هل تحتوي ملابس أطفالك على مواد كيميائية تضر صحته؟

هل تحتوي ملابس أطفالك على مواد كيميائية تضر صحته؟

تشير بيانات وثقها الدكتور فيليب لاندريجان من قسم الرعاية الصحية البيئية للأطفال في مستشىف ماونت سيناي أن نسبة أمراض الربو والسمنة في مرحلة الطفولة قد تضاعفت بمعدل 3 مرات، بينما ارتفع معدل الإصابة بسرطان الأطفال بنسبة 40% خلال العشرين عاماً الماضية!


Matthew Benjamin المؤسس والمدير التنفيذي لشركة Kapes، أكد أن هناك الكثير من المواد الكيميائية الضارة والسامة التي تستخدمها شركات الأزياء، حتى الرائدة والمشهورة منها، تكمن خطورتها في أننا نجهل بشكل شبه تام خصائص وتأثيرات هذه المواد.

وأشار ماثيو إلى أن استخدام المواد الكيميائية في صناعة الألبسة هي أحد الطرق الرئيسية للمصنعين وتجار التجزئة لخفض تكاليف الإنتاج. فما هي هذه المواد؟ ومن يستخدمها؟



منظمة جرين أمريكا قامت بحملة في عام 2019 نشرت خلالها تقريراً يدين كارترز، أكبر علامة تجارية لأزياء الأطفال في الولايات المتحدة، حيث صنفتها ضمن أسوأ الشركات المصنعة للمنسوجات فيما يتعلق بالممارسات البيئية والاجتماعية. كما يحمل موردو الازياء المدرسية جزءاً من المسؤولية، حيث كشفت الحملة أن الأزياء المدرسية تحتوي أيضاً على خيوط سامة. وبينما تظهر العديد من الأعراض المرئية للمواد الكيميائية المستخدمة في الملابس على شكل حكّة وطفح جلدي، إلا أنها أيضاً تسبب العديد من المشاكل الصحية طويلة الأمد، ومنها السرطان.

Matthew Benjamin عدد 4 من أخطر الأعراض الجانبية التي تنجم عن المواد الكيميائية المستخدمة في صناعة الأزياء المدرسية، وهي:

الطفح والتهيّج الجلدي:
تعتبر هذه الأعراض إحدى أكثر المشاكل الصحية الشائعة وتنجم عن استخدام المواد الكيميائية الاصطناعية، حيث تضاعفت نسبة الإصابة بالتهاب الجلد التأتبي ثلاثة أضعاف على مستوى العالم خلال الخمسين عاماً الماضية، وهو يشمل التهاب الجلد التماسي التحسسي والأكزيما. وتشمل أبرز المواد الكيميائية المسؤولة عن هذه الأعراض راتنجات الإيبوكسي (مواد الغراء) والفورمالديهايد ومثبطات اللهب والمزيلات (مثل أناتاز ثنائي أكسيد التيتانيوم) والمركبات الماصّة للأشعة فوق البنفسجية وفينيلين ثنائي الأمين. وتستخدم هذه المواد لميزاتها في مقاومة التجاعيد وسهولة العناية والكي ومقاومة الانكماش واللهب، بالإضافة إلى ألوان معينة للملابس بسبب الأصباغ التي يتم استخدامها غالباً في هذه الملابس التي تُصنّع في دول آسيا.

المشاكل التنفسيّة:
يمكن أن تؤدي المواد الكيميائية المستخدمة في صناعة الأزياء المدرسية إلى صداع واضطرابات تنفسية كونها قابلة للاستنشاق، ويشكل الربو والتهاب الأنف أبرز الاضطرابات التنفسية المرتبطة بالمواد الكيميائية الموجودة في الملابس. وتشمل أبرز المواد الكيميائية المسؤولة عن تلك الأمراض الأصباغ المتفرقة والتفاعلية مثل الكريمازول وأصباغ الآزو، حيث تعتبر الأصباغ أكبر مجموعة فرعية من المواد الكيميائية المستخدمة في صناعة الملابس. وتستخدم هذه المواد لاحتوائها على ألياف النايلون والبوليستر والأسيتات.

وتتصدر الأصبغة المتفرّقة والتفاعلية قائمة الأصبغة الأكثر استخداماً لتلوين الملابس المصنوعة من المواد الاصطناعية، حيث يُنتج الزي المدرسي عادةً باستخدام ألياف اصطناعية (مشتقة كيميائياً).


Watch the video


الاضطرابات الهرمونية ومشاكل التطوّر:
تؤثّر المواد الكيميائية المسببة للاضطرابات الغديّة على جهاز الغدد الصمّاء المسؤول عن تنظيم العمليات الأساسية في الجسم، مثل إنتاج الأنسولين والتكاثر والتمثيل الغذائي وعمليات النمو الأخرى. وترتبط مشاكل السمنة والسكري واضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة ومشاكل الإنجاب (مثل متلازمة تكيس المبايض وانخفاض هرمون التستوستيرون ونقص الخصوبة) بالمواد الكيميائية ذاتها المستخدمة في صناعة الملابس، حيث تنتج العديد من هذه الحالات عن التعرّض في مرحلة الطفولة لتظهر لاحقاً في الحياة.

