مواصفات ديسكفري سبورت الجديدة من لاندروفر

مواصفات ديسكفري سبورت الجديدة من لاندروفر

كشفت لاندروفر عن سيارتها الجديدة متعددة الأغراض ديسكفري سبورت، والتي توفر لك فرصة الذهاب مع عائلتك في رحلة خارج الطرقات المعتادة لاستكشاف آفاق جديدة في الهواء الطلق.

طورت ديسكفري سبورت الجديدة لتصير أكثر فعالية وتطوراً، إلى جانب محافظتها على أمان وراحة الركاب في جميع الظروف، فهي مزودة بـ5+2 مقاعد، عبر واجهة تفاعلية معلوماتية جديدة وأحدث وسائل الاتصال، إضافة إلى ترتيب أكثر مرونة للمقاعد يوفر ما يصل إلى 24 وضعية، وتشغلها محركات كهربائية جديدة بقوة دفع هجينة خفيفة تصل إلى 48 فولت منذ تشغيل السيارة للمساعدة على تخفيف الانبعاثات واستهلاك الوقود.

تحتفظ السيارة بعناصر تصميم ديسكفري المميزة، بما في ذلك غطاء المحرك الصدفي، وخط المنتصف المرتفع والسقف المنحدر، ولكن التصميم الجديد ثورة من ناحية الشكل الخارجي البارز. وتم تحسين التكامل بين مختلف العناصر ليقدم مظهراً أكثر حضوراً مع أضواء الإشارة المميزة المزودة بمصابيح LED في الأمام والخلف، مع شبك أمامي ومصدات خلفية محدّثة.

وفي الداخل، يحوّل نظام المعلومات الرقمي Touch Pro، مع المزيد من المواد الممتازة، المقصورة إلى مساحة عملية وعالية الجودة. المقاعد الجديدة في الصفوف الثلاثة توفر راحة وطابعاً عملياً محسّنان، وبفضل آلية الجر والطوي في الصف الثاني من المقاعد المقسم بواقع 40:20:40، ازداد عدد وضعيات المقاعد الممكنة إلى 24 تناسب مختلف الأغراض، سواءً كان الطريق إلى المدرسة أو عطلة عائلية.

سيار ديسكفري سبورت الجديدة تتوفر بطرازات S وSE وHSE، إضافة إلى طراز R-Dynamic الذي يتميز بنصوص بلون "شادو أطلس" على غطاء المحرك وباب مؤخرة السيارة، وتزيد الدواسات المميزة بشعار العلامة التجارية في الداخل من التميز عن الموديل الأساسي.

تم تطوير الطابع العملي الفريد لسيارة ديسكفري سبورت بشكل أكبر، مع مساحة تخزين محسنة للأغراض الصغيرة في كل صفوف المقاعد وزيادة بنسبة 20% في سعة خزان الوقود (لتصل حتى 65 لتر). ومع توفر خيار مفتاح الأنشطة من لاند روفر، هذه السيارة متعددة الأغراض المدمجة أكثر عملية من أي وقت مضى لتأخذ عائلتك إلى أبعد الحدود.

وبناءً على بنية لاند روفر الهندسية الجديد Premium Transverse Architecture، توفر سيارة ديسكفري سبورت ملاءمة وتحسينات أكبر عبر الهيكل الجديد الذي يعتبر أمتن بنسبة 13% من التصميم السابق، مع الأطر المركبة بصلابة لتخفيف الضجيج والاهتزازات داخل المقصورة، ما يضمن أقصى حدٍ من الأمان في حالات الاصطدام.

ومع تصميمها لتلائم الطاقة الكهربائية، تسمح البنية الهندسية الجديدة بتقديم خيار قوة الدفع الهجينة الخفيفة بقوة 48 فولت من سيارة ديسكفري سبورت. وبعد أن تم إطلاقه للمرة الأولى في سيارة رينج روفر إيفوك، يستخدم هذا النظام مولد تشغيل مدمج بالحزام وملحق بالمحرك ليحصد الطاقة المهدورة عادة أثناء التباطؤ في البطارية الموجودة أسفل أرضية السيارة.

عند السرعات التي تقل عن 17 كم/سا (11 ميل/سا)، سيتوقف المحرك حين يدوس السائق على الفرامل، قبل أن يستعيد الطاقة المخزنة ليساعد المحرك عند التسارع على تخفيض استهلاك الوقود. المحرك وناقل السرعة الجديدين محسنان ومنخفضا الصوت وفعالان أثناء القيادة، ليضمنا توفيراً فعالاً سواء كانت الرحلة هي الطريق إلى المدرسة أو رحلة داخل البلاد أو متجهة إلى الجبال.

وتوفر القوة المحركة الهجينة الخفيفة، المتوفرة في محركات الإنجينيوم رباعية الأسطوانات العاملة بالبنزين والديزل، خفضاً لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون يصل إلى 144غ/كم (بحسب دورة القيادة الأوربية الجديدة - NEDC) وتوفيراً في الوقود يصل إلى 40.9 ميل للغالون (أو 6.9 لتر/100 كم) (بناءً على إجراءات اختبار القيادة العالمية الموحد للمركبات الخفيفة – WLTP)، كما ستنضم إلى المجموعة لاحقاً في عام 2019 طرازات القوة المحركة الهجينة القابلة للشحن الخارجي الأكثر فعالية ومحرك الإنجينيوم ثلاثي الأسطوانات العامل بالبنزين.

