هكذا تحولين وسائل التواصل الاجتماعي لتصير في خدمة شخصيتك

هكذا تحولين وسائل التواصل الاجتماعي لتصير في خدمة شخصيتك

الكثير من الناس يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي دون الأخذ بالحسبان أن ذلك قد يؤثر سلبياً على علاقتهم مع الشركات التي يعملون فيها، أو حتى على صورتهم كرواد أعمال.

ميدي نافاني، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة Design Haus Medy، يقدم لك بضع نصائح لضمان تقديم تفاعل صحيح ومثمر مع تلك الوسائل، خاصة إن كنت ممن يسعون إلى النجاح في عالم الأعمال واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لخدمة هدفك هذا.

الصدق:
مهما حاولت وضع معلومات غير صحيحة في ملفك الشخصي، فلن يكون كشف زيفها صعباً، خاصة لمن يعرفك شخصياً. لذلك التزمي الصدق دائماً في هذه المعلومات، فالمسوؤلون عن التوظيف يدققون دائماً ويلاحظون التناقضات المتعلقة بالتواريخ والمسميات الوظيفية.

الإنسجام مع الشركة:
لن يفيدك أن تضعي منشورات مسيئة للشركة التي تعملين بها أو متناقضة مع سياستها، حتى إن ذيلتيها بعبارة أنها رأيك الشخصي ولا علاقة لها بالشركة. فالقوانين لا تعتمد هذا التمييز.

الخصوصية:
الإعدادات الافتراضية لوسائل التواصل الاجتماعي المختلفة تقدم للآخرين الكثير من المعلومات عنك. لذلك من المهم أن تخصصي هذه الإعدادات بحيث تناسب حياتك وعملك، مع الحذر في مشاركة المعلومات المتعلقة بحياتك العائلية وخاصة تجاه الأشخاص الذين قد يستخدمونها بشكل سيء.

لا للخجل:
يعتقد البعض أن الامتناع عن الترويج لأنفسهم ولعملهم من خلال وسائل التواصل الاجتماعي هو نوع من "التواضع"، أو يخجلون ببساطة من فعل ذلك. لكن الترويج لنفسك وشركتك، دون الوقوع في فخ المبالغة، يرتد إيجابياً على الإثنين. ومن المفيد تنويع هذا الترويج من خلال نشر صصور ومقاطع فيديو، وأيضاً التعليق أو التغريد أو الإعجاب بما ينشره الآخرون.

التزمي القانون:
في بعض القطاعات كالخدمات المالية أو الرعاية الصحية، هناك قوانين صارمة وعالية المستوى متعلقة بكافة أشكال التواصل، لذلك ينبغي الحذر من الإفصاح عن معلومات قد تؤثر على الشركة التي تعمل بها وتؤدي إلى نزاع قانوني مع الشركة.

احذري الاحتيال:
تعد وسائل التواصل الإجتماعي بيئة خصبة لمنتحلي الشخصية والمحتالين، لذلك من المهم عدم الإفصاح عن معلومات غير ضرورية لأي شخص، خاصة الغرباء، كرقم الهاتف أو تاريخ الميلاد أو العنوان. ولا بد من أن تستخدمي كلمات مرور قوية لحماية ملفات الشخصية.

تجنبي الجدال:
رغم أن المشاركة مع الآخرين وتقديم النصح لهم أمر مهم وإيجابي، إلا أن خوض نقاشات طويلة وحادة، أو بشكل متكرر، هو أمر يعطي صورة عكسية لما تريدين تقديمه عن نفسك، لذلك عليك تجنبها.


موضوع قد يهمك: استمتعي مع صديقاتك في صبحية الإثنين من سيتي سنتر مردف