هكذا حمت اليابانيات أنفسهن من خطر السرقة!

هكذا حمت اليابانيات أنفسهن من خطر السرقة!

تعيش الكثير من النساء اليابانيات بمفردهن كما اقتضت الحياة العصرية التي فرضت على الكثيرين الانفصال عن عوائلهم سواء بسبب العمل أو ضغط الحياة نفسها. الأمر الذي جعل هؤلاء النسوة عرضة للسرقة في منازلهن من قبل الذين يعتقدون أنهن ضعيفات وغير قادرات على حماية أنفسهن.

لكن شركة لإدارة المباني قررت أن تجد حلاً لهذه المعضلة، فأطلقت فكرة "الرجل وراء الستار" في مرحلتها التجريبية، وهي تقنية تربط الهاتف الذكي مع آلة عرض ترسم على الستارة ظلاً لرجل يؤدي أنشطة حركية مختلفة، فيظن من يراقب من الخارج أن رجلاً شديداً يعيش في البيت، حسبما قالت رويترز.

بإمكان النساء اللواتي يستخدمن هذه الطريقة المبتكرة أن يخترن بين عشرات المشاهد التي ستظهر على الستارة بطريقة "خيال الظل" التقليدية الشهيرة، بينها أن الرجل يتدرب في المنزل على الملاكمة أو الكاراتيه، أو يلعب بمضرب بيسبول، أو يرتدي ملابسه أو حتى ينظف المنزل بمكنسة كهربائية.

يبدو هذا النظام مفيداً، لكن خبراء يعتقدون أنه قد ينقلب وبالاً على من تستخدمه. فعاجلاً أو آجلاً سيعرف اللصوص كيف يميزون الصورة الحقيقية من المزيفة، وبالتالي ستكون هذه الظلال دليلاً على أن المرأة تعيش وحيدة، بما سيجعلهم أكثر جرأة على سرقتها.

لكن قد يمكن حل هذه المعضلة بأن لا يتوقف إبداع المشاهد التي ترسم ظلالها على الستارة، بحيث يكون من الصعب على المعتدين معرفة إن كانت هذه حقيقية أم لا.