قصة ’هديل‘ التي مشت بعد عجز

قصة ’هديل‘ التي مشت بعد عجز

أصاب السيدة هديل، عربية مقيمة في دبي، إحباط شديد إثر معاناتها من ورم خبيث أصاب عمودها الفقري، وتسبب بشللها وعجزها عن المشي. وما زاد شعورها ذاك تأكيد العديد من الأطباء الذين راجعتهم أن لا أمل في أن تستطيع المشي مجدداً، بسبب صعوبة استئصال الورم.

لكن الدكتور فراس حسبان العامل في مستشفى برجيل للجراحة المتطورة في دبي قرر أن باستطاعة هديل المشي مجدداً بعد إجراء عدة عمليات لإزالة الورم، الأمر الذي أعاد الأمل لهديل.

وفعلاً، تمكن د. حسبان من التخطيط لعملية جراحية ناجحة لإزالة الورم عن النخاع الشوكي، وتحريره، وإزالة العظام المتآكلة، ومن ثم إجراء جراحة ترميمية، وتصحيح الفقرات وتثبيتها بالصفائح والأسلاك.

وسرعان ما بدأت هديل تشعل بقدميها مجدداً، وبدأت الحركة شيئاً فشيئاً، حتى عادت إلى حياتها الطبيعية، إلى منزلها وأسرتها، بل وعادت لتقود سيارتها الخاصة وتعيش حياتها باستقلال دون الحاجة إلى مساعدة الآخرين لها في كل خطوة تمشيها.

هديل أبدت اندهاشها أنها عادت إلى المنزل بعد شهور قضتها طريحة الفراش معتقدة أنها لن تتحرك مجدداً إلا على كرس متحرك، وقالت أن العملية كانت "عملية نوعية من بدايتها إلى نهايتها. وبفضل هذه العملية، ودعم أسرتي ، التي كانت دوماً تعزز أملي وإيماني العميق، تحقق حلمي بالمشي مجدداً".

وشكرت هديل أطباء مستشفى برجيل وممرضاته والمعالجين الذين "كانوا رائعين ومتواحدين على مدار الساعة" حسب وصفها.



موضوع قد يهمك: تعرفي على الرقص الكوري مع فرقة بيريشيت