حضّري جسمك لشهر الصيام من خلال هذه النصائح الهامة

أسابيع قليلة تفصلنا عن استقبال الشهر الكريم هذا العام، وخلال أدائك فريضة الصيام فإنك تُدخلين جسمك في مرحلةٍ جديدة كلياً تفرض عليك عاداتٍ غذائية مختلفة، فنظامك الغذائي يتغير بشكل عام، وتكون هذه التغييرات ذات أثرٍ إيجابي على البعض بينما تكون صعبةً على آخرين، خاصةً وأن شهر رمضان يتزامن هذا العام مع فصل الصيف، الشهر الأشد حرارةً والأكثر جفافاً. ونحن بدورنا نقدم لك الإجابات الطبية من اختصاصيي التغذية لأكثر الأسئلة المتداولة التي تخطر في بالك لتحضّري جسمك بالطريقة الصحية لاستقبال الشهر الكريم، وتنعمي بصيامٍ مريحٍ وصحي..

هل يعتبر صيام بضعة أيامٍ قبل رمضان أمراً يسبب التعب، أم أنه سيساعد في الاعتياد على الصيام منذ وقتٍ مبكر؟
على العكس تماماً فإن صيام بعض الأيام قبل رمضان أمرٌ صحي ومثبت علمياً ودينياً، وسيساعد جسمك في الاعتياد على البقاء بدون طعامٍ أو شراب فترةً طويلة وسيشجع جسمك على البدء في التأقلم مع الوضع الجديد، وتغير أوقات الوجبات الغذائية.

هل يجب تقليل النشاطات التي نقوم بها خلال اليوم حتى نقلل من التجفاف خلال شهر رمضان، خاصةً وأنه سيكون خلال فصل الصيف هذا العام؟
هذا الأمر نسبي، ويختلف من شخصٍ لآخر. فبعض الأشخاص لديهم قدرةٌ على التحمل والقيام بأعمال صعبة ومتعبة خلال اليوم دون أن يبدو عليهم التعب أو الإنهاك، وبدون أن يتغلب عليهم الشعور بالعطش أو يصابوا بالتجفاف. في المقابل هناك من يتأثرون بأقل الأعمال مشقة. ما عليك فعله دائماً هو الإنصات إلى الإشارات التي يرسلها جسمك، ولا تضغطي على نفسك أكثر من اللازم حتى لا تفقدي طاقتك فجأةً وتسببي لنفسك الأمراض، فجسمك يخبرك دائماً عن حالته وعن حاجاته، وعليك أن تثقي بما يقول.
بالطبع عليك البقاء بعيدة عن التعرض للشمس لفتراتٍ طويلة، أو القيام بأعمال تتطلب الكثير من الجهد، لكن بشكل عام، فترة الصيام لا تتطلب منك أن تقومي بتغييرات كبيرة في نشاطك ونظامك اليومي، فقط احرصي على تناول الكثير من الماء والعصائر الطبيعية وشاي الأعشاب، وابتعدي عن القهوة والشاي الأسود خلال فترة الإفطار والسحور لتجنب الإصابة بالتجفاف.

هل يعتبر تناول كميات أكبر من الطعام في الفترة التي تسبق شهر رمضان أمراً يساعد على تخفيف الشعور بالجوع خلاله؟
بالعكس تماماً، ففي الفترة التي تسبق رمضان عليك المحافظة على تناول وجباتك الغذائية في الوقت المناسب، وأن تكون وجباتٍ صحية معتدلة خالية من المواد الحافظة أو الأطعمة الخالية من القيمة الغذائية، لكن ننصحك بالتوقف عن تناول الأطعمة الخفيفة بين الوجبات، فهذا سيساعدك على تحمل الشعور بالجوع بشكلٍ تدريجي.
والأمر الأهم صحياً بالنسبة لجسمك، هو أن تهتمي بنوعية الطعام الذي تتناولينه، وأن تمنحي جسمك كل ما هو بحاجةٍ له من العناصر الغذائية في هذه الوجبة التي تتناولينها. فإن جسمك سيحول الطعام الذي تتناولينه إلى طاقةٍ يقتات عليها خلال فترة الصيام، وعليك أن تزوديه بهذه الطاقة بشكلٍ كامل، والشعور بالجوع الشديد يعني بأنك لا تقدمين لجسمك ما يحتاج من البروتينات أو الفيتامينات وبأن عليك أن تغيري نوعية طعامك.

