تناسب هذه التقنية مختلف الأعمار. وتظهر نتيجة العلاج في شباب وحيوية ونقاوة البشرة. وبما أن الوقاية خير من العلاج فمن الأفضل الخضوع لهذه العلاجات منذ سن مبكرة لحماية البشرة في المستقبل.

ماذا تعالج هذه التقنية أيضاً من مشاكل البشرة؟
تفيد تقنية الفلورسنت في علاج الأوعية الدموية المتشققة والوردية والتصبغات اللونية مثل النمش والبقع الناتجة عن التقدم في السن، بالإضافة إلى المسامات الواسعة والخطوط الرفيعة والتجاعيد وخشونة الجلد ورخاوته وقلة مرونته.

كيف تعمل هذه التقنية؟
يبدأ النظام المتبع للعلاج بتنظيف البشرة وبتقشيرها للتخلص من الخلايا الميتة باستخدام الأنزيمات وحامض الألفا هيدروكسي. ثم تعالج البشرة بالفلورسنت مما قد يسبب الشعور بوخز خفيف.
وأشارت دراسات عدة إلى أن تكرار العلاجات القائمة على تقنية الضوء الواسع مثل تقنية الفلورسنت المتقدمة تعمل جينياً على تأخير علامات التقدم في السن. فقد عولجت مجموعة من الرجال في عمر السبعين بواسطة هذه التقنية على جزء من الساعدين بحيث تم إخضاع جزء من الساعد للضوء الواسع بينما تم تغطية الجزء الآخر. وكشفت الخزعة التي أخذت من الجزئين وتم تحليل الحمض النووي فيهما ومراقبة جينات التقدم في السن، فتبين أن هذه الجينات كانت ساكنة في الجزء المعالج، فيما كانت نشطة في الجزء الذي لم يتلق الضوء.

هل يوجد آثار جانبية للعلاج؟
لا. فالبشرة تظهر نضرة ومشرقة مباشرةً بعد العلاج الذي لا يتطلب توقفك عن أداء نشاطك اليومي. أما إذا كنت تعانين من النمش والبقع التي يسببها التقدم في السن فسيتغير لونها إلى اللون الغامق بعد أيام قليلة من العلاج ومن ثم تقشر وتزول. وقد تواجهين إحمراراً لمدة يوم بعد العلاج إذا كنت ممن يعانون من الوردية، ويمكنك وضع الماكياج بعد الإنتهاء من العلاج مباشرةً.

تقنية رائدة في مساعدتك على محاربة علامات التقدم بالسن، وإبقاء بشرتك مشرقة على الدوام.


اقرأي أيضاً: حبوب الشيا وجبتك المتكاملة وطبيبك الشخصي!