تعرفي على 6 ألعاب شعبية تنافس التكنولوجيا في الإمارات

تعرفي على 6 ألعاب شعبية تنافس التكنولوجيا في الإمارات

رغم انتشار الأجهزة الذكية الحديثة بكل ما تحمله من ألعاب متنوعة، ما تزال الألعاب الشعبية التقليدية تحتفظ بمكانتها في الإمارات، فهي تعبر عن روح الشعب ووجدانه وعاداته وتقاليده، وتؤمن المتعة والمرح والشعور بالانتماء.

"دبي للثقافة" أولت أهمية خاصة لإحياء الألعاب الشعبية الإماراتية، خاصة تلك التي تحث الأطفال على الحركة والتنافس، وتبعدهم عن وسائل التكنولوجيا الحديثة التي تشغل أيامهم، لتعود بهم إلى زمن الماضي القريب، حيث كان الآباء والأجداد يمارسون تلك الألعاب.



ومن بين هذه الألعاب الشعبية في الإمارات، نستعرض لكم 6 منها تحفز الأطفال على اللعب وتتيح لهم المتعة والتسلية والتنافس وتنمية المهارات، مع ضرورة الانتباه إلى أهمية الالتزام بالإجراءات الوقائية أثناء ممارسة هذه الألعاب الممتعة في هذه الفترة لضمان الصحة والسلامة للجميع.

المريحانة
وهي لعبة (الأرجوحة) حيث كان يتم ربط حبال متينة بجذع شجرة قوي، ويوضع عليها قطعة قماش أو ما شابه وذلك لتسهيل جلوس الطفل عليها، وأثناء اللعب يتم ترديد بعض الأهازيج الشعبية المتداولة بين الأطفال، ليعودوا إلى تفاصيل الذاكرة الشعبية الجميلة.

الكرابي
تعتمد هذه اللعبة على منافسة ثنائية يلعبها فريقان، وفيها يقوم لاعبان بالتقابل وجهاً لوجه، مع رفع قدم واحدة وإمساكها باليد، ومحاولة دفع اللاعب المقابل باليد الأخرى، فإذا وقع أحدهما يُعتبر خاسراً ويحل محله لاعب آخر، وأثناء اللعبة يتم ترديد أهزوجة شعبية أيضاً. وتقوّي هذه اللعبة قدرة اللاعب ومهارته في حفظ التوازن.

الدسيس
وتعني "الاختباء"، وهي لعبة جماعية أيضاً، حيث يبحث الطفل عن أصدقائه المختبئين في أنحاء متعددة، ومن يتم إيجاده يعتبر خاسراً ويخرج من اللعبة أو يأتي دوره في البحث من جديد.

التيلة
لعبة خاصة بالأولاد، تشجعهم على الحركة، وتبرز مهاراتهم في التركيز، وتحفز في داخلهم التحدي وحب المنافسة. يُستخدم فيها كريات زجاجية ملونة ، وتُلعب على أرض منبسطة حيث يقوم كل لاعب باختيار أفضل تيلة لديه ووضعها على مسافة معينة ويبدأ التحدي، حيث يمسك كل لاعب تيلة ويرميها باتجاه التيل المصفوفة بعيداً، وإن استطاع إصابة أي منها أصبحت من نصيبه. ولهذه اللعبة طرق أخرى أكثر صعوبة أيضاً.



القحيف
"القحيف" أو "الحويّم" هي لعبة خاصة بالبنات، حيث يرسمن مربعات على الأرض، ويرمين الحجر في أحد هذه المربعات ويقفزن على رجلٍ واحدة مع محاولة دفع الحجر من مربع لآخر حتى نهاية المربعات. وتفيد هذه اللعبة في تدريب المشاركات على التوازن وتحفزهن على المنافسة.

المسطاع
لعبة حماسية خاصة بالأولاد، تجمع بين فريقين، يتكون كل منهما من ثلاثة لاعبين، مع أب رئيس أو أربعة لاعبين مع أب أو ستة لاعبين، يستخدمون خلالها العصا وقطعة خشبية صغيرة ،بحيث يقومون برمي هذه القطعة بواسطة العصا بأقصى قوة لديهم حتى لا يلحق بها الفريق الخصم. وتنمي هذه اللعبة الشعبية لدى المتنافسين دقة التصويب، واستقبال الكرة أثناء مجريات اللعب.




فيديو:
أرخص هاتف مع دعم الجيل الخامس اليوم: موتورولا Moto G 5G