يعاني طفلك من اضطراب فرط النشاط ADHD؟

يعاني طفلك من اضطراب فرط النشاط ADHD؟

يعاني بعض الأطفال من اضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه، وهو واضطراب يشتت انتباههم عن أي شيء فلا يستيطعون الجلوس بهدوء لمتابعة الدرس مثلاً، أو لإنجاز مهمة ما في المنزل، أو حتى لمتابعة لعبة ما مع الأصدقاء، الأمر الذي قد يسبب العديد من الصعوبات في نمو طفلك الاجتماعي، وفي تعلم الكثير من المهارات التي يحتاجها.

هناك العديد من المؤشرات التي تدل على هذا الاضطراب، منها صعوبة بقاء الطفل جالساً لبعض الوقت، فهو لا يكف عن الحركة والانتقال من مكان إلى آخر سواء داخل المنزل أو خارجه، وحتى إذا اضطر للجلوس فهو لا يكف عن التململ والتقلب في مكانه. والعديد منهم يجدون صعوبة في التوقف عن التكلم في كل أمر وبلا حدود.

ولاحظ على الأطفال المصابين باضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه أنهم يميلون إلى تجنب الأنشطة التي تحتاج إلى التركيز، ويعبرون عن مللهم من أي شيء بسرعة كبيرة، وقلما يتمكنون من إنجاز العمل الذي يوكل إليهم، كما أنهم يرتكبون الكثير من الأخطاء الناجمة عن عدم المبالاة.



ورغم أن هذه الأعراض قد تبدو واضحة لك، لكن من المهم أن تلجأي إلى الطبيب المتخصص ليقوم بفحص طفلك ويرى إن كان يعاني من هذا الإضطراب، أم أن نشاطه الذي تلاحظينه عابر، أو يتعلق بأمر آخر.

دور الوراثة في اضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه ADHD
تقول بعض الدراسات أن الأطفال المصابين باضطراب فرد الحركة ونقص الانتباه لديهم نشاط أقل في مناطق الدماغ التي تتحكم في الانتباه. وتشير إلى احتمال أنهم يعانون أيضاً من اختلالات في "الناقلات العصبية" المسؤولة عن عمل الدماغ والجهاز العصبي. كما أن دراسات أخرى لاحظت أن هذا الاضطراب ينتشر أكثر في العائلات التي لديها مصابين آخرين به، أي أن الجينات الوراثية قد تلعب دوراً في ذلك، دون وجود دليل طبي حاسم على هذا الأمر.

علاج اضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه
مهما كان ما تقرأينه هنا وهناك عن علاج اضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه، خاصة لجهة الأدوية الكيميائية، فإن عليك أن لا تستعملي أياً منها دون قرار من الطبيب المختص. فهذا الإضطراب كغيره، يحتاج إلى طبيب مختص يقوم بفحص طفلك ومعرفة ما يحتاجه بدقة، سواء كان أدوية أو علاجات سلوكية أو غيرها.

مع ذلك، هناك بعض الأمور التي قد تكون مفيدة إذا عرفت كيف تتعاملين معها، وليست بديلاً عن استشارة الطبيب. منها أن تساعدي طفلك على تعلم كيفية التعامل مع الإحباطات دون توتر أو خوف، وكيف يبني احترامه لذاته. يمكنك أيضاً أن تساعديه على تعلم تبادل الأدوار مع الآخرين ومشاركتهم الألعاب.

ويلعب الروتين دوراً مهماً في هذا الصدد، فوضع إجراءات روتينية واضحة وبسيطة في المنزل، مثل وضع ورقة بجدول المهام اليومية المترتبة على كل شخص في المنزل، في مكان واضح، يساعد طفلك على تعلم إنجاز المهم. ويجب أن يتضمن هذا الجدول مواعيد ثابتة للاستيقاظ والنوم، لتناول الوجبات واللعب وأداء الواجبات المنزلية وغيرها.



هل يؤثر التلفاز على الأطفال المصابين باضطراب فرط النشاط؟
رغم أنه لا توجد دلائل قاطعة حول التأثير السلبي للتلفاز على الأطفال المصابين باضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه، إلا أن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال تؤكد دائماً على ضرورية تقييد وقت جلوس الأطفال أمام الشاشة، وتشجع على تجنيب الأطفال دون الثانية من عمرهم مشاهدة التلفاز، وتجنب أن يزيد وقت جلوس الأكبر سناً أمامه لأكثر من ساعتين في اليوم. وفي الوقت نفسه تشجع على ممارسة النشاطات الأخرى المختلفة مثل القراءة وحل الألغاز وبناء المكعبات والألعاب المختلفة.

هل يمكن التخلص من اضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه؟
ليس هناك أي دليل على إمكانية حماية طفلك من الإصابة بهذا الاضطراب، أو علاجه بشكل كامل. لكن بعض الخطوات تقلل المخاطر حسب رأي الخبراء، مثل تجنب الكحول والمخدرات والتبغ، فهناك بعض الإشارات إلى أن الأمهات اللواتي تفعلن ذلك أثناء الحمل يلدن أطفالاً أكثر عرضة للإصابة بهذا الإضطراب بمقدار الضعف.

وفي كل الأحوال، العلاج الصحيح الذي يقترحه طبيبك سيساعد طفلك على تجاوز العديد من سلبيات هذا الإضطراب، وسيكون أقدر على التعامل مع حياته عندما يكبر.




فيديو:
تعرفوا على مسرح دبي للفنون الرقمية