نبض الخير.. مبادرة صحية جديدة لمرضى القلب في الإمارات

نبض الخير.. مبادرة صحية جديدة لمرضى القلب في الإمارات

ازداد انتشار أمراض القلب الوعائية لأسباب كثيرة منها التلوث البيئي وزيادة الضغوط وتغير النمط الغذائي، بحيث صار من المتوقع أن يزداد معدل الوفيات العالمي بهذه الأمراض من 17.5 مليون في العام 2012 إلى 22.2 مليون بحلول العام 2030.

ولمواجهة هذا الخطر، كشفت مستشفى زليخة عن تعاونها مع جميعة دار البر لإطلاق مبادرة جديدة خاصة بالصحة القلبية تحت عنوان "نبض الخير"، تهدف إلى تعزيز إمكانية حصول جميع فئات المجتمع في الإمارات على المستويات المتقدمة من العناية القلبية وبتكاليف معقولة.

وتأتي المبادرة ضمن إطار مبادرات عام زايد، إذ تساعد غير القادرين على تحمل تكاليف العلاج، وتكفل للمرضى والمحتاجين الاستفادة من قدرات مستشفى زليخة، كمركز خاص لعلاج أمراض القلب يتضمن أخصائيين مهرة في مختلف التخصصات الطبية يعملون على أحدث التجهيزات والمعدات الطبية.

وتتيح المبادرة لمجموعة مختارة من المرضى من ذوي الأوضاع المادية الصعبة الحصول على العلاجات اللازمة، إذ يمكن لهؤلاء التواصل مع الجمعية والمستشفى للحصول على المساعدة اللازمة.

وسيخضع المرضى بعد وصولهم إلى المستشفى إلى عملية تقييم صحية شاملة يجريها فريق تابع لـ"جمعية دار البر"، ليجري بناءً على نتائجها اتخاذ القرار بتقديم المساعدة. إذ سيعمل المسؤولين التنفيذيين في المستشفى على التنسيق مع المرضى لضمان الوصول إلى تجربة علاجية سريعة وخالية من أية عقبات، ليعود المريض إلى المستشفى وفق موعد متفق عليه بغرض تلقي العلاج اللازم لحالته.


اقرأي أيضاً: حافظي على نضارة يديك