أناريتا بيلوتي: المرأة الخليجية تعشق الأناقة والرقي

أجرت المجلة لقاءً حصرياً مع أناريتا بيلوتي المدير التنفيذي لعلامة الأحذية العالمية ’لوري بلو‘.

 

 وكانت البداية حول الحديث عن مسيرتها المهنية منذ بدايتها وحتى استلامها منصب المدير التنفيذي لعلامة عالمية ناجحة، تقول بيلوتي: "إضافة للتدريس وإدارة محطة الوقود، افتخر أيضاً بكوني أول شرطية في إيطاليا. وللعودة إلى البداية، ولدتُ في بلدة صغيرة في إيطاليا حيث كانت عائلتي تمتلك محطة صغيرة للوقود، توفي والدي وأنا لا أزال على مقاعد الدراسة فتولينا أنا ووالدتي إدارة شؤون المحطة، بعد استكمالي للمرحلة الثانوية، عملت كمدرسة في نفس الوقت الذي كنت أساعد فيه والدتي بإدراة محطة الوقود، ثم قررت إحداث تغيير جذري في حياتي المهنية فالتحقتُ بسلك الشرطة لأكون بذلك أول شرطية في إيطاليا، عملت في سلك الشرطة لمدة عشرة سنوات، إلى أن تعرفت على زوجي الحالي فقررت الالتحاق بشركته ’لوري بلو‘ ومساعدته على إدارتها خصوصاً وأن الشركة كانت تمر بأزمة مالية في ذلك الوقت".

وعن تاريخ علامة ’لوري بلو‘ قالت بيلوتي: "نشأت علامة ’لوري بلو‘ في عام 1974 لتعمل في السوق المحلية لمدة عشرين عاماً، وبعد انضمامي إلى الشركة انطلقتُ بها نحو الأسواق العالمية وكانت البداية من السوق الروسي لتتوسع فيما بعد نحو أسواق أوربا والشرق الأوسط"..

وأضافت: "أول ما يميز منتجات ’لوري بلو‘ هو أنها صناعة إيطالية 100% حيث تتم عملية الإنتاج بأكملها في إقليم ماركي الذي يعتبر الأشهر حول العالم في صناعة الأحذية، كما تتميز علامة ’لوري بلو‘ أيضاً بولاء أفراد فريق العمل الأمر الذي ينعكس على أدائهم في تقديم أفضل المنتجات وهذه هي السياسة التي تسعى ’لوري بلو‘ لنقلها إلى الأجيال القادمة".

وعند سؤالها عن نظرتها إلى تواجد علامة ’لوري بلو‘ في أسواق منطقة الخليج العربي قالت: "افتتحنا أول متجر لنا في منطقة الشرق الأوسط منذ ست سنوات هنا في دبي، ومنذ سنتين افتتحنا متجراً آخر في غاليري لافاييت بدبي مول بالتعاون مع مجموعة فالنسيا، شركاؤنا في منطقة الخليج العربي، وتضم سلسلة متاجر ’لوري بلو‘ متجرين في الدوحة بقطر، ونعتزم افتتاح الفرع الثالث في قطر خلال هذا العام بالإضافة إلى متجر واحد في الكويت".

وتضيف: "نفخر كثيراً بتواجدنا في منطقة الخليج العربي، وبالإعجاب الذي يبديه العملاء بتصاميمنا ومنتجاتنا، ونتطلع خلال المستقبل القريب نحو المزيد من والتوسع والاستثمار في هذه السوق التي تشكل سوقاً هامة جداً بالنسبة لنا".

أما عن الخطط التوسعية سواء في منطقة الخليج العربي أو حول العالم كشفت بيلوتي لمجلتنا: "نعتزم خلال السنوات القادمة افتتاح متجر ثالث في قطر، كما بدأنا منذ عدة أشهر مشروعاً جديداً للتوسع في إيران والمملكة العربية السعودية. كما افتتحنا مؤخراً متجرنا الثاني في تينيريفي، أكبرجزر الكناري في إسبانيا، ومتجراً جديدا في منغوليا، كما نعتزم افتتاح متجر جديد في كل من تونس وروسيا وإيران وشنغهاي وبكين خلال الفترة القادمة".

