معرض "زايد، حكاية وطن" في أبوظبي

لا نحتاج لقضاء أكثر من أيام معدودة في الإمارات العربية المتحدة لنعرف المكانة الكبيرة التي يحتلها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في حياة الإماراتيين جميعاً، وجيل الشباب خصوصاً. وليس أدل على ذلك من إطلاق اسم "عام زايد" على عام 2018، تكريماً لإسهامات هذا الرجل الاستثنائي في تاريخ المنطقة.

إلا أن ما يلفت النظر حقيقة في الإمارات هو أن الاحتفاء بالوالد المؤسس لا يأخذ شكل المهرجانات الخطابية التقليدية والاحتفاليات الجافة، فهو مناسبة لتنمية مواهب الشباب وإظهار ثمرة ما قدمه الوالد المؤسس في عقول أجيال المستقبل. وكمثال على ذلك، يأتي معرض "زايد، حكاية وطن" الذي نظمته افتتحت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي بالتعاون مع دائرة التعليم والمعرفة ووزارة التربية والتعليم، والذي يأتي ضمن نطاق مبادرة "برنامج تنمية الموهوبين في الفنون المرئية وفنون الأداء" والتي أطلقها سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وتهدف إلى اكتشاف المواهب الناشئة وتحقيق الأهداف المشتركة لتطوير المشهد الفني للعاصمة أبوظبي. 

تضمن المعرض العديد من الأعمال الفنية الفريدة للشباب، والتي عبرت عن مكانة الوالد المؤسس في عقولهم وحياتهم، وعن تراث إمارة أبوظبي. يمكن زيارة المعرض في منارة السعديات لغاية 25 مايو الجاري. نترككم مع بعض الصور المختارة من المعرض.