سيارة ديسكفري سبورت الجديدة من أول سيارات لاند روفر التي تستخدم محركات مصدقة بحسب المرحلة الثانية من اختبار انبعاثات القيادة الحقيقة (RDE2)، قبل أن تصبح الأخيرة إجبارية في عام 2020. بعد اختبار الانبعاثات على الطرقات الحقيقية إضافة إلى القياسات المخبرية التقليدية، يمكن للعملاء أن يكونوا واثقين من أن محركات الإنجينيوم الأحدث العاملة بالديزل المتوفرة في السيارة متعددة الأغراض المدمجة أصبحت أنظف وأكثر فعالية من أي وقت مضى.

أكثر طراز فعال من ديسكفري سبورت سيكون المزود بالدفع الأمامي بقوة 150 حصان العامل بالديزل مع ناقل حركة يدوي، موفراً انبعاثات منخفضة من ثاني أكسيد الكربون حتى 140غ/كم وتوفيراً في استهلاك الوقود يبلغ 47.8 ميل في الغالون (5.9 لتر/100 كم)، ولزيادة الفعالية، ستستفيد الطرازات ذات نظام الدفع الكلي من ميزة فصل مجموعة القيادة – وهي وحدة لتحويل الطاقة في المحور الأمامي توقف الدفع في العجلات الخلفية أثناء القيادة في الظروف المستقرة، لتوفر من الهدر صغير الحجم وتعيد تشغيل قوة الدفع الكلية في أقل من 500 ميلي ثانية.

كجزءٍ من تصميمها لتلائم العائلة العصرية، تتوفر ديسكفري سبورت الجديدة مع تكنولوجيا "مرآة الرؤية الخلفية الذكية" التي تتحول لشاشة فيديو بكبسة واحدة لتظهر ما يقع خلف المركبة بدقة مرتفعة. ومن خلال توفيرها لمجال رؤية أوسع (50 درجة) ورؤية ممتازة في ظروف الإضاءة المنخفضة من الكاميرا الملحقة بأعلى الزجاج الخلفي، تضمن هذه المرآة عدم إعاقة الرؤية الخلفية بسبب الركاب في الصفوف الخلفية أو الأغراض الموضوعة في الصندوق الخلفي.

وتم تقديم تكنولوجيا الرؤية الأرضية لمساعدة الركاب على اكتشاف حواف المدينة المرتفعة أو التعامل مع التضاريس القاسية عبر مشاهدة صور الكاميرا التي توفر 180 درجة من الرؤية العامودية أسفل المركبة على شاشة اللمس. من خلال جعل غطاء المحرك شفافاً، يعتبر هذا تحقيقاً لتكنولوجيا "غطاء المحرك الشفاف"، التي تم عرضها للمرة الأولى في 2014.

ولا يتوقف التحول الرقمي هنا، حيث يتم تقديم الشحن اللاسلكي للأجهزة التي تحمل هذه الميزة للمرة الأولى في وحدة التحكم المركزي السفلية، فيما تتوفر مخارج USB وشحن بتيار 12 فولت في كل صف، لتضمن لجميع الركاب الشحن والاتصال الدائم. كما يمكن لركاب الصفين الثاني والثالث التحكم الفردي بالتدفئة والتهوية لجعل المكان أكثر راحةً.

بالنسبة للسائقين الدائمين لديسكفري سبورت الجديدة، تستخدم الإعدادات الذكية خوارزميات الذكاء الاصطناعي لتعرف تفضيلات السائق، وتقوم بتعديل وضعيات التدليك والمقعد، وإعدادات الموسيقى والتكييف، وموقع عجلة القيادة لتناسب كل سائق.

ديسكفري سبورت الجديدة تعبّر عن شخصية لاند روفر في كل جزءٍ منها، حيث تجمع بين التوافق مع كل التضاريس وأنواع الطقس، بما في ذلك الخوض في المياه حتى عمق 600 مم، ونظام الدفع الكلي، والجيل الثاني من نظام القيادة النشطة (حسب المحرك المختار). يتحرى نظام الاستجابة للتضاريس 2 سطح الأرض ويعدل عزم الدوران ليتوافق بالشكل الأفضل مع الظروف، فيما يجعل النظام المتطور للمساعدة على القطر الرجوع مع مقطوة (حتى وزن 2,500 كغ) أكثر حدسية وأماناً من اي وقت.

تتوفر كاميرا القيادة إلى الخلف في كل الطرازات، مع مجموعة من أنظمة المساعدة على القيادة، والتي تتضمن نظام تثبيت السرعة التكيفي مع نظام مساعدة التوجيه، والذي يثبت المركبة على حارة القيادة بناءً على الخطوط المرسومة على الطريق كما يحافظ على مسافة الأمان من المركبات في الأمام. كما تتضمن ميزة أخرى تتعلق بالأمان نظام المساعدة في الحفاظ على حارة السيرة، ونظام الكبح التلقائي في حالات الطوارئ ونظام مراقبة حالة السائق.


موضوع قد يهمك: استمتعي بفيلمك المفضل وفوزي بتذكرة سفر