أولي أولي.. تجربة ترفيه لا تنسى

أولي أولي.. تجربة ترفيه لا تنسى

تعني "أولي أولي" المرح بلغة هاواي، وهو ما يقدمه هذا الملتقى الترفيهي المتميز في قلب دبي، إذ يترفد بتوفير بيئة ممتعة للعائلة بأكملها، صغاراً وكباراً، بدءا من الشباك العملاقة حتى الوقوف في وجه زوبعة الرياح.

ومن بين الأسباب الكثيرة لزيارة هذه الوجهة:
اكتشاف منتزه المستقبل
يجمع أولي أولي بين الفن والتكنولوجيا، فيحفز لدى الإبداع لدى الاطفال في أجواء آمنة وممتعة، ويعرفهم على البيئات والنظم الحضارية.

القفز على شِباك توشي
عمل فني رائع أبدعته الفنانة اليابانية توشيكو هوريوشي ماك آدم، صارت شباك توشي ملعباً قماشياً من 800 كغ من المواد المنسوجة من مادة النايلون ما يتيح للأطفال القفز والتأرجح بحرية وأمان، فيما هم يتعلمون تحمل المخاطر ويعززون مهاراتهم الاجتماعية.

حفلات النجوم
يقدم أولي أولي برامج متميزة ومتنوعة للأطفال ليختار الأهل ما يجدونه مناسباً ليحظى به طفلهم في عيد ميلاده، وتشمل أوقات اللعب في المعارض المتنوعة المتواجدة داخل المركز، وغرفة حفلات مجهزة ومزينة، ومشرفاً خاصاً لتنظيم الحفلة، بالإضافة إلى تقديم قوائم الطعام الصحي واللذيذ في مقهي لا بيتيت تري هاوس حيث يمكن للأهل والأطفال الاستمتاع بتناول ما يشتهون من الوجبات.
ولإضفاء المزيد من الخصوصية والتميز على أعياد الميلاد، يمكن للعائلة إضافة ورشة عمل إلى البرنامج الذي يختارونه، وتتضمن الورشة أنشطة محببة للأطفال مثل وحيد القرن الغريب، والأبطال الخارقين، ومصنع الجير وروائع الفنون. تبلغ مدة ورشة العمل الواحدة 30 دقيقة وسيحظى الأطفال فيها بأجواء مفعمة بالمرح والمتعة والفائدة.

التحليق عالياً
وهنا يختبر الأطفال قوى الطبيعة ومفهوم الديناميكية الهوائية من خلال الأشكال العائمة أو حجرة الإعصار الذي تبلغ قوته 110 كم/ساعة، ما يتيح لهم جمع المتعة والإبداع والمعرفة في وقت واحد.

المخترع الفضولي
يوفر المختبر الإبداعي للأطفال مواد غاية في البساطة مثل العصي والربطات المطاطية ليتمكنوا من ابتكار أي شيء يمكنهم تخيله. فمن خلال اللعب الحر بلا شروط، يستطيع الأطفال اكتشاف الطرق المستخدمة لحل المشاكل في جميع أنحاء العالم أثناء تجميع إبداعاتهم أو تفكيكها. كما يتيح هذا المختبر للأطفال فرصة التعبير عن فضولهم بمساعدة روبوتات الخربشة التي تقوم بصنع أعمال فنية مثل الخياطة والأضواء الليلية والعديد من الأنشطة الأخرى.

رشرشة المياه
عشر أنشطة تفاعلية ليستكشف الأطفال سحر رش الماء واللعب به، بينها المدفع وآلات المطر وحتى غسيل السيارات الحقيقية. كذلك يمكنهم اختبار الأجسام التي تطفو والتي تغوص، فيما يمكن للأطفال الأكبر سناً تعلم أساسيات التنسيق بين الرؤية والحركة عبر ممارستهم للمهارات الطبيعية مثل الرفع والصب.

حصن الأحلام
هنا سيبني الأطفال عالمهم الخيالي وتتعزز ثقتهم بقدراتهم على تشكيل عالم المستقبل الكبير في معرض الحصون والأوكار، حيث تستخدم جميع الأدوات واللوازم المنزلية مثل الكراسي والشراشف والحبال كأساس مثالي للبناء وصنع عالم خفي. تشجع هذه المساحة العقول الشابة على تكوين تقنيات تساعدهم على تحقيق أهدافهم سواءً كان ذلك من تلقاء أنفسهم أو من خلال التعاون الفني للفريق، حيث يشجع هذا المعرض الخيالي على حل المشاكل والتعاون الوثيق.

سباق الأصدقاء
خذ موقعك... استعد... انطلق! أوقات مفعمة بالمرح وروح التنافس بانتظار الأطفال عند المشاركة في سباقات المنحدرات العالية والطرق السريعة المصغرة حيث يكتشفون جوهر هذا الفضاء التفاعلي والمبادئ الأساسية للفيزياء مثل التسارع والجاذبية وقوانين الحركة. يمكن للأطفال تحدي أصدقائهم وأفراد عائلاتهم في هذا السباق واختبار السيارات مراراً حتى يكتشفوا أساليبهم المفضلة. سيروق هذا المعرض لمحبي المحركات كما أنه سيحفز التفكير النقدي ومهارات الحركة بالإضافة الى تطوير الإصرار والعزيمة.

وإضافة إلى هذه الأسباب الثمانية التي تدعوك لزيارة أولي أولي، ستجدين الكثير من الأنشطة والفعاليات الممتعة لجميع أفراد العائلة.


موضوع قد يهمك: إفطار شهي بأقل من 150 درهماً