لماذا نرتدي الساعة باليدّ اليُسرى؟

لماذا نرتدي الساعة باليدّ اليُسرى؟

باتت ساعات اليد إحدى الإكسسوارات المُكملة الأساسية في إطلالاتنا، حتى أنها باتت اليوم تُباع بمبالغ خيالية وفق إصدارات متنوعة تحمل توقيع مجموعة كبيرة من العلامات التجارية. ولكن هل فكرتِ يوماً لماذا تقومين بارتداء الساعة باليدّ اليُسرى؟

إن دفعكِ فضولك لإكمال القراءة، فهيا بنا نعود بالزمن إلى العام 1868م، وهنا كان أول ظهور للساعات المحمولة بشكل عام، حيث كانت عبارة عن سلسلة طويلة تلف حول المعصم، وتم اختراعها في ذلك الوقت كقطعة إكسسوار خاصة بالسيدات.

وإن أردنا البحث عن الظهور الحقيقي لساعات اليد سنعود معاً إلى عام 1904، عندما صنع لويس كارتييه أول ساعة يد طلبها منه صديقه البرازيلي ألبرتو سانتوس- دومونت وهو من رواد الطيران، كي يقوم باستعمالها أثناء رحلاته الجوية. وقد أطلق على اختراعه اسم "سانتوس". وبذلك كانت أول ساعة يد للرجال عرفها التاريخ.

وبعدها بدأت ساعات اليد بالانتشار بشكل كبير، وخاصةً أثناء الحرب العالمية الأولى، ومن هنا ستتعرفين على الآلية التي جاء بها مكان الساعة الطبيعي باليد اليسرى، فكون الجنود يحملون السلاح بيدهم اليمنى، كان من السهل أن يتم ارتدائهم للساعة باليدّ المُغايرة ألا وهي اليسرى. ومع مرور الوقت وتوارد الأجيال والأعوام وبحكم العادة، أصبح المكان الطبيعي لساعة اليد هو المعصم الأيسر.


موضوع قد يهمك: اعتمدي الرياضة أسلوب حياة مع منتجع أتلانتس النخلة