وأنت.. ما الذي ستفعلينه في وقت فراغك؟

وأنت.. ما الذي ستفعلينه في وقت فراغك؟

ربما سيستغرب البعض أن يكون هناك "وقت فراغ" في نمط الحياة السريع والمكتظ الذي نعيشه. والبعض الآخر سيفكر بالتسوق، أو الترفيه، أو الجلوس ومشاهدة البرامج المفضلة على التلفاز.

لكن الإمارات حافلة بخيارات أخرى لا تقل متعة، وتضيف أيضاً لمسة إنسانية هي جزء من جوهر شخصيتك. وأهمها التطوع.

ورغم أن مجالات التطوع كثيرة، وجميعها ممتعة ومفيدة في الآن نفسه، إلا أن التطوع لدعم الأطفال المرضى ومساعدتهم على مواجهة أمراضهم وتجنب الإزعاج الذي تفرضه إقاماتهم في المستشفى هو مجال مميز بكل المعاني.

مؤخراً انضمت موانئ دبي العالمية إلى برنامج "أبطال الجليلة" التطوعي الذي أطلقه مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، لتكون الموانئ أول مؤسسة في الإمارات تتيح لموظفيها فرصة التطوع في المستشفى والإسهام بارتقاء صحة الأطفال وإسعادهم.

هذه الخطوة المتفردة تنسجم مع منصة "تطوع" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" في يونيو الماضي لافساح المجال أمام شرائح المجتمع كافة للتطوع في المجالات التي تناسبهم.

وبتشاركهما في هذه الخطوة، موانئ دبي ومستشفى الجليلة، يعززان ثقافة التطوع التي تعد أساساً مكيناً لتفاعل المجتمع بعضه مع بعض، وإحداث تأثير إيجابي في حياتنا.

وأنت، هل فكرت كم سيكون يومك جميلاً وشعورك رائعاً حين تخصصين بعضاً من أوقات فراغك للأطفال المرضى في المستشفيات، والذين يحتاجون بسمتك ولمسة يدك الرقيقة؟