كيف تحافظين على صحة أسنان طفلك

كيف تحافظين على صحة أسنان طفلك

تعد صحة الفم مؤشراً أساسياً على صحة الجسم كله، ينطبق ذلك على الكبار والأطفال، لذلك من المهم الاعتناء بصحة الفم والأسنان بدءاً من فترة مبكرة من عمر الطفل، وتعويده العادات السليمة للعناية بهما.

فأسنان الأطفال تبدأ بالنمو في فترة وجودهم في رحم الأم، 20 سناً تتكون في تلك الفترة وتبقى مخفية تحت اللثة لتبدأ بالظهور بين الشهر 6 و10 من أعمارهم. وقد تبدأ بالظهور بوقت أبكر أو تتأخر قليلاً. وعادة تظهر الأسنان القواطع الوسطى السفلية قبل غيرها، إلا أن ذلك الترتيب ليس دائماً وليس مهماً.



الأسنان اللبنية هذه يتم استبدالها في أوقات تختلف من شخص إلى آخر، وبينما يستبدل بعض الأطفال أسنانهم اللبنية في عمر 7 سنوات، يبقى البعض حتى سن 20 ليستكملوا استبدالها جميعاً بمجموعة كاملة من 32 سناً.

العناية بالأسنان يجب أن تبدأ منذ بداية ظهورها. فالعناية الصحيحة لا تحمي من التسوس فحسب، بل أيضاً تساعد الطفل على النطق بشكل أكثر سلاسة ودقة. لذلك تقدم الدكتورة رؤى طلال عبدالحفيظ، المدير الطبي وطبيبة الأسنان في مركز سفين دايمنشنز الطبي هذه النصائح للحفاظ على سلامة أسنان طفلك.

- حتى قبل ظهور الأسنان، نظفي فم الطفل مرتين يومياً على الأقل. امسحي لثته باستخدام قطعة شاش أو قماش مبللة بعد الرضاعة وقبل النوم لمنع التصاق البكتيريا بسطح باللثة.
- مع ظهور الأسنان الأولى لدى الطفل يكون الوقت قد حان للبدء باستخدام فرشاة الأسنان التي يجب أن تكون مصممة خصيصاً للأطفال، برأس صغير ومقبض كبير. تجنبي الفرك الشديد للأسنان لأنه يؤدي إلى تهيج اللثة.
- اشطفي الفرشاة بماء الصنبور وتركيها تجف. احتفظي بها في وضع رأسي في وعاء مفتوح، أو استخدمي حامل فرشاة الأسنان. يجب استبدال فرشاة الأسنان كل 3-4 أشهر أو عندما تصبح فرش الأسنان خشنة. في بعض الأحيان، استخدمي غسول الفم المضاد للبكتيريا لنقع أو شطف فرشاة الأسنان لتقليل البكتيريا.




- لا تسمحي لطفلك بالنوم مع زجاجة تحتوي على الحليب وعصائر الفاكهة، أو السوائل المحلاة، فتلك المواد تغطي أسطح الأسنان وتزيد من خطر تسوس الأسنان (التجاويف). قد يؤدي السائل المتسرب من الزجاجة إلى إرباك حلق طفلك، مما يؤدي إلى خطر الإختناق.
- املأي زجاجة طفلك بالماء أو الحليب (طبيعي أو الاصطناعي) فقط. تجنبي إعطاء العصائر والمشروبات السكرية الأخرى لطفلك، فالمشروبات السكرية تستقر على الأسنان وتسمح للبكتيريا بالالتصاق بها ونخرها.
- التسنين هي مرحلة طبيعية يمر بها الطفل الرضيع، حيث تتورم اللثة ويزداد تدفق اللعاب. لتخفيف هذا الانزعاج للطفل، استخدمي حلقة تسنين نظيفة أوقطعة قماش مبللة باردة تستطيع أن تخفف الشعور بعدم الراحة بسبب برودتها. وإذا لم يرتح طفلك، فلا تترددي باستشارة الطبيب.
- ينتج تسوس الأسنان عن بكتيريا معدية، لذلك لا تختبري حرارة اللبن بفمكِ، ولا تشاركي أواني الطعام خاصتك مع طفلك، فالبكتيريا قد تنتقل من لعابك إلى الطفل. ي
- عندما يبدأ طفلك في تناول الأطعمة والمشروبات الصلبة من الطبق، تخلصي من الزجاجة. قد يستغرق الأطفال من 12 إلى 14 شهراً لإكمال عملية الانتقال من الرضّاعة إلى الكوب. حينها عليك أن تقللي من المشروبات السكرية، وتعزِّزي عاداته الصحية في سن مبكرة. ولا تنسي أن تحافظي على لثة الطفل نظيفة لمنع تكون البكتيريا ومساعدة طفلك في تخفيف الألم الناتج عن عملية التسنين.


- يجب مراقبة أسنان الطفل ولثته. إذا لاحظت أي بقع على الأسنان ، فقد تكون علامة على وجود نخر، عندها عليك زيارة الطبيب للتأكد والمعالجة.
- امنحي طفلك الماء الكافي فهو مصدر طبيعي للفلورايد. الفلورايد طريقة منخفضة التكلفة وفعالة لمنع تسوس الأسنان، كما أنه يجعل الأسنان أقوى. وإذا كانت مياه الشرب لا تحتوي على كمية كافية من الفلورايد، فلا تترددي باتباع نصيحة الطبيب لتعويض النقص.
- بالنسبة للأطفال من عمر السنتين، ينبغي وضع كمية بحجم حبة البازلاء من معجون الأسنان المفلور، ومراقبة الطفل أثناء تفريش الأسنان وتعليمه أن يبصق المعجون ولا يبلعه. تحققي دائماً من ملصق معجون الأسنان لأن بعض المعاجين لا يحتوي على الفلورايد.
- يجب أن يكون تنظيف الأسنان بالخيط جزءاً من الروتين اليومي. يساعد التنظيف بالخيط في تنظيف الفراغات بين الأسنان. لا يتم إزالة البلاك والبكتيريا التي تعيش بين الأسنان بواسطة فرشاة الأسنان وحدها. بدون استخدام الخيط المناسب يكون خطر إصابة الطفل بالتسوس أكبر.




- قومي بزيارة طبيب الأسنان بصورة منتظمة. يجب أن تكون أول زيارة لطفلتك إلى طبيب الأسنان في عمر 12 شهراً، أو عند ظهور السن الأول. احرصي على مناقشة أي مخاوف أخرى قد تكون لديك بشأن العناية بالفم لطفلك.
- علمي طفلك أن ينظف أسنانه بالفرشاة والخيط بممارسة ذلك أمامه وإرشاده حين يجرب بنفسه. انتبهي جيداً للأسنان الخلفية فهي الأكثر تعرضاً للنخر في العادة. شجعي طفلك على إستعمال الفرشاة بجعل عملية التنظيف عملية ممتعة.

صحة ونظافة الفم تبدأ بتعلم وتطوير عادات صحية وسليمة منذ الصغر، والمواظبة عليها دون انقطاع، لذلك من المهم أن لا تؤجلي تعليم طفلك هذه العادات وتحويلها إلى طقس يومي ممتع يرغب هو بممارسته دون ضغط.




بالفيديو:
أضخم نافورة راقصة في العالم في دبي: نافورة ذا بوينت في نخلة جميرا