ما هي الطريقة الأفضل للتغلب على الشعور بالعطش خلال فترة الصيام؟
هذه هي المشكلة التي يواجهها الجميع خلال شهر رمضان، والطريقة الأفضل لحلها هي بالحفاظ على ترطيب جسمك بشكلٍ جيد خلال فترة الإفطار والسحور. عليك تعويض نقص الماء الذي يفتقده جسمك خلال فترة الصيام في فترة الإفطار، لذلك يجب تناول ثمانية كؤوس من الماء على الأقل في المساء إلى جانب الفواكه والخضروات الغنية بالماء مثل البطيخ والخيار والفراولة. ابتعدي عن المشروبات الغازية والتي تحتوي على الكافيين فهي تنشط التبول وتفقدك السوائل. وأكثري من تناول الخضروات ذات الألياف مثل الفاصولياء والبقوليات.
قد يبدو لك الأمر صعباً في البداية لكن عقلك سيكون متحكماً بمتطلبات جسمك في شهر رمضان بشكل عام، حيث يتبرمج جسمك مع النظام الجديد، ويسيطر عقلك على شعورك بالعطش أو الجوع بحيث يتأقلم مع الكميات التي اختزنها من الليلة السابقة لإبقاء الجسم في حالةٍ جيدة خلال اليوم.

ما هي العادات الصحية التي يجب الالتزام بها قبل البدء بالصيام في شهر رمضان؟
تتمركز العادات الصحية حول اختيار الأنواع الأفضل لوجباتك الغذائية، فأطعمتك تتحكم بمزاجك واستقرارك النفسي، لذلك عليك الاهتمام بها جيداً حتى تحافظي على هدوئك خلال اليوم. فإن الكافيين والأطعمة الغنية بالسكريات البسيطة والأطعمة الخالية من الفيتامينات تعبث بهرمونات جسمك ومعدل السكر في الدم الذي يرتبط مباشراً بالتحكم بالتوتر وتعديل الحالة النفسية، ويؤثر على الشهية وعلى عملية الاستقلاب.
كما ننصحك بتناول كمياتٍ كافية من فيتامين C ، فهو مضادّ قويّ وفعّال جداً في تنقية الجسم من السموم وتنشيط وظائف الدماغ وتقوية مناعة الجسم ومنع الفيروسات من الانتشار، ما يُساعد في مقاومة الأمراض أثناء الصوم، فضلاً عن دوره الكبير في حلّ مشكلة الإمساك.
وعليك الاهتمام بأمرٍ تهمله العديد من السيدات وهو الأسنان. توجهي إلى طبيب أسنانك وقومي بإجراء فحصٍ شامل لحالة الأسنان بهدف التأكد من صحة الفم بشكلٍ كامل، وخلوه من الأمراض التي قد تظهر في فترة الصيام، كما سيساعدك تنظيف الأسنان في التخلص من رائحة الفم المزعجة التي تظهر عادةً في فترة الصيام.

ما هي الأطعمة التي ينصح بتجنبها في شهر رمضان؟
بالطبع، ففترة السحور فترةٌ حساسة جداً بالنسبة للصائم. ابتعدي عن تناول المأكولات المالحة كالمخللات أو المأكولات ذات الكميات الكبيرة من التوابل وخاصة الحارة منها فهي ستزيد من شعورك بالعطش في اليوم التالي، كما أن منكهات الطعام القوية تعبث بالحليمات الذوقية في اللسان مما يسبب شعورك بالجوع بشكل أسرع.
كما ننصحك بالابتعاد عن تناول الأطعمة الغنية بالسكريات البسيطة كالحلوى والسكر الأبيض واستبدليها بالسكريات المعقدة التي يستفيد منها جسمك لوقتٍ أطول.

هل يوجد عاداتٌ يومية معينة يجب التوقف عنها قبل رمضان للمساعدة في الصيام؟
بشكلٍ عام، ننصحك باتخاذ نظام غذاءٍ يوميٍّ صحي، غني بالمواد الغذائية والفيتامينات، والتخفيف في الوجبات الخفيفة التي تتناولينها بين وجباتك الرئيسية. ومن الأمور المهمة التي يجب عليك الاعتناء بها قبل شهر رمضان المبارك هي تنظيم ساعات نومك بين الليل والنهار بشكلٍ جيد، والابتعاد عن السهر لفتراتٍ طويلة.