هل تتجسسين على هاتف زوجك؟ احذري إذاً من هذه المخاطر المالية!

قد يكون من الطبيعي بالنسبة للبعض أن يتبادل الزوجان هواتفهما الذكية، أو أن تستخدم الزوجة هاتف زوجها أو حتى تستعرض رسائله الخاصة ومحادثاته على برنامج واتساب. ولكن ماذا إذا عرفت أن هذا السلوك يحمل مخاطر مالية كبيرة للعائلة؟

ليس الأمر هنا متعلقاً بالمشاكل التي قد تحدث بين الزوجين إذا ما انزعج الزوج من التجسس على هاتفه (أو بالعكس)، فهذه مسائل شخصية ولها اعتباراتها الخاصة، ولكن ما نتحدث عنه اليوم هو سهولة اختراق الحسابات المصرفية وحسابات العمل للزوج إذا ما كنت أكثر حرصاً على قراءة رسائله الخاصة من حرصك على أمن المعلومات في هاتفه أو جهاز الكمبيوتر الخاص به.

هذا ما كشفته أحدث دراسة من شركة كاسبرسكي لاب العالمية الشهيرة المتخصصة بأمن المعلومات، فقد وجدت الدراسة أن 83% من الأزواج في دولة الإمارات يتشاركون استخدام الأجهزة نفسها. وعلى سبيل المثال، يتشارك 8 من كل 10 أزواج (بنسبة 81%) أجهزة الحاسوب، و64% منهم يتشاركون الهواتف الذكية، كما يتشارك 78% من الأزواج حساباً إلكترونياً ما، سواء كان ذلك الحساب ترفيهياً أو مصرفياً أو للتسوق، أو غيرها من الأنشطة المشتركة الأخرى. وفي الوقت نفسه، أشار 45% من المشاركين في الدراسة إلى أنهم أكثر معرفة بمسائل أمن المعلومات من الشريك، وللمصادقة، يمثل الرجال نسبة 74% من هؤلاء، أي أن غالبية الرجال تلوم الزوجة إذا تعرض أي من حساباتها للتهكير أو الخطر أو السرقة.

ويمكن لهذا الأمر أن يخلق مشاكل للأزواج، إذ يقول 24% من الأزواج من ذوي الدراية الواسعة بالإنترنت، في دولة الإمارات، إنهم واجهوا مشاكل أكثر بأجهزتهم وحساباتهم الإلكترونية بعد أن شاركوا بها الطرف الآخر الأقل دراية تقنية. وتشمل المشاكل التي تحصل في مثل هذه الحالات، وفق الدراسة، حدوث تلف في الأجهزة (39%) أو الإصابة بالبرمجيات الخبيثة (31%)، ومشاركة بيانات الطرف الآخر، عمداً أو بالخطأ، من دون موافقته (20%)، وخسارة المال خطأ أو بسبب البرمجيات الخبيثة (23%).

فما رأيك؟ هل ستسمرين بالتجسس على هاتف زوجك؟