وتشمل أبرز المواد الكيميائية المسببة لذلك حوالي 980 مادة كيميائية معطّلة للغدد الصماء تم تحديدها حتى الآن، بما في ذلك مجموعة الفثالات وبيسفينول A ومثبطات اللهب مثل إثيرات ثنائي الفينيل متعدد البروم. وتستخدم هذه المواد لميزاتها في مقاومة الماء واللهب والخواصّ المضادة للحرائق.

السرطانات:
وهي ما يشكّل الهاجس الأكبر بالنسبة للأهالي، حيث تعتبر العديد من المركبات الكيميائية المستخدمة في صناعة الملابس مركبات مسرّطنة. وأثبتت الدراسات أن التعرّض طويل الأمد لمجموعة الأصباغ المعروفة باسم الآزو، والتي تشكل نسبتها 60-70% من مجموع الأصباغ المستخدمة في إنتاج الملابس على مستوى العالم، من مسببات السرطان. ويعود السبب في ذلك إلى التركيبة الكيميائية الفرعية لأصباغ الآزو، إذ ترتبط بحلقات من البنزين والنفثالين.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية عن البنزين كونه مصدر تهديد كبير للصحة العامة، كما ربطت العديد من الدراسات مركب النفتالين بالسرطان. وتتضمن المجموعة الأخرى من المواد المسرطّنة المركبات الكربونية الفلورية المشبعة التي تستخدم كعوامل مضادة للماء في ملابس الأطفال، وترتبط بسرطانات الكلية والخصية.

بينما تم ربط الفورمالدهيد، وهو مركب مضاد للتجعّد يستخدم في صناعة الأزياء المدرسية، بسرطان الرئة. وتشمل أبرز المواد الكيميائية المسؤولة عن ذلك الفثالات، وخاصة أصباغ الآزو، ومثبطات اللهب والمركبات الكربونية الفلورية المشبعة والفورمالدهيد. وتستخدم هذه المواد لميزاتها في مقاومة الماء والبقع، بالإضافة إلى تدرجات لونية محددة للملابس نتيجة استخدام الأصباغ المتفرّقة، وتُصنع هذه الملابس بشكل رئيسي في دول آسيا.



وتابع Matthew Benjamin التأكيد على أن هذه الأصباغ تشكر خطراً شديداً على الصحة، حتى أنه تم حظرها من قبل العديد من الحكومات في مختلف أرجاء العالم. ففي عام 2014، صادرت الحكومة الأسترالية أكثر من 121 ألف قطعة من تشكيلات علامة Target للأطفال والنساء، وذلك بعد العثور على آثار من أصباغ الآزو المسببة للسرطان في عدد قليل من المنتجات ضمن العينة المدروسة.

وبينما يدرك بعض المستهلكين التأثير السلبي لقطاع الأزياء على العمّال والبيئة، إلا أنه يجب تسليط الضوء على هذه المشاكل الاجتماعية والبيئية بشكل أوسع، حيث تقع على عاتقنا مسؤولية اتخاذ الإجراءات الفعّالة لحماية أجيالنا المستقبلية، ويمكننا الانطلاق من الأزياء المدرسية التي يرتديها الطفل لأطول فترة في حياته.

ويجدر التنويه إلى أحد التساؤلات الشائعة حول إمكانية إنتاج ملابس خالية من المواد السامة، والذي يتعلّق بقدرة شركات الملابس اقتصادياً على استبدال المواد الكيميائية الضارة بخيارات بديلة أكثر أماناً، ونؤكد هنا على كونها خطوة ضرورية يجب على جميع الشركات التي تهتم بصحة المستهلكين ومحاربة ظاهرة التغيّر المناخي القيام بها.

وتلتزم Kapes بإنتاج الأزياء المدرسية بأسعار تنافسية في ظروف عمل موثوقة وموافقة للمعايير الأخلاقية وباستخدام مواد مستدامة عالية الجودة بالكامل، بما في ذلك القطن العضوي والصوف والبوليستر المُعاد تدويره والنايلون المجدد والأصبغة الصديقة للبيئة فقط. كما تحرص العلامة على جمع الأزياء المدرسية القديمة بهدف إعادة استخدامها مجدداً، مما يساهم في تقليل الانبعاثات الضارّة وتخفيض التكاليف بالنسبة للأهالي، ونؤكّد على ضرورة معرفة حقيقة المواد التي تدخل في تركيبة الأقمشة غير المستدامة والمستخدمة في صناعة ملابس الأطفال.

للمزيد من المعلومات، اضغط هنا..






بالفيديو:
منقي الهواء دايسون بيور كول