هل تعرفين عدد ضحايا حوادث المرور سنويا؟

هل تعرفين عدد ضحايا حوادث المرور سنويا؟

يعد الإزدحام المروري في جميع أنحاء العالم إحدى مشاكل العصر. لكن الأمر يتفاقم حين نتحدث عن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث يصير المشهد مالوفاً.

ويشكل الإزدحام المروري أحد أهم مسببات تشتت تركيز السائقين، ما قد يؤدي إلى الحوادث المؤسفة مع وجود الكثير من الناس والمركبات الذين يتسابقون للوصول إلى وجهاتهم لا سيما في أوقات الذروة، وخلال شهر رمضان المبارك.

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن الحوادث المرورية تتسبب في إزهاق حياة نحو 1,35 مليون إنسان حول العالم سنوياً. وتعد الإصابات الناجمة عن حوادث المرور السبب الرئيسي للوفاة بين الأطفال والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و29 عاماً، في حين تشير الإحصائيات إلى وفاة 80 إلى 100 شخص يومياً في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نتيجة للحوادث المرورية.

لكل هذه الأسباب طورت فورد حلولاً تساهم في الحد من حوادث الطرق، على رأسها تزويد العديد من طرازات سياراتها بتقنية مساعد ما قبل الاصطدام Pre-Collision Assist ونظام الكشف عن المشاة (Pedestrian Detection)، وهي تقنية تهدف إلى تقليل شدة الاصطدام الأمامي، وتساعد السائقين على تجنبه. ويقوم نظام الكشف عن المشاة الذي يعمل عبر مختلف السرعات، بكشف الطرق والأرصفة للتحذير من وجود السيارات والأشخاص.

وفي حال اكتشف النظام احتمالاً للتصادم، يرسل تحذيراً إلى السائق، ولدى عدم استجابة السائق بالسرعة المطلوبة، فإن النظام يفعّل المكابح الأولية ثم المكابح المحدودة وصولاً إلى المكابح الكاملة تلقائياً. لكن في المقابل، يمكن للسائقين التدخل بسهولة وتجاوز النظام عبر استخدام عجلة القيادة، أو المكابح، أو الدواسات.

وأظهرت البيانات أن مجرد التخفيف من سرعة السيارة قبل الاصطدام قد يكون كافياً لتغيير نتائج الحادث بشكل كبير. فوفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن المشاة لا يمتلكون أي فرصة للبقاء على قيد الحياة إذا صدمتهم سيارة تسير بسرعة 80 كم / ساعة، ولكن إذا تباطأت إلى 45 كم / ساعة، فإن فرصة المشاة في النجاة تزداد بنسبة 50% وقد تصل النسبة إلى 90% في حالة حدوث تصادم عند سرعة 30 كم / ساعة.


موضوع قد يهمك: عروض مدهشة في دبي فستيفال سيتي