ما هي السيارة التي وصفها لورنس العرب بأنها أثمن من الياقوت؟

ما هي السيارة التي وصفها لورنس العرب بأنها أثمن من الياقوت؟

في عام 1917، كان الدبلوماسي البريطاني هيو لويد توماس يتناول الطعام في نادٍ في القاهرة مع زوجته إيلين، عندما اجتاح المكان رجل يرتدي أردية فضفاضة وسأل: "لمن هي سيارة رولز-رويس الراكنة في الخارج؟" وحين ردّت إيلين قائلة إنّها ملكها، أعلن الرجل أنّه سيصادرها "باسم القوات المسلحة لصاحب الجلالة" ثم رحل.


وذلك الرجل كان تي. إي لورنس، المعروف أيضا باسم لورنس العرب.
وبعد قرن من استطلاعات لورنس العرب، قامت رولز-رويس مجدداً بإنتاج سيارة قادرة على التعامل مع أصعب الظروف والبيئات على الأرض مع سيارة كالينان الفارهة ذات الدفع الرباعي.

تلك محطة واحدة من محطات العلامة التي نشأت عام 1904، حين التقى تشارلز رولز وهينري رويس لأول مرة في فندق ميدلاند، ليتفقا على صناعة أفضل سيارة في العالم، بعد أن كانا يصنعان العبات التي تجرها الخيول، وهو ما بقيت آثاره بشكل واضح في الخطوط والتصاميم التي حملتها سيارات رولز-رويس الأولى.

واليوم تحتفل هذه العلامة بالعام 115 على إنشائها، بعد أن طورت قاعدة مشتركة تدعم جيمع طرازاتها الجديدة تعرف بـ"بنية الرفاهية"، والتي تتألف من إطار بمقاييس مضبوطة ليناسب مختلف قياسات ألواح أرضية السيارات لمختلف الطرازات.

وتشتهر مجموعة بلاك بادج بأنها تتسم بمزيد من الغموض والجرأة والقوة والعزم، لتلائم تطلعات العملاء الجدد ذوي النظرة الخاصة للنجاح والفخامة.
وفي عملية ابتكار بلاك بادج بنسختي رايث وجوست، وداون، استمدّ المصمّمون والمهندسون في قسم "بيسبوك" للتصميم حسب الطلب لدى رولز-رويس إلهامهم من فهمهم المتأصل للحياة المتميّزة التي يعيشها عملائهم بهدف تحقيق تفاصيل هندسية وتصميمية تسلّط الضوء على أبرز القيم المتجذّرة في تلك السيارات الآسرة من رولز-رويس.

نعود الآن إلى سيارة كالينان الفاخرة ذات الدفع الرباعي التي أطلقت العام الماضي، فقد أثبتت قدرتها الجبارة وبراعتها في التعامل مع مختلف التضاريس عبر 12.000 ميل من الطرقات القاسية في المرتفعات الإسكتلندية وجبال الألب النمساوية والغرب الأمريكي والمساحات القاحلة في الشرق الأوسط، ما أعاد التأكيد على مقولة لورنس العرب بأن "سيارة رولز-رويس في الصحراء هي أثمن من الياقوت".


موضوع قد يهمك: متعة أكبر في ألعاب الفيديو مع ملحقات ثرست ماستر