 إلى ذلك أشارت بيلوتي رداً على سؤال حول أثر الركود الاقتصادي على أعمالهم التجارية في المنطقة: "بصفتي رئيسة لرابطة صناع الأحذية الإيطالية، تتسنى لي الفرصة للاطلاع على كافة البياتات المتعلقة بقطاع صناعة الأحذية، ويمكنني التنبؤ بالاستناد إلى هذه البيانات بإغلاق الكثير من شركات صناعة الأحذية، أما الشركات الأخرى فيتوجب عليها مضاعفة جهودها لتخطي هذه المرحلة، لذا نسعى خلال هذه المرحلة للتركيز على جودة الانتاج للحفاظ على رضا عملائنا".

وحول كيفية مراعاة الخصوصية الثقافية منطقة الخليج العربي أكدت بيلوتي: "ننتهج بداية سياسة احترام كافة الثقافات والعملاء، وانطلاقاً من هذا الاحترام، نحرص على اختيار وتقديم أفضل المنتجات، يشكل سوق منطقة الخليج العربي تحدياً هاماً بالنسبة لنا، لأننا ننتمي لحضارة وثقافة مختلفة تماماً، لذا أحرص على زيارة المنطقة بشكل دوري للتعرف على أذواق العملاء وأسلوب حياتهم، كما نتعاون مع شركائنا في مجموعة فالنسيا للتعرف على متطلبات السوق في  المنطقة، وندرك بعد مرور عشرة سنوات من تواجدنا في هذه السوق عشق المرأة الخليجية للتصاميم الراقية الأنيقة واهتمامها بأدق التفاصيل، حتى عندما نتحدث عن حذاء عملي ورئيسي مثل حذاء الموكاسين، نعمد إلى إدخال بعض الإضافات إليه بما يتناسب مع ذوق العملاء في منطقة الخليج العربي".

أما عن البرامج التي تقوم ’لوري بلو‘ بتخصيصها لخدمة المجتمع حول العالم قالت بيلوتي: "ندعم عبر شركتنا وبالتعاون مع المؤسسات والمستشفيات والمنظمات الإنسانية في إيطاليا العديد من المشاريع الخيرية، كما نتعاون مع المدارس والجامعات لتأهيل الشباب، حيث قمنا بين عامي 2013 و 2014، وبالتعاون مع وزارة العمل الإيطالية وإقليم ماركي، بإطلاق مشروع ’ورشة عمل حرفية‘ وهي مبادرة مخصصة للتدريب على الجودة الحرفية للصناعة الإيطالية ’صنع في إيطاليا‘ وتهدف إلى تدريب الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و28 سنة ويبحثون عن عمل، كما شاركنا في عام 2013 بترويج وتنظيم وإطلاق مسابقة فن الشركات Arte d'Impresa، وهي مسابقة تصاميم جرافيكية لمجوهرات الأحذية النسائية موجهة للطلاب عبر إيطاليا، وقامت شركة ’لوري بلو‘ بمكافأة الطلاب الأربعة الأوائل وقدمت للفائز بعثة داخلية في قسم التصميم، إضافة إلى مشاركتنا في العديد من البرامج الصحية".

واختتمت حديثها لمجلتنا: "تركيزنا الأكبر ينصب على تحسين أجواء العمل للعاملين ضمن الشركة، حيث عملنا على إنشاء مرافق ترفيهية للعاملين إذ يتم تنظيم جلسات تمارين لياقة بدنية ورياضة الزومبا بعد انتهاء أوقات الدوام، كما توفر الشركة ضمن طاقمها أخصائياً في علم النفس ليتعامل مع الموظفين عن قرب بشكل متواصل لدعمهم في عملهم ومساعدتهم في أية مشاكل قد يواجهونها، إلى جانب ذلك، تقوم الشركة منذ عدة سنوات بتوظيف أبناء الموظفين لديها خلال فصل الصيف، ما يضمن لهم تحقيق مكاسب مادية خلال العطلة الصيفية وتقدم الطلاب إلى سوق العمل في الوقت نفسه ما يتيح لهم البقاء بالقرب من آبائهم أيضاً".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقاطع فيديو

More Videos
Watch the video

صحة وجمال

More Articles

شهر رمضان المبارك هو شهر للصيام والتكافل الاجتماعي والخير والإحسان، لكنه أيضاً الشهر الذي تتغير فيه عادات طعامنا ونومنا، الأمر الذي يتطلب الانتباه...

تغطية خاصة

More Articles

مطاعم وفنادق

More Articles