إنقاذ وإعادة تأهيل السلاحف البحرية في أبوظبي

إنقاذ وإعادة تأهيل السلاحف البحرية في أبوظبي

يستعد أكبر حوض للأحياء المائية في الشرق الأوسط، ذا ناشونال اكواريوم، لافتتاح مركز مخصص لإعادة تأهيل الحيوانات البرية والبحرية، بالشراكة مع هيئة البيئة-أبوظبي، ضمن مشروع القناة الذي سيُشكل أحدث وجهات الضيافة والترفيه الاجتماعي على الواجهة البحرية في الإمارة.

ويشرف على المركز فريق من الخبراء البيطريين وأخصائيي الأحياء المائية من 15 دولة، ويجسد الإلتزام الراسخ بالحفاظ على الإرث الطبيعي المحلي الغني بالتنوع البيولوجي، من خلال حماية وإعادة تأهيل الحياة البرية والبحرية في إمارة أبوظبي، واحتضان ورعاية مئات الأحياء البحرية التي يتم إنقاذها سنوياً، إلى جانب دوره كمنصة هامة لتوعية الطلاب وأفراد الجمهور بأهمية الحفاظ على البيئة والحياة الفطرية.



ووفقاً للاتفاقية بين الطرفين سيتم تخصيص سيارة إنقاذ هي الوحيدة من نوعها في المنطقة، للاستجابة لحالات الطوارئ المتعلقة بالحياة البرية التي يتم الإبلاغ عنها. وستتلقى جميع الحيوانات التي يتم إنقاذها إسعافات أولية فورية أثناء نقلها إلى مرافق "ذا ناشونال اكواريوم" لتخضع للتقييم والعلاج وإعادة التأهيل.

وتتمتع "هيئة البيئة - أبوظبي" بسجل حافلٍ بالاستجابة السريعة لحالات الطوارئ المُرتبطة بالحياة البرية في الإمارة، حيث تبين إحصائيات الهيئة أن مُعظم الأحياء البحرية التي يتم إنقاذها قرب الشواطئ، تُعتبر من الأنواع المحلية التي تحضنها دولة الإمارات، ومنها السلاحف الخضراء، التي صنّفها الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة ضمن الأنواع المُعرضة للخطر أو المُهددة بالانقراض.



وسيخضع كل حيوان يتم إنقاذه لبرامج مُخصصة لإعادة التأهيل، تتضمّن كل الإجراءات اللازمة لنجاح عملية الإنقاذ؛ حيث يشمل ذلك إطلاقها في المرافق التابعة لـ "ذا ناشونال اكواريوم"، المتمثلة في بحيرة الكنوز الطبيعية بالإمارات العربية المتحدة، ويضمن ذلك للحيوانات البحرية الاستفادة من بيئات أوسع خاضعة لإشراف أفضل الخبراء والمتخصصين، ما يُساعدها على استعادة سلوكياتها الطبيعية قبل إطلاقها مُجدداً. وسيحظى الجمهور بفرصة فريدة لزيارة الحيوانات في مرحلة ما قبل إطلاقها، والتعرف أكثر عليها وعلى التحديات المُحدقة بها في الحياة البرية، واستكشاف السُبل لتقليل الآثار السلبية لمُمارسات البشر على البيئات الطبيعية.



وتتمثل رؤية "ذا ناشونال اكواريوم" في أن يُصبح نموذجاً يحتذى به لتوعية المجتمع بأهمية الحفاظ على البيئة، من خلال أنشطة تفاعلية تدعم جهود الإمارات العربية المتحدة في صون إرثها العريق وبناء مستقبل أكثر استدامة.



بالفيديو:
Sony A7C - أصغر كاميرا إطار كامل في العالم من سوني