الخير يعمّ الإمارات في شهر الخير

الخير يعمّ الإمارات في شهر الخير

لا يحتاج عمل الخير ومساعدة الآخرين إلى ميعاد أو مناسبة، لكن الشهر الفضيل هو فرصة لتكثيف هذا العمل الأساسي في وجود المجتمعات الحديثة، لدوره الكبير في إسعاد الأشخاص الذين لم تساعدهم ظروفهم ليتمتعوا بما يرغبون به.

وهذا جزء أساسي من مفاهيم العمل الإنساني والتراث الإماراتي معاً، لذلك أطلقت هيئة الأعمال الخيرية في إمارة عجمان حملتها الرمضانية لهذا العمل تحت شعار "أسعدهم"، واضعة نصب عينيها الوصول إلى إيرادات للمشروعات الخيرية تبلغ 57.500 مليون درهم، أي بنسبة نمو 23% عن العام الماضي، توزع على كفالات الأيتام والأسر المحتاجة والتنمية المجتمعية إضافة إلى مشاريع خيرية كإفطار صائم وكسوة العيد.

ولكي يكون التحصيل على أفضل ما يكون وعلى مستوى الدولة بكاملها، فقد أطلق نظام "المحصل الكفي الذكي" الذي يسخر التقنيات الحديثة لصالح العمل المؤسسي الخيري، فهو يرتقي بأداء موظفي تحصيل التبرعات حيث يعتمد على الكوبونات الآلية التي تعطي السهولة والمصداقية في التعامل مع المتبرع.

ولتكتمل مأسسة العمل وشفافيته أعلن أيضاً عن تدشين الموقع الإلكتروني الجديد الخاص بتنفيذ مشاريع حملة "أسعدهم" في شهر العطاء، والذي يتيح لمن يرغب إرسال التبرعات وزكاة الأموال باستخدام بالدفع الإلكتروني أيضاً إضافة إلى الحوالات البنكية والرسائل القصيرة، ويشجع على مشاركة الجمهور في الأنشطة الخيرية عبر التشارك مع أصدقائهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

www.ramadan-hai.ae

وبالطبع، ترافق هذا مع إطلاق التطبيق الخاص بالهواتف الذكية والعامل على أنظمة أندرويد وأي أو إس.

هذا العمل المؤسسي هام جداً في تكريس والرقي بالعمل الإنساني على مستوى الدولة، خاصة لجهة مساعدتك على ضمان أن تبرعاتك ستحصل بالطريق الصحيحة، وستصل إلى المحتاجين فعلياً، وبالطريقة الصحيحة أيضاً.

أليس هذا ما يلبي رغبتك الإنسانية العميقة بأن تكوني جزءاً فاعلاً في الرقي بمجتمعك؟