قصة عبدالله مع دراجته الهوائية

قصة عبدالله مع دراجته الهوائية

بدأت هوايته في ركوب الدراجة الهوائية عندما كان في الثانية عشرة من عمره، فانضم إلى النادي الأهلي في العام 2004، ليفوز بعد عام واحد بأول ميدالية لفريقه.

ذلك هو عبدالله سالم البلوشي الذي وصل إلى فئة النخبة في العام 2010، وبدأ الدخول في عالم النجومية بين أبطال الدراجات الهوائية، لولا أن حادثة أليمة تعرض له في العام 2012 أوقف مسيرته الناجحة.

فقد تعرض عبدالله لحادث اصطدام دراجته بإشارة طريق أثناء التدريب في ذلك العام، ما ألحق أذى كبيراً بيده اليمنى، اضطرته للخضوع إلى أكثر من 30 عملية جراحية ي الإمارات ومع أخصائيين في ألمانيا، لكنه لم يستطع استخدام ذراعه اليمنى مرة أخرى.

عبدالله الذي كان قد فاز في العام 2005 بأول ميدالية لفريقه، ومثل الإمارات في المنتخب الوطني في العام 2007، وحصل على الميدالية البرونزية في تجربة الفريق في البطولة العربية في العام 2009، صار أول لاعب إماراتي يشارك في بطولة آسيا التي عقدت في الإمارات في العام 2009.

ولم يستلم عبدالله لإصابته، ولم يسمح لها بأن تجهض أحلامه. فرجع مرة أخرى إلى حلبة السباق بتشجيع من صديقه ومدربه محمد المروي، واحتل المركز الأول في سباق ند الشبا، السباق الأول الذي يشارك به بعد الإصابة.

ومنذ ذلك الوقت، شارك عبدالله في العديد من السباقات البارالمبية حول العالم وهو الان يلعب في الفريق الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة.

تلك هي قصة عبدالله سالم البلوشي، الشاب الإماراتي الذي رفض الاستسلام لإصابته، فأكمل طريقه بثقة ونجاح.

للاطلاع على الفيديو والذي يروي قصة عبدالله، الرجاء النقر هنا.. 


موضوع قد يهمك: المزيد من المبادرات الخيرية في رمضان