أول جهاز سمعي بالذكاء الاصطناعي في العالم

أول جهاز سمعي بالذكاء الاصطناعي في العالم

شهدت الإمارات إطلاق أول جهاز سمعي متعدد الأغراض مدعوم بقدرات الذكاء الاصطناعي ومزود بمستشعرات مدمجة، لدعم أصحاب الهمم من الإعاقة السمعية.

ويدعم الجهاز الجديد أيضاً خدمة الترجمة إلى 29 لغة فيما فيها اللغة ا لعربية، ما ينفذ العديد من المهام التي يتطلب تنفيذها عادة استخدام الذكاء البشري.

وكان الجهاز قد أطلق في الولايات المتحدة وكندا على الترتيب، لتكون الإمارات هي أول دولة في أسواق الشرق الأوسط تشهد إطلاق هذا الجهاز الذي قدمته شركة ستاركي هيرينغ تيكنولوجيز الأمريكية الرائدة، في حفل خاص على هامش الأولمبياد الخاص بأبوظبي.

يحمل الجهاز اسم ليفيو، ويتصل تلقائياً مع الأجهزة العاملة بنظام آبل أو أندرويد عبر تقنية البلوتوث، كما يتمتع بميكروفون بتحكم عن بعد، وبإمكانية البث التدفقي المباشر للصوت عبر أجهزة التلفاز أو غيرها من المصادر الصوتية الإلكترونية. كما يمتاز بقدرة التكامل مع "سيري" المساعد الرقمي على آبل آيفون لقراءة النصوص ورسائل البريد الإلكتروني، علاوة على احتوائه على وضع مخصص للتكييف مع أجواء السيارة، وذواكر شخصية، وتحكم عن بعد، وضبط شخصي، وترجمة اللغات.

ويعمل الجهاز على مراقبة الجسم وتقديم تنبيهات شاملة ومراقبة معدل ضربات القلب، علاوة على توفير خدمة تحديد الموقع وتعديلات السحابة وتتبع صوت العقل ونشاط الجسم. وقد وصفت مجلة فوربس وصحيفة وول ستريت جورنال هذا المنتج المتطور للغاية والذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي بأنه أكثر وسائل المساعدة الصحية الموجهة لاصحاب الهمم بشكل خاص والمرضى بشكل عام، ابتكاراً في المستقبل.

وسوف تقدم شركة ستاركي الدعم لهذا للاولمبياد الخاص من خلال المساعدة على الترحيب بالرياضيين، واختبار قدراتهم السمعية، ودعمهم لجهة الحماية من الضوضاء، وتزويدهم بأجهزة سمعية عند الحاجة، إضافة إلى متابعة حالاتهم لدى عودتهم إلى أوطانهم، حيث أوفدت الشركة إلى أبو ظبي فريقاً يشتمل على أكثر من 40 مهنياً لدعم هذا البرنامج.


موضوع قد يهمك: هديتك في عيد الأم.. عطر لا ينسى